التمور بين تهديدات الفناء واستثمارات البقاء

يأتي الملف الشهري عن (التمور رافد اقتصادي مهمش) في جريدتنا في توقيته المناسب والصحيح، إذ إنه يتواكب مع بداية موسم جني ثمار النخيل بعد شهر من الآن تقريباً، وفيها ينضج أول محصول الرطب ويسمى في اللهجة المحلية الأحسائية (البشرة) ولعلها مأخوذة من البشرى والسعادة بقدوم هذا المنتج الغالي على الفلاح والمزارع والذي بذل جهده وماله ووقته طوال عام كامل انتظاراً لقدوم هذه الثمرة الجميلة التي يفرح برؤيتها ويسعد بجنيها وتناولها وبيعها، وينقسم جني ثمار النخيل لدى الفلاح الأحسائي إلى قسمين: الأول جني الثمار ويسمى (خرف) الرطب وهي الفاكهة الصيفية اللذيذة الرائعة الشكل الطيبة النكهة والمذاق المفيدة للجسم ويجنى من النخيل من الثمر فترة تكونه رطباً بألوانه الأصفر والأحمر والبرتقالي الذي يسر الناظرين، أقول ويجنى من نخيل الأحساء ما نسبته 20 % إلى 30 % رطباً ويستمر الرطب قرابة الشهرين إلى الثلاثة أشهر والباقي تقريباً 70 % يترك في النخيل إلى أن يتكون تمراً ثم يجنى في موسم التمور ويسمى جني التمور (الصرام) وله طقوسه الضاربة في عمق التاريخ الدالة على حالة تتأرجح بين الخصب بعد الجدب واللقاء بعد الفراق، على أن هناك أنواعاً من النخيل يجنى ثمرها كله رطباً وأنواع أخرى يجني ثمرها كله تمراً وأنواع يجنى منها الرطب بالنسبة التقريبية المذكورة السابقة والباقي الأكثر تجنى تمراً في موسمه المعلوم ولعل اعتماد الفلاح منذ القدم على التمر لكونه هو الأساس على اعتبار أنه هو المنتج الذي يبقى عاماً كاملاً إذا أحسن حفظه دون أن يفسد أو يتغير.

وعلاقة الفلاح بالنخلة ليست كعلاقة أي مزارع في الدنيا بأشجار مزرعته ونباتات حقله إذ لم أر تلك العلاقة أو ما يشبهها إلا لدى الفلاح الفلسطيني والشامي بشجرة الزيتون المباركة.

أقول إن علاقة الفلاح بالنخلة كما كنا وما زلنا نشاهد تفوق علاقة الإنسان العادية النفعية بالنبات بل إن الفلاح الأحسائي علاقته بالنخيل في مزرعته علاقة متجذرة ووثيقة ومما يذكر ويتكرر حد التواتر أن كثيراً من الفلاحين وخاصة كبار السن يرفضون رفضاً قاطعاً حين البناء في مزارعهم لغرض التوسعة والسكن والضيافة يرفضون بشكل صارم أن تقطع النخلة المثمرة بل إن بعضهم يعتقد أن في قطعها ما ينذر مستقبلاً بالعواقب السيئة على الفلاح والوخيمة على المزرعة بكاملها، ومن أمثلة الحفاظ على النخلة المثمرة وعدم قطعها أنك تجد الطرق داخل مزارع الأحساء تطوع لصالح النخلة فتجدها تلتوي وتنعطف يميناً وشمالاً تبعاً لوجود النخلة، وكذا فإن بعض الفلل والمباني داخل المزارع تتحاشى في التصميم والبناء اقتلاع النخلة إلا في حالة الضرورة القصوى.

