هل انتهى زمن القصة القصيرة بعد انتشار الرواية?

أدباء يؤكّدون: القصة السعودية لم تتخلّف كمًّا لكنها تراجعت على مستوى النقد والمضمون

أمسية قصصية بـ «أدبي الشرقية»

زكريا العبّاد هاني الحجي - الدمام، الرياض

يلاحظ القاصون قلة الأنشطة الأدبية التي تعتني بالقصة من أمسيات تعرض الإنتاج ومن ندوات تتناوله نقدا وعرضا، فهل تراجع الاهتمام بالقصة القصيرة في المملكة على مستوى كمية الانتاج أم أنّ مستوياتها ومضامينها هي ما أُصيب بالخلل؟ وما هي الأسباب التي تقف وراء هذا التراجع الحاد في الاهتمام بالقصة القصيرة؟ هنا آراء لقاصين ومهتمين ونقّاد.

تداخل الأجناس

في البدء، يرى الناقد محمد الحرز أنه لا يوجد تراجع لا في الإنتاج ولا المتابعة النقدية. وأضاف: ظاهريا قد يبدو الكلام صحيحا إذا ما نظرنا إليها باعتبارها جنسا قائما لذاته، أي أن مقومات القصة القصيرة فنيا وأسلوبيا لها نماذجها القائمة في النوع، وصياغتها المترسخة فيها بحيث يصعب على الباحث أو الممارس لها على المستوى الإبداعي أن يلغي الحدود بينها وبين بقية الأنواع الإبداعية الأخرى كالقصيدة أو السرد بأنواعه جميعها. هنا يمكن القول إن ما تقوله قد يبدو صحيحا، لكن واقع الأمر يختلف تماما.

وأكّد الحرز على وجود «الكثير من المبدعين في مشهدنا الإبداعي ممن يكتب هذا النوع من السرد القصصي، وهو يراه نموذجا للقصيدة الحديثة، وهناك آخر يراها مجرد سرد عابر للحدود، لذلك من الضروري التمييز هنا؛ لأن ما يميز الكتابة الإبداعية الحديثة هو ما يمكن أن أسميه الكتابة الإبداعية البينية التي تخلخل الأنواع، لكنها لا تقف عند نوع إبداعي واحد حتى يمكن التصنيف أو الفرز».

مبينا أنّ «هذا هو الإشكال في ظني الذي ينبغي الانتباه إليه، ومقاربته نقديا، حتى يتسنّى لنا فرز ما يمكن فرزه، لمقومات القصة القصيرة عن باقي المقومات الفنية للأشكال السردية الأخرى، والحال كما أرى من الصعوبة بمكان إذا لم نتوجه لمثل هذه المقاربات النقدية».

مشكلة عامة

في حين رأى القاص والروائي عبدالعزيز الصقعبي أن المشكلة عامة في التعامل مع المنتج الإبداعي بأنواعه وقال: لدينا مشكلة في المملكة في التعامل مع المنتج الإبداعي سواء قصة أو شعرا أو رواية، قبل أن أشرع في إيضاح أسباب المشكلة، أوضح بأن المشهد الثقافي المحلي في السنوات الأخيرة اتسم بكثرة الانتاج ووجود العديد من الإصدارات المحسوبة على القصة والرواية وأيضاً الشعر، أغلب هذه الإصدارات للأسف رديء وبدائي، وهذا أثّر على تلقي هذه الأعمال من قبل القرّاء. وأضاف: مع طفرة الرواية، في السنوات الأخيرة، اتجه كثير من الكتّاب إلى التركيز على كتابة الرواية بل إن بعضهم ممن أصدر مجموعات قصصية في السابق، أعلن وبصراحة أنه لن يعود للقصة القصيرة، وأنا هنا لا أتفق مع هؤلاء، النص القصصي لا يقل مطلقاً عن الرواية، بل ربما يكون أكثر متعة.

وأوضح الصقعبي أنه -ومن جانب آخر- بدأت أغلب دور النشر العربية الجيدة تعتذر أو ترفض نشر المجموعات القصصية، بحجة أنه لا يوجد إقبال على شرائها، بعكس الرواية، وهذا أيضاً غير صحيح، فهنالك عدد كبير من الروايات «مجازاً» لا يقبل عليها القرّاء لرداءتها أو لأن الكاتب غير معروف.

وأكد الصقعبي أنه «بسبب موقف الكتّاب الرافض كتابة القصص ودور النشر الرافضة نشرها، أصبح لدى كثير من القرّاء موقف تجاه ما ينشر من إبداع قصصي، وتصور بأن زمن القصة ولّى، وهذا الزمن هو زمن الرواية».

نقد مكرّس

وأضاف الصقعبي: بالنسبة للنقد، مع احترامي لعدد من الأسماء التي تشارك في كثير من الملتقيات والندوات بدراسات حول القصة والرواية، لكن هؤلاء لديهم قوالب جاهزة ونظريات محددة، لقضايا غالباً ما تكون بعيدة، عما هو موجود من إبداع في المشهد الثقافي، تلك الأسماء ينطبق على أغلبهم مقولة الشاعر:

إني لأفتح عيني حين أفتحها

على كثير ولكن لا أرى أحدا

أنا أستغرب غياب النقد، وفي الوقت ذاته كثافة الملتقيات التي تعقدها الأندية الأدبية عن النقد.

لكُم أن تتخيلوا أوراق عمل حول نسق في القصة والرواية، تتجاوز كلمات بعض تلك الأوراق ثلاثة آلاف كلمة، لا يُطرح فيها اسم كاتب أو اسم رواية أو مجموعة قصصية، وإذا وُجدت هذه الأسماء فهي من الأسماء المكرسة والمتداولة منذ سنوات.

وحتى لا يكون هنالك تراجع في الاهتمام بالقصة، لابد من التأكيد على أن القصة القصيرة «الجيدة» عمل إبداعي ممتع. أمر آخر هو عدم الانسياق وراء صراعات القصة القصيرة جدا، إلا من يتقن كتابة القصة بشكلها المعتاد، إضافة إلى ذلك الاهتمام من قبل الكتّاب والنقاد بالقصة القصيرة، ودعمها بنشرها بصورة جيدة عن دور نشر معروفة، عند ذلك ستعود القصة.

غياب المعايير

القاص صلاح بن هندي قال: أنا لا أرى تراجعا ألبتة، فمازالت الإصدارات تكثر يوما بعد يوم، وهناك نقاد عرب يكتبون عن القصة القصيرة السعودية.. ومازال نادي القصة القصيرة يتواصل مع كتاب القصة من الجنسين.

لكن المشكلة هي أن ظاهرة القصة القصيرة في المملكة تسير وفق معايير غير منطقية إبداعيا!! وتفتقر إلى أساسيات مهمة تعتبر بنى تحتية للإبداع القصصي. وأول هذه المعايير عدم سلامة اللغة ومكوناتها عند الكاتب القصصي. وضحالة الثقافة الإنسانية وموروثها البشري على مر القرون عند كثير من الكتاب.

أيضا: فقدان النظرة الفلسفية للذات والوجود والآخر عند أغلب كتاب القصة مما يجعل الكتابة تطفو على سطح الكتابات الإنسانية ولا تتجذر أعماق الوجود والذات البشرية.

أيضا لا توجد تجربة عميقة وراديكالية في نظرتها للذات والوجود تكون رمزا مؤثرا في القصة القصيرة السعودية (مع احترامي لتجارب الرواد جميعا). أيضا طغيان الجانب الشِّللي على المشهد الثقافي السعودي والذي أضر بالقصة وبقية الأجناس الأدبية.

بعض النقاد يطرح كتاباته النقدية لأجل أغراض لا علاقة لها بالأدب. إنما لمصالح ذاتية، مما أخرج لنا كتابات غير ناضجة وغير واعية بالتجربة القصصية.

في المقابل، تشدد بعض النقاد كثيرا في إسقاط معاييره النقدية الأكاديمية على بعض النصوص الجيدة، مما تسبب في إقصائها من المشهد القصصي.

أغلب المواضيع والأفكار التي تطرحها التجارب القصصية هي مستهلكة ونوقشت كثيرا.

إغراق البعض في تقنيات النص على حساب الفكرة والمضمون. هذا في رأيي من أسباب ضعف القصة القصيرة في المملكة.

قديمة وباقية

غير أنّ القاص والكاتب محمد البشير، رأى أنّ لكل زمن فنه، ولربما لم يكن هذا زمن القصة القصيرة! فلذا تراجعت أو فلنقل كسلت! موجة (زمن الرواية) تسيّدت لسنوات، وارتفعت حتى تراجعت دون أن تنكسر، فلا زال الزمن للرواية جنساً أدبياً متسعاً قادراً على إدخال الأجناس الأخرى تحت عباءته.

وفوز الكندية (أليس مونرو) عام 2013م بجائزة نوبل للآداب من البشائر السالفة للقصة، أضف إلى ذلك ارتفاع النتاج القصصي عام 2014م حسب رصد الببليوجرافي خالد اليوسف؛ ليصل إلى 73 مجموعة قصصية مقابل التراجع في الرواية لتصل إلى 80 رواية!

وملامسة الإنتاج القصصي لرقم الرواية مؤشر ثقة لاستمرار الإنتاج القصصي، وهذا ما يبشر بعودة القصة بصيغة جديدة تتمثل في الـ (ق.ق.ج) ما لم تكن فقاعة تتضخم وتنفجر؛ لتتشظى قطرات تنفع الناس وتمكث في الأرض، ويتلاشى شحمها بخوض كل من يستسهل الكتابة.

ويضيف: يا صديقي، القصة بالتحديد فن لا يندرس لارتباطه بذاكرة الشعوب، فإن كانت العرب لا تترك الشعر حتى تترك الإبل الحنين؛ فإن شعوب العالم لا تدع قصصها حتى ينعدم الخيال!

