ظهر مرتبكا أمام الخصوم وفرط في 11 نقطة

الاتفاق .. 4 نقاط من 5 جولات..!!

تدريبات الاتفاق

فيصل الشوشان – الدمام

فشل الاتفاق في تحقيق العلامة الكاملة من النقاط، خلال الجولات الخمس الأولى من الدوري السعودي، بعد أن حقق 4 نقاط فقط من أصل 15، حيث لعب الاتفاق 5 مباريات فاز في واحدة منها فقط عندما تغلب على الشعلة بالدمام، وتعادل في واحدة مع التعاون ببريدة، بينما خسر من الرائد ببريدة ومن الهلال بالدمام ومن نجران في نجران.

   وعلى الرغم من التفاؤل الجماهيري الاتفاقي قبل انطلاقة الموسم الجاري، والذي بني على الاستقرار المالي والاداري بالنادي، الا ان النتائج جاءت محبطة لتكرر سيناريو المواسم الماضية، إذ لم يتغير حال الاتفاق عن الموسم الماضي وظل مستواه متذبذبا بين كل جولة وأخرى.

(الميدان) فتح ملف وضع الاتفاق الفني بعد الجولة الرابعة، وطرح التساؤلات على عدد من أهل الاختصاص والذين اختلفوا حول اسباب التراجع الاتفاقي قبل ان يتفقوا على ضرورة معالجة الاخطاء قبل الجولة السادسة.

  • ظروف صعبة

في البداية، أكد نجم الاتفاق السابق والمدرب الوطني عمر باخشوين انه من الصعب الحكم على اداء الاتفاق خلال الوقت الحالي، مشيرا الى ان البداية وان كانت متعثرة فانها لا تعطي أي مؤشرات للحكم الفني على الفريق.

وقال باخشوين في تعليقه على اداء الاتفاق حتى الجولة الرابعة: من الصعب ان اصدر حكما مبدئيا على اداء الاتفاق، أو أي فريق آخر كون الانطباع المبدئي لا يأتي غالبا الا بعد انقضاء الثلث الاول من مباريات الدوري وبعدها بامكاننا ان نقيم العمل الفني بالفريق.

واضاف باخشوين بقوله : هناك فرق تبدأ متعثرة ومن ثم تبدأ بالنهوض والتصاعد في المستوى من مباراة الى اخرى، بعد ان تستفيد من المقومات الفنية التي تمتلكها وفي المقابل هناك فرق تبدأ بقوة، ومن ثم تبدأ في عملية التراجع وعلى هذا الاساس من الصعب ان نصدر حكما على أي فريق مهما كانت نتائجه حتى انقضاء الثلث الاول من مباريات الدوري.

وعن رأيه بالتعاقدات الأجنبية والصفقات المحلية في الاتفاق، قال باخشوين : للأمانة يعيش الاتفاق هذا الموسم ظروفا صعبة، تمثلت في عملية التغييرات الشاملة التي حدثت بالفريق، إضافة إلى وجود جهاز فني جديد ولاعبين أجانب أيضا جدد، وبناء على ذلك، فان هؤلاء اللاعبين بحاجة للوقت؛ كي يقدموا أفضل مالديهم وإن كان اللاعبون الاجانب بالتحديد أعطوا مؤشرات جيدة، رغما عن الرطوبة التي تشهدها المنطقة الشرقية وعدم تأقلمهم بالأجواء.

  • دماء جديدة

من جهته، أكد لاعب الاتفاق السابق والمحلل الرياضي حمد الدبيخي أن أكبر مشكلة واجهها الاتفاق هذا الموسم هي دخوله بفريق جديد في جميع المراكز، وهو ما جعل الارتباك يظهر على مستوى الفريق في المباريات الاربع التي خاضها بالدوري.

وقال الدبيخي في حديثه لـ(الميدان) : 90 بالمائة من عناصر الاتفاق لم يمثلوه بالموسم الماضي، وإن استثنينا ماجد العمري وسلطان البرقان فإن معظم عناصر الفريق تمثل الاتفاق للمرة الأولى "بانتظام" وهو ما جعل الجهاز الفني لا يجيد الثبات على تشكيلة واحدة طوال المباريات الأربع السابقة، مما تسبب في ارتباك أداء الاتفاق.

وأضاف الدبيخي لو تحدثنا عن نتائج الفريق فهي إلى الآن منطقية الى حد ما، وذلك قياسا على معطيات الفريق وظروفه، ولو تحدثنا عن الانسجام المفقود فايضا هو امر طبيعي فالمجموعة الحالية لم يسبق لها ان لعبت مع بعضها في المواسم الماضية.

وعن التعاقدات المحلية للفريق الاتفاقي قال الدبيخي : التعاقدات خاطئة وغير موفقة ولا أعلم على أي اساس تم التعاقد مع المهاجم محمد الراشد، ومن ثم خالد الرجيب فالتكديس بالهجوم لن ينفع الفريق، ولا أعلم ما هو موقف ادارة النادي عندما يتشافى زامل السليم ويعود لمشاركة الفريق، فكيف سيتم التعامل مع كل هؤلاء المهاجمين، واعتقد لو كان هذا التكديس في خط الدفاع لكان افضل للفريق في هذه المرحلة المهمة خصوصا في ظل الاخطاء الدفاعية التي عانى منها الفريق الاتفاقي في المباريات السابقة.

وأضاف الدبيخي بقوله : قراءة أحداث الموسم بتأن هو الحل الأمثل امام الاتفاقيين فالتعاقدات بناء على حاجة الفريق أفضل من عملية التكديس التي عانى منها الفريق، والتي أثبتت عدم حاجة الفريق لها.

فيصل الشوشان – الدمام سبتمبر 29, 2013, 6 ص