انطلاق المؤتمر الأول لجمعيات السكر الخليجية بالشرقية

احصائيات توضيحية عن اصابة سكان المملكة بالسكري

حمدان سفر– الدمام

تحت رعاية الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية ينطلق صباح اليوم الثلاثاء المؤتمر الإقليمي الأول لجمعيات السكر بدول مجلس التعاون الخليجي تحت عنوان "لنحمي مستقبلنا" بفندق الشيراتون في الدمام ويهدف المؤتمر الى الحد من انتشار السمنة والسكري في المنطقة لما لها من تبعات طبية واقتصادية واجتماعية على المصابين وعائلاتهم ومجتمعات دول المجلس بشكل عام.

من جهته ثمّن رئيس مجلس إدارة جمعية السكر والغدد الصمّاء بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالعزيز بن علي التركي نيابة عن أعضاء مجلس الإدارة، رعاية سمو أمير المنطقة لهذه المناسبة الخليجية الهامة والتي تُقام للمرة الأولى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من أجل رفع الوعي الثقافي والمجتمعي لمواطني مجلس التعاون من جانب والمصابين بأمراض السكري والسمنة والعاملين بالمراكز الصحية من جانب آخر مشددين على أهمية المداخلات المبكرة لأمراض السكري والسمنة.

سيحضره مسؤولون من وزارة الصحة ومديرية الشؤون الصحية بالشرقية وكذلك تعليم المنطقة الشرقية وذلك لتوحيد الجهود لمعالجة المصابين ووضع برامج وقائية لمنع تفشي هذا المرض.

وأضاف التركي: إن استكمال دراسات أمراض السكري والسمنة في منظومة دول المجلس ستجسد مدى اهتمام قادة دول مجلس التعاون –حفظهم الله– بمرض السكري وخاصة في ظل ما يشهده هذا المرض من تزايد مضطرد في دول المجلس إذا ما علمنا أن دول المجلس تأتي في المراتب الأولى عالمياً في ارتفاع نسبة الإصابة بالسكري والسمنة.

وسيشارك في هذا المؤتمر حسب التركي نخبة من الخبراء في أمراض السكري والسمنة من المملكة ودول الخليج بالإضافة إلى أن المؤتمر سيشمل فعاليات تعليمية وتثقيفية واجتماعية تهدف إلى تعزيز صحة المرضى وتركز على أهمية الاستثمار في صحة الجيل الجديد وحماية الطفولة من أمراض السكري والسمنة من أجل مجتمع صحي وآمن.

وأشار التركي في الختام إلى أن توجيهات سمو الأمير سعود بن نايف ومقدار الطموح الذي يتمتع به سموه ونظرته المستقبلية ستكون هي الوقود للعمل على إنجاح هذا المؤتمر والخروج بتوصيات تساعد دول مجلس التعاون في وضع خطط واستراتيجيات جديدة للحد من انتشار السمنة والسكري في المنطقة لما لها من تبعات طبية واقتصادية واجتماعية على المصابين وعائلاتهم ومجتمعات دول المجلس بشكل عام.

ومن جانبه كشف الامين العام للجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الإقليمي الأول لجمعيات السكر بدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور كامل محمد سلامة أن عدد المصابين من الاطفال بالسكري من الدرجة الاولى بالسعودية بلغ 100 الف طفل تقريبا وهذا يمثل خطرًا كبيرًا على مستقبل الاجيال القادمة ولذلك جاءت فكرة اقامة مؤتمر اقليمي تحت عنوان "لنحمي مستقبلنا" لتوعية المصابين بالسكري من النوع الاول وذلك لتفشي هذا المرض بشكل كبير ومطرد بالمملكة ومن ثم تفعيل محاضرات الملتقى التي سوف تركز على طريقة العلاج ونوعية الغذاء والعناية بالقدم واثار السكري على جهاز القلب قائلا في ذات السياق انه سيتم في المؤتمر التعريف بطفلين مصابين بالسكري من الدرجة الاولى وأوجه العناية بهم وبأمثالهم من الاطفال المصابين بهذا المرض

وقال سلامة إن المؤتمر والذي سينطلق صباح اليوم بفندق الشيراتون بالدمام يهدف الى الحد من انتشار السمنة والسكري في المملكة ودول الخليج العربي وذلك لما لها من تبعات طبية واقتصادية واجتماعية على المصابين وعائلاتهم ومجتمعات دول المجلس بشكل عام ورفع الوعي الثقافي والمجتمعي لدى مواطني مجلس التعاون من جانب والمصابين بأمراض السكري والسمنة والعاملين بالمراكز الصحية من جانب آخر، مشددا على أهمية المداخلات المبكرة لأمراض السكري والسمنة وخاصة ان المؤتمر سيشارك فيه نخبة من الخبراء في أمراض السكري والسمنة من المملكة ودول الخليج بالإضافة إلى أن المؤتمر سيشمل فعاليات تعليمية وتثقيفية واجتماعية تهدف إلى تعزيز صحة المرضى وتركز على أهمية الاستثمار في صحة الجيل الجديد وحماية الطفولة من أمراض السكري والسمنة من أجل مجتمع صحي وآمن بالإضافة إلى اقامة معارض للشركات الداعمة والمشاركة

وأضاف سلامة إن المؤتمر سيحضره مسؤولون من وزارة الصحة ومديرية الشؤون الصحية بالشرقية وكذلك تعليم المنطقة الشرقية وذلك لتوحيد الجهود لمعالجة المصابين ووضع برامج وقائية لمنع تفشي هذا المرض.

حمدان سفر– الدمام نوفمبر 12, 2013, 6 ص