القانون المدرسي المفقود

بحثت عن القانون المدرسي لمدارس التعليم العام في محركات البحث الالكترونية المتاحة فلم أجد سوى تعليمات تأديبية، لا تعتبر قانونا قادرا على تنظيم العلاقات بين الأطراف المعنية وحماية الحقوق والواجبات وتحديد المخالفات والعقوبات الرادعة، وأخشى أن وزارة التربية والتعليم السعودية تتجاهل أهمية القانون المدرسي الحازم الذي يحمي حقوق الأطراف المعنية ذات العلاقة بالمدرسة، والذي يجب أن يتوج بمرسوم ملكي كريم لاقراره وتطبيقه والعمل بموجبه في المحاكم الشرعية، وأن يكون معروفا لدى كافة الأطراف، ومن شأن ذلك توفير البيئة المدرسية الآمنة وإعادة الهيبة والاحترام المفقودين للمدرسة.

 القانون المدرسي ينبغي أن يشتمل على حقوق الطالب وواجباته لكونه العنصر الأساسي المستهدف بالعملية التعليمية، وحقوق المعلم وواجباته لأنه العنصر الذي بدونه لا تتحقق العملية التعليمية.

القانون المدرسي الحازم مطلب أساسي تحتمه الحوادث العديدة فردية وجماعية التي سجلتها أجهزة الأمن والوزارة المسئولة عن توفير السلامة والأمن للطلبة والمعلمين ومديري المدارس والاداريين من الجنسين وغيرهم، حيث شهدت السنوات العشر الأخيرة تعرض بعض المعلمين وسياراتهم وبعض مديري المدارس لتعديات خطيرة من تهجم وضرب وعنف من قبل بعض الطلبة وأولياء أمورهم، وآخر هذه الحوادث طعن طالب لمعلم أرداه قتيلا منذ أسابيع، فما هو الاجراء القانوني الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم في هذا الشأن، وكيف يمكن أن يؤدي المعلم وهو العنصر الفاعل الأهم في العملية التعليمية مهمة التدريس وهو غير آمن، بل يتبطن شعورا بالخوف من الطلبة وأولياء أمورهم شعورا بعدم الأمن والاطمئنان، وإذا افتقد الأمن والاطمئنان الذي يشكل أحد الحاجات الأساسية للانسان، فكيف يمكن مطالبة المعلم بتحقيق الجودة في التدريس.

كما أن القانون المدرسي ينبغي أن يشتمل على حقوق الطالب وواجباته لكونه العنصر الأساسي المستهدف بالعملية التعليمية، وحقوق المعلم وواجباته لأنه العنصر الذي بدونه لا تتحقق العملية التعليمية، وحقوق مدير المدرسة ومنسوبيها وواجباتهم لأنهم العناصر البشرية المساندة الذين يهيئون متطلبات العملية التعليمية، ويشرفون عليها لكي تتحقق الأهداف المرجوة.

 إن عدم وضع القانون المدرسي الحازم يسهم في فقدان المدرسة قيمتها التربوية ومكانتها التعليمية والاجتماعية، وان حماية حقوق من تقدم ذكرهم لا تتحقق إلا بالقانون المدرسي الشامل لكل ما له صلة، ولا فائدة من أي قانون ما لم يتم تطبيقه بحزم من خلال العقوبات الرادعة والا يصير مجرد حبر على ورق.

د.علي عبد القادر نوفمبر 14, 2013, 6 ص
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus