في ورشة عمل بمستشفى الملك خالد بالرياض.. رئيسة اللجنة التنفيذية بالجمعية الأميرة مضاوي:

«الزهايمر» يهدد مجتمعنا.. وخدماتنا علاجية وتأهيلية وتوعوية للمرضى

لقطة توضح تعرض مخ إنسان للضمور بسبب الزهايمر وآخر سليم

فيصل البعيجان - الرياض

أوضحت الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله، نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية بالجمعية السعودية للزهايمر، أنّ الجمعية تبنت منظومة من الخدمات العلاجية والتأهيلية والتوعوية والعلمية الموجهة لمرضى الزهايمر ومقدمي الرعاية لهم، ولقضية مرض الزهايمر الذي بات يهدد شريحة عريضة من المجتمع.

وأضافت: إنّه في إطار اهتمام الجمعية بقضية مرض الزهايمر، وما تقدمه من رعاية ودعم لقطاع المصابين به، تبنت الجمعية العديد من البرامج والأنشطة التي تعرف بالمرض، وأنها تحشد الدعم المجتمعي للجمعية ولمحاربة الزهايمر".

وبينت ان الجمعية وبفضل من الله ثم بتكاتف وجهود رئيس وأعضاء مجلس ادارتها وكافة منسوبيها وجهازها الإداري ومتطوعيها قد حققت الكثير من الإنجازات خلال السنوات الخمس الماضية، ولا ينسى الجميع الوقفات المشرفة للشركاء الاستراتيجيين للجمعية الذين ساهموا مساهمة فعالة في نشر الوعي في العديد من مناطق المملكة، وكانوا سنداً للجمعية في تنفيذ برامجها وأنشطتها في تلك المناطق".

وأكدت في تصريح صحفي على هامش ورشة عمل أن للجمعية مجلسا استشاريا يضم في عضويته متخصصين دوليين ومحليين، يراجع استراتيجيات وخطط الجمعية وتوجهاتها الرئيسية، وخطط اللجان العاملة بالجمعية وبرامجها المختلفة واقتراح آليات تطويرها، وكذلك تقديم الرأي والمشورة للجمعية فيما يتعلق بدراساتها العلمية وبرامجها المختلفة التي تخدم الأهداف التي أنشئت الجمعية من أجلها".

وعلى صعيد متصل، نظمت الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر يوم أمس ورشة عمل بمستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز لجراحة القلب بالخرج تحت عنوان "اسألني عن الزهايمر"، حضرها عدد كبير من المختصين والمهتمين والممارسين الصحيين ومقدمي الرعاية لمرضى الزهايمر.

واستمع الحضور إلى شرح مفصل من الدكتور بندر العقيل عضو اللجنة العلمية بالجمعية، استشاري طب نفس المسنين بمستشفى الحرس الوطني بالرياض، أوضح من خلاله تعريفات الزهايمر والمصابين به وكيفية التعامل معهم وتقديم الرعاية المثلى لهم، حيث قام الدكتور العقيل بالإجابة على أسئلة الحضور الذين تفاعلوا مع الورشة وما تم تقديمه فيها من محاور عدة.

وتأتي هذه الورشة في إطار الاستراتيجية التي تبنتها الجمعية لتوعية وتثقيف المجتمع بمرض الزهايمر، أسبابه وطرق الوقاية منه والعلاج والتأهيل ورعاية المصابين به، وقد قطعت الجمعية أشواطاً في مكافحة مرض الزهايمر من خلال التكاتف المجتمعي والطوعي، وكذلك خلق شراكات استراتيجية مع القطاعات الخيرية والصحية والتعليمية والبحثية والإعلامية، لتسهم مع الجمعية في حمل رسالة التوعية من مخاطر هذا المرض المدمر لحياة الإنسان.

image 0

فيصل البعيجان - الرياض فبراير 12, 2015, 3 ص