17 مشروعا مقترحا بينها طريق دائري ونزع ملكيات

نصف مليار «المتعثرة» برأس تنورة وفتح مظاريف «الجسر الرابط» الأسبوع القادم

البلدي خلال لقائه الأهالي

أحمد العمري - رأس تنورة

أكد رئيس مجلس بلدي رأس تنورة، متعب العتيبي، أن نسبة التعثر في المشاريع البلدية زادت عن 500 مليون ريال ومن ضمن تلك المشاريع الجسر الرابط بين رأس تنورة وصفوى ومدرسة بنات وروضة ومبنى لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وبين رئيس المجلس البلدي، خلال اللقاء المفتوح الثالث للمجلس البلدي مع الأهالي، أن نسبة التعثر في المشاريع البلدية بلغت اكثر من نصف مليار ريال، ومن ضمن المشاريع المتعثرة الجسر الرابط بين رأس تنورة وصفوى، ومدرسة بنات وروضة، ومبنى لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، مستدركاً بأن المشاريع المتعثرة لا تقع ضمن اختصاصات المجلس البلدي، ولكن ايماناً من المجلس بأهمية خدمة المحافظة وأهلها جرت متابعتها، وأثمرت المتابعة عن موعد فتح مظاريف الجسر الرابط بين رأس تنورة وصفوى الأسبوع القادم، بحسب مسئولي وزارة النقل.

ولفت إلى أنه جار التنسيق مع وزارة الاسكان لتخصيص موقع للوزارة وقرب افتتاح مبنى لإدارة الاحوال المدنية في المحافظة، منوها إلى تطوير حيي المنتزه والتسهيلات، وجار متابعة المقاول في أعمال التطوير حتى تكتمل في وقتها المحدد.

وحول المشاريع المقترحة لعامي 1437 و1438هـ، أوضح العتيبي أنها 17 مشروعاً، من بينها إنشاء الطريق الدائري الأول ابتداء من طريق الملك عبدالعزيز حتى طريق الملك عبدالله، وربط المدخل الغربي (الجسر البحري) بطريق الأمير سلطان، ونزع ملكية للمنطقة المركزية، وإنشاء الواجهات البحرية الغربية، وإنشاء مركز نظم المعلومات الجغرافية، وتأهيل المنطقة المركزية بالمحافظة، وتأهيل شبكة الإنارة، وتأهيل الحدائق وحفر الآبار وإنشاء الحدائق، وتطوير الكورنيش والواجهات البحرية.

وأشار العتيبي إلى أن الرقابة على المقاولين قائمة ومستمرة، وسيتم توقيع الجزاءات على المتأخرين، مختتما حديثه بأهمية تضافر الجهود بين القطاعات المختلفة على مستوى المحافظة لتحقيق آمال وتطلعات الاهالي.

بعد ذلك، دار حوار بين الأهالي ومسئولي المجلس والبلدية حول المشاريع القائمة والمستقبلية، وطالب الأهالي بضرورة بذل الجهد لإقناع شركة ارامكو السعودية بإنجاز مشروع تصريف مياه الامطار، وذلك بإيقاف خط الطرد الرئيس المتجه الى البحر، وان المشروع يقدر بأكثر من 13 مليون ريال.

وكان المجلس البلدي برأس تنورة قد رفع في بداية لقائه أسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بمناسبة اختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية رئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، واختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع رئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، مقرونة هذه التهاني بالبيعة على السمع والطاعة في العسر واليسر.

أحمد العمري - رأس تنورة مايو 6, 2015, 3 ص