"الشئون الاسلامية" : اطلاق برامج متخصصة للدعاة تعزز المنهج الوسطي خلال حج هذا العام

اليوم – جدة

اكد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ اطلاق برامج متخصصة خلال موسم حج هذا العام تعزز المنهج الوسطي ينفذها مجموعة كبيرة من الدعاة والمترجمين تم توزيعهم على عدد من اللجان الشرعية والعلمية والتقنية والفنية بحيث تنطلق هذه البرامج ضمن خطط استراتيجية لتوعية الحجاج في موسم الحج تعمل على توحيد مسار واضح ومفهوم وفق المنظومة المتكاملة لجهود المملكة في خدمة الحجيج ومبنية على مفهوم التعاون المشترك مع جميع الجهات الحكومية والأهلية و أبناء الوطن الذين لهم دور بارز في دعم تلك الجهود المباركة ، خصوصا وأن توعية الحجاج واجب عظيم تقوم به المملكة لخدمة الحجاج ، وهو جزء من رسالة الوزارة وفي مقدمة أدوارها الرئيسية الموجهة لخدمة ضيوف الرحمن.

وقال ال الشيخ هناك تطورا سريعا وتنافسا مبهرا وملموسا ومشكورا لخدمة ضيوف الرحمن وراحتهم وأمنهم وسلامتهم من جميع القطاعات وهو ما يدعونا لبذل المزيد من الجهد ، وما نشاهده من الأعمال الجليلة من مختلف قطاعات الدولة يؤكد بان الوطن والمواطن يسرهم هذا الشرف العظيم لخدمة الحجاج والعناية والرعاية المتواصلة لهم ، ووزارة الشؤون الإسلامية بمنسوبيها والمتعاونين معها ، يعتزون بالمشاركة في هذا العمل المبارك ، وهو أكيد على حرص المملكة حكومة وشعبا بتقديم أفضل واشمل وأكمل الخدمات التي يغلب عليها التميز والإبداع و تظهر عليها ملامح الصدق والإخلاص والحرص والعناية بضيوف الرحمن من قبل جميع القطاعات

وبين ال الشيخ إن برامج التوعية الإسلامية في الحج ، والإعلامية منها خلال حج هذا العام تركز على قضايا "التيسير في الحج ، موضحا بأن العمل بأحكام التيسير في رحلة الحج أصبح ضرورة في ظل إن نسبة كبار السن من الحجاج والنساء والعجزة تزيد على النصف وهذا يعني بروز مشكلة المشقة بأشكالها وأنواعها وخاصة وان المشقة تؤدي إلى الإرهاق والحيرة والعجز وهنا لابد من مراعاة أحوال الحجاج بشكل صحيح وواقعي له نتائج ايجابية تصب في مصلحة الحاج

وأضاف آل الشيخ أن من أبرز أهداف الوزارة لهذا العام إيصال المعلومات أكثر وضوحا وتبسيطا لتصبح مفهومة ومفيدة للحجاج ، وبلغات بلادهم ، وعبر الوسائل المتعددة يستطيعون الحصول عليها في الزمان والمكان الذي يحتاجون فيه للمعلومة الصحيحة قبل وبعد وصولهم من بلادهم ، وقبل وبعد مغادرتهم ، مشيرا إلى أن خدمات التوعية في الحج متنوعة ما بين الخدمات الدعوية والإرشادية والتعليمية والتوجيهية والرد على أسئلة الحجاج التي في الغالب تحتاج إلى الجواب الشافي الواضح والمفيد.

وقال آل الشيخ بان الدعاة سيعملون خلال حج هذا العام على التعاون وتبادل الخبرات فيما بينهم لتعزيز آليات نشر معاني السنة النبوية في الحج ، موضحاً أن التيسير لا يكون بنقض الواجبات وهدم أركان الحج إنما بتطبيق السنة مشيرا إلى أن فريضة الحج لا تكون صحيحة بعيدا عن السنة النبوية وتوجيهات العلماء من أهل الذكر.

وأكد آل الشيخ أن الدعاة وطلبة العلم المشاركين في توعية الحجاج حريصون على مراعاة ظروف الحاج ، وأحواله الصحية والقوة البدنية وحريصين على مستوى معرفة الحاج بالمناسك ، ملفتا النظر إلى أن القواعد الشرعية في التيسير مؤكدة لتقوى الله - عز وجل - - قال تعالى: ( وما جعل عليكم في الدين من حرج ).

تجدر الاشارة الى ان وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أطلقتأمس، المرحلة الأولى من البرامج الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج المباشرة وغير المباشرة ، وتتضمن عدد كبير من برامج التوعية الإعلامية عبر الوسائل التلفزيونية والإذاعية ، من خلال باقة متنوعة ومتجددة من الأفلام القصيرة والعادية التي تم توزيعها للبث عبر الفضائيات العربية التي استفادت منها أكثر من 100 قناة فضائية ، وهي جزء من خطة متكاملة تتضمن ملايين المطبوعات المقروءة والمقالات والمشاركات الصحفية ومن خلال المجلات والنشرات المخصصة للتوزيع على الحجاج، إضافة إلى توزيع الكتب والأشرطة على التعليمية التي تم تخصيصها للتوزيع على الحجاج القادمين عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية ، فضلا عن المحاضرات والدروس وخطب الجمعة التي يلقيها دعاة التوعية الإسلامية في الحج داخل في المساجد ووفي المواقع التي يتواجد فيها الحجاج وعبر الرد المباشر على الحجاج من خلال خدمة الهاتف المجاني الإرشادي وخدمة مناسك للتوعية الآلية والمراكز الموزعة في جميع أحياء مكة المكرمة والمدينة المنورة وفي محيط الحرمين الشريفين.

اليوم – جدة سبتمبر 13, 2014, 6:10 م