«لجنة المباني» تشدد على اشتراطات السلامة بمدارس القطيف

 لجنة الكشف عن المباني المدرسية ناقشت استيفاء اشتراطات السلامة

جعفر تركي، جعفر الصفار - القطيف

شددت اللجنة الدائمة للكشف عن المباني المدرسية بمحافظة القطيف على اهمية توفير متطلبات الأمن والسلامة بالمدارس، واستيفائها للشروط مثل وجود طفايات الحريق وصلاحياتها ومخارج الطوارئ وغيرها، والتحقيق في الشكاوى التي تردد من المستفيدين وتوثيقها بالشواهد والرفع لامارة المنطقة الشرقية والنظر اليها.

وبحثت اللجنة خلال اجتماعها بمقر المحافظة بناء على توجيهات محافظ القطيف رئيس اللجنة خالد الصفيان، متابعة سلامة المباني المدرسية من الناحية الانشائية للبنين والبنات وما يحيط بالانشاء المدرسي، اضافة الى ايجاد حلول عاجلة للمشاكل التي تواجهها، والتأكيد على رفع وازالة العقبات المجاورة لها، حفاظاً على سلامة وحماية ارواح الطلاب والطالبات، أو أن يطال أي من منسوبي ومنسوبات المدارس بأذى.

واوصت اللجنة في اجتماعها بمقر المحافظة وادارة سكرتير المجلس المحلي للمحافظة حسين الصيرفي، وحضور ممثلي اللجان بالقطيف الدفاع المدني والمرور والشرطة ومكتب التربية والتعليم والبلدية وشركة الكهرباء ومقرر اللجان بالمحافظة فيصل المبارك، بضرورة جدولة الزيارات الدورية للمباني المدرسية التي يتجاوز عمرها الانشائي 5 سنوات، والتشديد على تكثيف الرقابة وما يحلق بها من ضرر وخاصة والكشف عن حالات الغش، وشمولية مشروع السلامة المرورية للواجهات الرئيسية للمدارس، والعمل على انشاء قاعدة بيانات محدثة للمدارس مدعمة بارقام الهواتف وتفعيل ارقام الطوارئ.

وفي سياق متصل شدد مدير مكتب التربية والتعليم بالقطيف عبدالكريم العليط، على تطبيق ضوابط وأنظمة الأمن والسلامة في المبنى المشترك لمدرستي ثانوية الأقصى، ومتوسطة حذيفة بن اليمان، مُشيراً إلى أن فصل المرحلتين "المتوسطة والثانوية"، يعد مطلباً أساسياً، بناءً على سياسة الوزارة في تهيئة البيئة التربوية والتعليمية، داعياً إلى إيجاد الحلول العاجلة لتوفير البيئة الملائمة لاستقرار الطلاب.

جاء ذلك خلال تفقده أمس الاول ضمن جولاته الميدانية أثناء الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول، عدداً من المباني المدرسية شملت ثانوية الأقصى، ومتوسطة حذيفة بن اليمان؛ للاطلاع على المشاكل والمعوقات التي تواجه كلتا المدرستين في مبنى مشترك.

وتجول العليط، يرافقه مساعده للشؤون المدرسية أحمد الغامدي ومُديرا المدرستين علي الباقر وباقي آل حبيل، على المبنى المشترك والممرات التي تعيق مرور الطلاب، ونقص أعداد الفصول مقارنة بأعداد نمو الطلاب.

وأشار مساعد المدير للشؤون المدرسية إلى متابعته فصل المبنى المشترك لدى إدارة التخطيط المدرسي، مع مراعاة ضوابط نمو الطلاب في حي المنطقة الخامسة خلال العام الدراسي القادم، وإيجاد الحلول المناسبة لاستقرار الطلاب في كلتا المرحلتين.

ووقف العُليط "ميدانيا"على سير الاختبارات، وزار عددا من المدارس بالمحافظة، وأثنى على تنظيم اللجان وآلية توزيع خطط العمل الزمنية، وتوفير البيئة الملائمة، والأجواء المثالية لأداء الاختبارات النهائية، مُعرباً عن خالص أمنياته بالتوفيق والنجاح لجميع الطلاب والطالبات.

وأكد العُليط، ضمان آلية أداء الاختبارات النهائية، من خلال المتابعة الميدانية لجميع المشرفين والمشرفات المتواجدين في قاعات الاختبارات بشكل يومي، وشدد على أهمية معالجة الحالات الطارئة واستثمار التهيئة الصحية والنفسية والتربوية للطلاب والطالبات، واكد مشرف وحدة التوجيه والإرشاد محمد المعيبد، حرص المرشدين الطلابيين على ضمان أداء الاختبارات بعيداً عن القلق والتوتر، وتوفير البيئة النفسية الملائمة لاستكمال اختباراتهم باسبوعها الثاني، مشدداً على ضرورة الحد من الظواهر السلوكية الخاطئة خلال هذه الفترة، والتي تصدر من بعض الطلاب.

جعفر تركي، جعفر الصفار - القطيف يناير 10, 2015, 3 ص