صالة الفرسان الجديدة بمطار الملك خالد تعمل تدريجياً

واس _ الرياض

بدأت الخطوط الجوية العربية "السعودية" اليوم التشغيل التدريجي لصالة الفرسان الجديدة للرحلات الدولية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض التي تتسع لمائتين وخمسين زائراً وذلك على مساحة (1,200) متر مربع .

وتُمثل الصالة الجديدة بمرافقها المتنوعة والشاملة ، المستوى المثالي لتحقيق تطلعات العملاء المميزين من المسافرين على درجتي الأولى والأعمال وأعضاء الفرسان وحاملي بطاقات إيليت وإيليت بلس من التحالف العالمي "سكاي تيم" وذلك من خلال تصميم متكامل يعكس تراثنا العربي الأصيل والهوية الجديدة للخطوط السعودية .

وتحتوي الصالة على أماكن فخمة وأجنحة مميزة للانتظار توفر الراحة والرفاهية والخصوصية ، بالإضافة إلى شرفات مطلة على مدرج الطائرات للتمتع بمشاهدة حركة الطائرات أثناء الإقلاع والهبوط ، إلى جانب تخصيص "منطقة الأعمال" والتي تم تجهيزها بمناضد أنيقة وأحدث أجهزة الحاسب الآلي وخدمة الـ "واي فاي" بما يُمكّن المسافرين من إنجاز أعمالهم وهم في ضيافة "السعودية" ، يضاف إلى ذلك تم تجهيز منطقة الطعام بباقة واسعة من الاختيارات وقوائم الطعام التي تم إعدادها بعناية فائقة وبما يُرضي جميع الأذواق وبنظام البوفيه المفتوح بالإضافة إلى الوجبات الخفيفة والمشروبات الساخنة والباردة على مدار الساعة.

كما تشمل الصالة منطقة "الدلة" المخصصة للعوائل ، بالإضافة لغرفة اجتماعات مجهزة بالكامل لاستخدامها لإنجاز الأعمال ، يضاف إلى ذلك تخصيص منطقة خاصة للأطفال مجهزة لممارسة ألعاب الفيديو والرسم والتلوين بما يوفر لهم جواً متميزاً من السعادة والمرح.

وقد وفرت "السعودية" للعمل بصالة الفرسان الجديدة ، الكوادر الوطنية عالية التأهيل والتدريب من أجل تقديم أفضل مستويات الخدمة والرعاية للمسافرين بأسلوب حضاري ومهني رفيع .

وتعد هذه الصالة الجديدة بدايةً لسلسلة من الصالات الفخمة والمتميزة التي تعتزم "السعودية" تنفيذها في مختلف المطارات الدولية داخل المملكة ضمن خطة شاملة تهدف إلى الرقي بمستوى خدماتها للمسافرين.

واس _ الرياض أغسطس 5, 2013, 5:02 م
اضف تعليق

التعليقات

  • جميع المشاركات و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها. ولا تعبر عن رأي لـ "اليوم الالكتروني".
  • جميع المشاركات و التعليقات تخضع للتدقيق و يحق لـ " اليوم الالكتروني" التعديل.
  • التعليقات غير الهادفة أو التي تسيء إلى شخص أو جهة بأي حال من الأحوال لا تنشر.
comments powered by Disqus