كيري: اتفاق إيران "أساس قوي" لإنهاء المواجهة النووية

أوباما: توصلنا إلى اتفاق نووي تاريخي مع إيران

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتوصل الى تفاهم "تاريخي" حول البرنامج النووي لإيران والذي في حال أسفر عن اتفاق نهائي بحلول 30 يونيو، "فسيحول دون حيازتها السلاح النووي".

وقال أوباما في تصريح للصحافيين في البيت الأبيض "اليوم، توصلت الولايات المتحدة مع حلفائها وشركائها الى تفاهم تاريخي مع إيران"، وذلك بعيد إعلان التوصل الى اتفاق اطار في لوزان بعد محادثات ماراتونية.

وأضاف أوباما ان "ايران وافقت على نظام شفافية وعلى عمليات تفتيش هي الأكثر عمقا في تاريخ التفاوض حول البرامج النووية"، مشدد على أن إيران في نهاية المطاف لن يكون بامكانها حيازة قنبلة تستخدم البلوتونيوم.

وشدد أوباما على أن إيران ستخضع لـ "عمليات تفيتش اكثر من أي دولة أخرى في العالم" .

وقال أوباما ان "العالم سيعلم" اذا مارست إيران الخداع، وأضاف "إذا لاحظنا أي أمر مريب فسنقوم بعمليات تفتيش".

واوضح اوباما الذي اتصل هاتفيا بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه سيتصل برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال النهار.

وكان نتانياهو حذر الولايات المتحدة مرات عدة من اي "اتفاق سيء يمكن ان يهدد اسرائيل والشرق الاوسط والسلام في العالم".

واعلن اوباما من جهة اخرى عقد قمة في كامب ديفيد في الربيع بمشاركة قادة دول الخليج لبحث سبل تعزيز التعاون والسعي لحل "مختلف النزاعات التي تتسبب بمعاناة شديدة وعدم استقرار في الشرق الاوسط".

وبحسب العناصر الأولى التي تسربت من الاتفاق الإطار فإن إيران ستخفض قدرتها على تخصيب اليورانيوم وستبقي 6 آلاف جهاز طرد من أصل 19 الفا موجودة حاليا ، وأجهزة الطرد المركزي أساسية لتخصيب المواد النووية.

من جهتها، أعلنت الرئاسة الفرنسية أنه سيتم رفع العقوبات الاوروبية والأميركية بحسب وفاء إيران بالتزاماتها، محذرة من فرضها مجددا "اذا لم يتم تطبيق الاتفاق".

و قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الخميس إن الاتفاق النووي المبدئي بين إيران والقوى العالمية الست يعد أساسا قويا لاتفاق في المستقبل قد ينهي المواجهة النووية بين طهران والغرب المستمرة منذ 12 عاما.

وأضاف كيري للصحفيين بعد الإعلان عن التوصل لاتفاق سياسي مبدئي في مدينة لوزان السويسرية "التفاهم السياسي بما فيه من تفاصيل توصلنا إليها هي أساس قوي للاتفاق الجيد الذي نسعى للتوصل إليه."

وتابع "لا يزال أمامنا الكثير من التفاصيل الفنية وغيرها من المسائل التي تحتاج لعمل" بما في ذلك احتمال رفع حظر أسلحة فرضته الأمم المتحدة وتحديث مفاعل أراك الذي يعمل بالماء الثقيل وموقع فوردو تحت الأرض.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تزال قلقة جدا من أنشطة إيران لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

اليوم - الوكالات إبريل 2, 2015, 8:26 م