فلا خوف على القصة على الإطلاق، وإن جافاها النقاد من تجار الشنط، فكل هؤلاء سيتجهون للقصة متى ما ازدهرت الملتقيات والمؤتمرات، وحظيت بعناية المؤسسات، فهم يكتبون بتلك المقاسات، ويفصّلون أدواتهم على تضاريسها.

غياب الفعاليّات

القاصة أمينة الحسن، قالت: القصة القصيرة حسبما رأيت خلال السنوات القليلة الماضية زادت إنتاجا عما قبل، مع ملاحظة تدنّي مستوى اللغة والأفكار المطروحة في مجموعات عديدة خاصة للكتاب الجدد. وما ينقص الساحة القصصية هو النقد أولا، ثم تفعيل المناشط القصصية، فعدم وجود فعاليات متعددة ومتنوعة تحتضن كتّاب وقرّاء القصة القصيرة، قد ساهم في تواجدها بشكل باهت، ليس على مستوى الفعاليات الأدبية والثقافية بل حتى لدى كتّاب القصة أنفسهم.

كما أود الإشارة إلى الصفحات الأدبية بالصحف المحلية التي تخصص ملحقا أو صفحة إبداعية تضم جميع الفنون الكتابية، وغالبا ما تنشر قصة واحدة في كل أسبوع مثلا، فنادرا ما نجد ملحقا أدبيا يخصص صفحاته للقصة القصيرة بين فترة وأخرى، رغم أن الأدب القصصي غني وفيه من التنوع ما يجذب المتلقي له.

قصور نقدي

القاص موسى الثنيان رأى أنّ الانتاج القصصي لم يقلّ، ففي كل فترة زمنية قصيرة نحتفي بإنتاج قصصي جديد، لكن هناك قصورا في نقدها والاحتفاء بها من قبل المؤسسات الرسمية وغيرها، وإن وُجد فهو ليس بالمستوى المأمول لجنس أدبي هام جدا يمثل المجتمع وهمومه وآماله.. فهل يرجع ذلك القصور من الكتاب أم من المؤسسات الرسمية والأهلية أم من النقاد؟!

فالمسألة شائكة، وربما اجتمعت كل الأطراف لتتسبب في تراجع فن القصة في المملكة، وهناك تجارب إبداعية جميلة ولكن في المقابل هناك الكثير مما ينشر يفتقر -للأسف- لأهم مقومات القصة؛ من دراما وصراع وإدهاش وتكون أقرب للخاطرة من فن القصة بآلياتها ومقوماتها الأساسية حيث تعتمد على المونولج الداخلي دون فنيات القصة..

وللأسف، تجد من ينشر مجموعة واثنتين دون محاسبة أو مراجعة من قبل النقاد، وهنا يأتي دور النقد في النهوض بالقصة من جديد، بعدما أصابها الوهن والضعف.

ويختم الثنيان بالقول: المسؤولية تقع على الجميع من مؤسسات ثقافية رسمية، يجب أن تولي اهتماما أكثر للقصة احتفالا وإعلاما، والكتاب الذين على عاتقهم تطوير أنفسهم، والنقاد من حيث الدراسة والنقد لإبراز الجميل من الرديء.

وفي النهاية أقول: لا تزال هناك تجارب إبداعية جديرة بالاهتمام، وما زال ما هو جميل يحفظ للقصة مكانتها وجمالها.

قنوات منافسة

القاص والكاتب كاظم الخليفة، قال: دعونا ننظر إلى أمر انحسار الاهتمام بالقصة القصيرة، كظاهرة لا تتوقف عند القصة فقط، بل لتشمل بقية الأساليب التعبيرية الأدبية الأخرى مثل الشعر والرواية. فعندما نصفها بأحد الأساليب التعبيرية عن الذات، فذلك لقوة حضور أدوات وقنوات متعددة وحديثة منافسة يستطيع الفرد التعبير من خلالها عن ذاته مثل الكتابة المقتضبة في تويتر أو الاحتفاء باللحظة الشعورية الآنية وتسجيلها فوراً بتقنية الصورة ثم نشرها في الإنستجرام.

ويضيف: على أن التراجع في القصة القصيرة، ليس ظاهرة محلية فحسب، بل هو أقرب ما يكون كظاهرة عالمية.

ففي مقدمتها على مجموعة «أفضل القصص القصيرة الأمريكية لعام ٢٠١٤» والتي تم انتقاؤها من خلال ما نشرته الصحف والمجلات الامريكية والكندية، تقول هايدي باتلور: إنها تكاد تؤمن بأن عدد كتاب القصة القصيرة قد يتجاوز عدد قراءها؟ بمعنى أن من لديهم اهتماما بقراءة القصة هم الكتاب أو ممن يتمرنون على كتابتها من أجل إتقانها أو من هم في طريقهم إلى نشر نتاجاتهم من المتدربين في ورش فصول الكتابة الصيفية في الجامعات والحلقات الأدبية.

زكريا العبّاد هاني الحجي - الدمام، الرياض مايو 9, 2015, 3 ص