وعلى كل حال فالنخلة في الأحساء تعيش في الفترة الحالية عدة صراعات ومهددات: منها تخلي المزارع الأحسائي عن مهنة الفلاحة فلم يبق إلا عدد قليل جداً يمارسون هذه المهنة وانتقل الأمر برمته إلى العمالة الوافدة وأصبح صاحب المزرعة يشرف عليها إشرافاً عابراً، ومن أوجه الصراع تمدد العمران الذي أضحى يهدد الرقعة الزراعية بشكل مباشر، وكذلك أصبحت العديد من المزارع مهملة (أوجام) وخاصة الأوقاف التي تخلى أهلها عن العناية بها، وجه آخر من المهددات وهو تحول المزرعة من رقعة زراعية مثمرة إلى استراحات اسمنتية استثمارية للنزهات الأسبوعية والسهرات اليومية وهذا بالطبع على حساب العناية بالنخلة وما تنتجه، مهدد آخر وهو قلة المياه التي باتت الآن شحيحة جداً وأثراً بعد عين بسبب الحفر العشوائي للآبار الارتوازية الذي استمر لسنوات فاستهلك المخزون المائي في طبقة المياه السطحية أو يكاد.

المهدد الأخطر في تقديري هو نظرة الجيل الجديد للنخلة وما تنتجه من التمور النظرة الحالية للأطفال والمراهقين والشباب أن المزرعة هي مكان ترفيه محدود الرغبة لديهم وأن العناية بمزارعهم أصبح في آخر اهتماماتهم وفي أقصى أولوياتهم، كما أن رغبتهم وميولهم لتناول التمور كغذاء أصبحت أمراً ثانوياً بل إن كثيراً منهم وخاصة الإناث من الأطفال والمراهقات والشابات لا يتناولن التمر نهائياً لوجود الوجبات السريعة والحلويات المصنعة والشوكولاته والشيبس ونحوها من المنتجات التي تسندها الدعاية الإعلانية الضخمة تلك المنتجات السيئة الطعم والرائحة المسببة للبدانة والممرضة للجسم، ولذا فالتوقعات لدى العديد من الأطباء معتمة حد التشاؤم في قادم الأيام باعتبار حاجتنا إلى وقفة صارمة أمام هذه المنتجات المصنعة قبل أن يأتي جيل قادم بأكمله يتناوشه المرض والضعف والهزال، ومما يذكره بعض الأطباء أن الضعف الشديد لدى الشابات المتزوجات حديثاً وحدوث الإجهاض المتكرر من أسبابه عدم تناول التمور بصفة مستمرة من الطفولة وهذا يترتب عليه عدم تكون جسم الفتاة بشكله الصحيح واكتماله بقوامه القوي الذي يتحمل مراحل الحمل والولادة والرضاعة.

يبقى أن أؤكد أن ما ينتج من التمور سنوياً رغم كل التهديدات السابقة ينبغي أن ننظر له على أنه منتج استراتيجي لا ينبغي أن نفرط فيه بأي حال من الأحوال وكما يقال فإن جسم الإنسان في علاجه وطعامه يتوافق وينسجم ويتماهى مع ما تنتجه الأرض التي يعيش فيها وعليها، ومع كثير من المبادرات الخلاقة والمشكورة في العناية بالنخيل والتمور التي أعادت الضوء في نهاية النفق وأشعلت قناديل التفاؤل إلا أنها تبقى مبادرات محدودة رغم نجاحها اللافت.

ومن المؤكد كما يذكر الخبراء أنه لا يمكن بتاتاً استهلاك جميع المنتج الذي يمثله مئات الآلاف من الأطنان من التمور التي لا يمكن استهلاكها كغذاء، بل لا بد من التصنيع والتصدير والتحويل لذا فإنني اقترح إنشاء شركة وطنية كبرى ولا بأس أن تكون شركة مساهمة تهتم بالنخيل والتمور إنتاجا وتصنيعاً واستثماراً وتصديراً، فلدينا في المملكة ولله الحمد والفضل أجود أنواع التمور على مستوى العالم والتي يتشوق لها الكثير من المستهلكين في البلاد العربية والإسلامية وفي كل مكان على وجه الأرض.

أعتقد جازماً أنه حان الوقت لاستثمار النخلة وتمرها الاستثمار الأمثل وبالطرق العلمية الحديثة فهو منتج استراتيجي وكنز طبيعي بين أيدينا ينبغي ألا نفرط فيه فهو ضمانة بإذن الله للأجيال القادمة وينبغي أن يحتل المكانة المرموقة والمتقدمة لأمننا الغذائي المستقبلي.

وليد السليم مايو 27, 2015, 3 ص