أضواء على منافسات الجولة 18 من دوري ركاء

الوحدة تمسك بالصدارة رغم التعادل والرياض قفز للوصافة

علي السلمي - جدة

اشتعلت الإثارة وزادت حدة المنافسة واستمر مسلسل تبادل المراكز في دوري ركاء للمحترفين مع نهاية الجولة الثامنة عشرة التي شهدت تمسك الوحدة بالصدارة واستعادة الرياض لمركز الوصافة وتراجع الخليج للمركز الثالث ودخول القادسية وهجر والطائي بقوة في سباق الصعود لدوري جميل للمحترفين خصوصًا وأن الفارق النقطي بين الأول والسادس لا يتجاوز خمس نقاط فقط ومن الممكن تقليصها في ظل المواجهات المباشرة التي ستجمع فرق المقدمة في الجولات المتبقية من البطولة.

وفي المقابل فإن الصراع على البقاء انحصر حتى الآن بين خمسة فرق، حيث لا يفصل بين الوطني الثاني والكوكب السادس عشر سوى خمس نقاط أيضًا، مما يعطي انطباعًا حول قوة المنافسة التي ستشهدها الجولات المقبلة بين هذه الفرق. وقد سجل خلال الجولة الأخيرة 30 هدفًا في 8 مباريات، بمعدل 3.75 هدف في المباراة. ويعتبر فريق الوحدة هو أكثر الفرق فوزًا برصيد 10 انتصارات، بينما يعد فريق الكوكب هو الأقل فوزًا بانتصارين فقط. ويبقى هجوم فريق الرياض هو الأقوى حيث سجل 39 هدفًا بمعدل 2.2 هدف في المباراة، في حين يظل دفاع الكوكب هو الأضعف حيث ولج مرماه 37 هدفًا بمعدل 2.05 هدف في المباراة. وحافظ مهاجم الطائي حمد الجهيم على صدارة الهدافين بعد أن أضاف هدفًا، ورفع رصيده إلى 14 هدفًا في الوقت الذي حافظ فيه الثنائي إسماعيل مغربي مهاجم الوحدة ومحمد الحسينان مهاجم الرياض على الوصافة برصيد 11 هدفًا لكل منهما، في حين تقدم ماجد الدوسري مهاجم الحزم للمركز الثالث برصيد 10 أهداف، ويليه فارس الحربي مهاجم الوطني برصيد 9 أهداف.

الوحدة يحافظ على الصدارة

حافظ الوحدة على صدارته للترتيب العام رغم تعثره بالتعادل بهدف لمثله أمام مضيفه الوطني، وبهذا التعادل رفع الوحدة رصيده إلى 34 نقطة في حين تقدم الوطني للمركز الثاني عشر برصيد 18 نقطة، وما زال مهددًا بالهبوط ما لم يتدارك الوضع في قادم المباريات.

الرياض يقفز للوصافة..

لم يفوت الرياض خسارة الخليج وتجاوز ضيفه الباطن بأربعة أهداف لهدفين رافعًا رصيده للنقطة 32، وبفارق نقطتين عن المتصدر في حين تراجع الباطن للمركز السابع برصيد 27 نقطة، وابتعد نسبيًا عن دائرة المنافسة على بطاقتي الصعود.

الخليج يتعثر أمام هجر

ما زال الخليج يقدم مستويات متباينة في الجولات الأربع الأخيرة حيث يحقق الفوز تارة ويخسر تارة أخرى، كما حدث في مباراته الأخيرة أمام مضيفه هجر الذي تغلب عليه بثلاثة أهداف لهدف . وبهذه النتيجة تراجع الخليج للمركز الثالث برصيد 31 نقطة بينما تقدم هجر للمركز الخامس برصيد 30 نقطة.

القادسية يصعّب موقف أحد

استعاد القادسية توازنه وحقق فوزًا كبيرًا على ضيفه أحد قوامه ثلاثة أهداف نظيفة، وقفز للمركز الرابع برصيد 31 نقطة متخلفًا عن الخليج بفارق الأهداف المدفوعة والمقبولة في الوقت الذي تلقى فيه أحد خسارته السادسة في آخر سبع مباريات، وبات في وضع لا يحسد عليه حيث يحتل المركز قبل الأخير برصيد 17 نقطة.

الطائي يوقف انتصارات أبها

واصل الطائي انتفاضته بعد إقالة مدربه البرازيلي باولو سيزار، وحقق فوزه الثاني على التوالي، وكان هذه المرة على حساب أبها الذي لم يتذوق طعم الخسارة في مبارياته الست الأخيرة، وبهذه النتيجة تقدم الطائي الذي أنعش آماله في المنافسة للمركز السادس برصيد 29 نقطة، بينما تراجع أبها للمركز العاشر برصيد 22 نقطة واستقر في المنطقة الدافئة.

الجيل يقلب الطاولة على حطين

نجح فريق الجيل في تحويل خسارته أمام ضيفه حطين بهدفين نظيفين إلى فوز برباعية محققًا انتصاره الثاني تواليًا، ورفع رصيده إلى 24 نقطة متقدمًا للمركز الثامن في حين بقي حطين في دائرة الخطر في المركز الرابع عشر برصيد 17 نقطة، ومتقدمًا على أحد بفارق الأهداف.

الدرعية ينسف الكوكب

سار الدرعية على نهج الجيل عندما حول خسارته أمام ضيفه الكوكب إلى فوز قوامه ثلاثة أهداف لهدفين، وتقدم للمركز التاسع برصيد 23 نقطة في حين استقر الكوكب في القاع بعد أن تلقى الخسارة السادسة في آخر سبع جولات، وبقي على رصيده السابق 13 نقطة.

الحزم يتجاوز الأنصار

انتزع الحزم فوزًا مهمًا وكبيرًا من أمام مضيفه الأنصار الذي أكمل المباراة بعشرة لاعبين، حيث تجاوزه بثلاثية نظيفة رفع من خلالها رصيده إلى 22 نقطة، وبقي في مركزه السابق الحادي عشر في حين تلقى الأنصار خسارته الثانية على التوالي، وتراجع للمركز الثاني عشر برصيد 18 نقطة.

علي السلمي - جدة يناير 5, 2014, 6 ص
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus