مشروع لنزع ملكيات طرق قرى القطيف

محافظ القطيف وقيادات المرور خلال افتتاح أسبوع المرور

جعفر الصفار ـ القطيف

كشف محافظ القطيف خالد الصفيان النقاب عن مشروع ضخم لنزع الملكيات في بعض القرى والطرق الشريانية التي تربط المحافظة بالداخل بهدف فك الاختناقات المرورية، مؤكدا انه تم اعتماد الموارد المالية اللازمة للبدء في تنفيذه قريبا.

وقال خلال تصريحات امس بمناسبة افتتاح اسبوع المرور الخليجي تحت شعار «قرار يحدد مصيرك» بمعرض المرور بمركز سيهات بجوار الحديقة، ان العمل يجري حاليا على نزع ملكيات طريقي (الجش– عنك) و(صفوى– القطيف) مبينا، ان الطريقين سيكونان على عرض 60 مترا بعد نزع الملكيات، مضيفا، ان المشروعين في المراحل النهائية، حيث سيبدأ المقاول في تنفيذهما قريبا، مشيرا الى ان هناك خططا لمعالجة بعض الطرق الضيقة داخل القرى التابعة للمحافظة، مؤكدا، وجود تحرك لنزع ملكيات في تلك القرى لتوسيع الطرق داخلها بهدف فك الاختناقات المرورية في الشوارع التي تخترقها، لافتا الى ان تلك الشوارع الضيقة شيدت منذ سنوات طويلة دون الاخذ بالاعتبار دخول المركبات في تلك الفترة، مما يعرقل دخول سيارات الاسعاف او الدفاع المدني في اوقات الطوارئ.

واشار الى ان لجنة السلامة المرورية المرتبطة بادارة المرور بالمحافظة تعمل على بث الثقافة المرورية لدى قائدي المركبات وكذلك وضع الحلول المناسبة للاختناقات في الطرق والتقاطعات التي يكثر فيها الحوادث من خلال وضع التعديلات الهندسية المناسبة، بهدف تحقيق الانسيابية المطلوبة، مؤكدا في الوقت نفسه ان ادارة المرور تعمل على مدار السنة في وضع الخطط اللازمة لفك الاختناقات المرورية سواء في اوقات شهر رمضان او الاعياد او المواسم الدراسية او غيرها من المواسم المختلفة.

وابدى الصفيان تأييده التام لجميع مطالب الاهالي المتعلقة بافتتاح مراكز مرورية، مؤكدا ان جميع المطالب تحظى بالاهتمام والدراسة الدقيقة، مشددا في الوقت نفسه بأهمية دور اللجان الاهلية في بث ثقافة السلامة، فدورها لا يقل اهمية عن الجهات الحكومية في تثقيف المجتمع، معتبرا أن اسبوع المرور الخليجي فرصة لتعديل سلوكيات قادة المركبات ويهدف لتعزيز السلامة ودرء الاخطار الناجمة عن القيادة غير السليمة.

وبدوره أوضح مدير ادارة المرور بمحافظة القطيف العقيد سعيد القحطاني ان اسبوع المرور الخليجي يركز على حماية المواطن والعمل على رفع ثقافة الفرد المرورية، مؤكدا أن أسبوع المرور الخليجي 31 هو أحد المناسبات الهامة التي يجرى من خلالها تفعيل الأمن والوعي المروري وذلك لما يمثله من كإحدى وسائل التوعية المرورية وقناة إضافية من شأنها الإسهام في رفع مستوى السلامة على الطريق وفي التعامل مع المركبة وتجنب استنزاف الدماء والأرواح بسبب التهور أثناء القيادة أو عدم الالتزام بالأنظمة المرورية.

جعفر الصفار ـ القطيف مارس 9, 2015, 3 ص