مواصفات الموظف الرمضاني

الكائن الحي الذي يعمل وهو صائم، وفي درجات حرارة ملتهبة، مع بيئة عمل ليست صديقة لأي أحد، له مواصفات خاصة تميزه عن غيره، وهذه مجموعة منها، نذكرها للعظة والعبرة:

  • صوت واضح عند دخوله مقر الدوام لسحب رجليه مع احمرار العينين وقد يقدم رجله اليسرى عند الدخول من البوابة، طبعاً هذا الحضور بعد عدة أسئلة من المدير عنه - في حال وجود المدير طبعاً-، فالرجل صائم ولم يستطع النوم بسبب من حوله من معلمين وطلاب يسهرون حتى ساعات الصباح الأولى! ويتبجح أحد هؤلاء المعلمين بأن : رمضان السنة ما جاء فيه حر ولله الحمد!! ( طبعاً يا أستاذ! أين الحر وأنت مقيم أمام المكيف طوال النهار؟)

  • رقم 88 على الجبهة وقوس للأسفل على الفم، فالتكشيرة الرمضانية حسب اعتقاد بعض الموظفين ركن من أركان الصيام لا يصح بدونها، وكونك مكشّرا ونيوبك بارزة يعني أنك صائم وعلى المراجع الحذر!

السيمفونية الجميلة التي كنا نسمعها قبل رمضان - خصوصاً إذا كنت بلا واسطة- (راجعنا بكرة) تصبح في شهر الصيام والقيام ( راجعنا بعد رمضان)، ولا تحاول أن تذهب إلى المدير فهو غير موجود لظروف العمل!

  • طريقة تعامله مع المراجع، تشعر هذا المراجع أن بينه وبين هذا الموظف ثأرا قديما فقد يكون قتل أحد أقاربه أو تعرض له بسوء، فلا ابتسامة ولا نصف كلمة ولا رد للسلام، بل الكلام بالإشارة فقط، وإن تجرأ المراجع وناقش أو سأل فلن يرى إلا عينين يتقادح منهما الشرر، وليتها تتوقف على العينين فقط، فعلى المراجع الكريم أن يتأكد -قبل أن يتكلم- هل هناك دباسة أو أشياء ثقيلة على المكتب أم لا؟

  • السيمفونية الجميلة التي كنا نسمعها قبل رمضان - خصوصاً إذا كنت بلا واسطة- (راجعنا بكرة) تصبح في شهر الصيام والقيام ( راجعنا بعد رمضان)، ولا تحاول أن تذهب إلى المدير فهو غير موجود لظروف العمل!

  • من طريقة قيادة السيارة قبل صلاة العصر تعرف الموظف من غير الموظف، بل وتستطيع أن تعرف حجم الضغوط التي تعرض لها هذا الموظف، خصوصاً إذا أبتلي بسيارة عمال تغلق الطريق أمامه!

  • الضحية من الأولاد الذين سيكون أول من يواجهه عند دخوله البيت، فسيتم تفريغ جميع الشحنات التي تراكمت بسبب معاملات اليوم وطريقة تعامل المدير وتأخير الترقية على وجه هذا المسكين، وكأنه مسؤول في وزارة الخدمة المدنية أو عضو في مجلس إدارة شركته، طبعاً إذا كان أول من يقابله أم العيال تختلف المعادلة كلياً وتفرغ شحنات المطبخ على رأسه هو!

وكل رمضان والجميع بخير وإجازة سعيدة.

د. شلاش الضبعان يوليو 13, 2013, 8:36 م