900 مشاركة علمية في مؤتمر الطلبة السعوديين بلندن

ضيوف جامعتي كاوست وإمبريال مع الملحق ورئيس الجمعية العلمية

اليوم - لندن

أكد البروفيسور جان لو شامو، رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، فخرَ جامعته أن تكون راعية للمؤتمر الثامن للطلبة السعوديين لعام 2015 الذي افتتح أمس في العاصمة البريطانية لندن، وتستضيفه جامعة امبيريال كوليدج، أمس واليوم، برعاية سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز.

وقال "من الجميل أن نشترك مع جامعة عريقة هي امبيريال كوليدج في صناعة مستقبل أفضل للمملكة من خلال هذه العقول الفذة لشبابها الرائعين".

ويهدف المؤتمر، الذي سوف يحتوي على العديد من الأنشطة العلمية وورش العمل والمحاضرات، إلى إبراز قدرات وإبداعات الطلبة العلمية المتنوعة في جو تنافسي يسهم في عرض بحوث إبداعية تسهم في إثراء المعرفة في الميادين العلمية المختلفة.

وكانت اللجنة العلمية للمؤتمر في المملكة المتحدة قد دعت في وقت سابق المبتعثين والمبتعثات للمشاركة في المؤتمر من خلال موقع الملحقية وموقع المؤتمر http://uksacb.org/ssc8، فاستقبلت 1100 مشاركة علمية للانضمام لفعاليات المؤتمر، عدد المشاركات العلمية -بعد التدقيق- بلغ 942؛ منها 212 ورقة علمية، و730 ملصقًا علمياً، جرى تحكيمها من قِبَل مجموعة من أعضاء هيئة التدريس المتخصصين.

وأعلنت رئيسة جامعة إمبريال البروفيسور أليس بيتري غاست عن سرورها وجامعتها باستضافة "هذا العدد الكبير والملهم من طلبة الدراسات العليا السعوديين من ذوي الكفاءة العالية والابتكار في هذا المؤتمر، وأكدت سعادتها: "جامعة إمبريال كوليدج وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يواصلان أنشطة التعاون المشترك بينهما من خلال هذا المؤتمر. إذ إن كلتا المؤسستين تشتركان في التزامهما الدائم بالتميز في الاكتشافات العلمية وتطبيقاتها من أجل صالح المجتمع. ونحن نتطلع إلى الاستمرار في هذا التعاون".

وأكد الدكتور فيصل أبا الخيل الملحق الثقافي في سفارة المملكة العربية السعودية في لندن أن مؤتمر الطلبة السعوديين (الثامن) في المملكة المتحدة يأتي امتداداً لما سبقه من المؤتمرات التي تنوعت فيها التخصصات المعرفية، وقامت من خلالها الشراكات العلمية والبحثية، وترسخ فيها مبدأ التوأمة بين الجامعات ومؤسسات البحث العلمي في المملكة العربية السعودية ومثيلاتها البريطانية، وذلك بمساهمة فاعلة من كافة الطلبة السعوديين الدارسين في المملكة المتحدة، إعداداً وتنظيماً وإشرافاً وتنسيقاً مع الملحقية الثقافية.

وأعرب المهندس نظمي النصر، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية عن اعتزاز الجامعة برعاية هذا المؤتمر، مؤكدًا أن مثل هذه الرعاية هي جزء اصيل من دور جامعة الملك عبدالله الوطني، فالجامعة تبحث عن المواهب في كل مكان وتحرص بشدة على الظفر بالمواهب السعودية ومحاولة استبقائها في المملكة سواء من خلال انضمامها إلى جامعة الملك عبدالله أو الجامعات الاخرى أو القطاع الصناعي في المملكة.

وقال أيمن الحربي رئيس اللجان التنفيذية والعلمية لمؤتمر الطلبة السعوديين بالمملكة المتحدة، رئيس الجمعية العلمية للطلبة السعوديين بالمملكة المتحدة، إن مؤتمر الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة في عامه الثامن يكمل مسيرة التميز لما سبقه من مؤتمرات، والتي ترعاها وتشرف عليها الملحقية الثقافية بسفارة المملكة العربية السعودية في لندن وينظمها ويقوم عليها الطلبة السعوديون المبتعثون في بريطانيا، وليضيف المؤتمر الثامن خطوات جديدة نحو التميز العلمي والبحثي.

اليوم - لندن فبراير 2, 2015, 3 ص