أولياء أمور يعايدون أبناءهم بالدراجات النارية ومطالب بتوفير السلامة

التطعيس بالدبابات

محمد العويس – الأحساء

تحول حي المهندسين بالأحساء والقريب من متنزه الملك عبدالله البيئي بالهفوف، إلى منطقة جذب لهواة ركوب الدبابات ( الدراجات النارية ) للكبار والصغار بعد الانتشار لأصحاب المخيمات المتخصصة بتأجير هذه الدبابات، حيث سجلت أيام عيد الفطر المبارك إقبالا كبيرا، خصوصا فترة العصر، والتي حولت المكان إلى حلبة لهواة هذه اللعبة، ومصدر رزق وكسب مال وصفه أصحاب هذه المخيمات بالموسم المثمر .

البداية، كان حديثنا مع عدد من العاملين في هذه المخيمات والذين أكدوا أن مواسم الأعياد والإجازات تعتبر الموسم الحقيقي لهم بكسب المال، مؤكدين أن عيد الفطر المبارك وحتى هذه الأيام تعتبر جيدة جدا، نظرا للإقبال الذي سجله المكان والتواجد الكبير لهواة ركوب الدبابات، مؤكدين أن الأسعار تختلف حسب الوقت وحجم الدباب، حيث إن تأجير الدباب الكبير للساعة الواحدة تتراوح مابين 50 إلى 60 ريالا، وتأجير الدباب الصغير للساعة الواحدة يتراوح مابين 30 إلى 35 ريالا .

وحول الشروط التي يتم فيها تأجير الدباب، يؤكد العاملين أن هناك شروطا تتطلب طلب البطاقة الشخصية أو ما يثبت هوية الشخص من أجل عودة الدباب وأن ممارسة ركوب الدبابات لا بد أن تمارس على الرمال وسط مخاوف منهم من مخالفة المستأجر بممارسة هواية على الأسفلت التي دائما ما تكون عرضة للخطر.

وفي المقابل، أكد عدد من الشباب أن وجودهم في المكان من أجل قضاء الأوقات الجميلة بممارسة هواية ركوب الدبابات وسط الرمال الموجودة، وإجراء المنافسات بين المتواجدين بإقامة السباق أو الاستعراض أو عملية التطعيس، حيث أكد الشاب أحمد، أنه حرص على التواجد في المكان لأنه محب للدبابات، متمنيا أن يكون هناك موقع بديل لهذا المكان وعملية تطوير .

وفي جانب آخر تواجد أبو محمد مع ابنائه والذين طلبوا منه أن تكون عيديتهم بركوب الدبابات، حيث أكد أنه اضطر للتواجد في المكان وتلبية رغباتهم مبينا حرصه على المتابعة وتوجيههم بعدم المبالغة والسرعة أثناء قيادة هذه الدبابات .

وقال جابر المري: إنني أناشد الجهات المختصة أن تقوم بعمل ناد مختص يحتضن الدبابات والدراجات النارية، وأن يكون في موقع يتناسب مع اشتراطات السلامة، وتوفير العوامل المناسبة والآمنة، بدلا من الخطورة الكبيرة التي يشهدها المكان لعدم وجود ما يطمئن، وإن من أهم هذه المتطلبات توافر السلامة، حيث إن هذه الدبابات ومن يمارسها يمثلون خطرا على أنفسهم وعلى غيرهم، خاصة إذا كانت تمارس بشكل عشوائي وفي مكان غير مهيأ ومن هنا نتمنى أن يتم إيجاد المكان المناسب، والذي تتوافر فيه كل الاشتراطات الخاصة بالسلامة .

image 0

من محبي الدبابات

محمد العويس – الأحساء يوليو 25, 2015, 3:30 ص