حسن الجاسر ... أين كنت ؟

بقلم : المواطن عبد الله صايل

أثارني ما كتبتم في زاويتكم الأسبوعية وفي المقال الأخير في الصفحة الأخيرة.

كنت من متابعيكم وممن يحملون بعض الإعجاب بشخصكم ولكن كل هذا توقف عندما بدأت أرى اهتمامك الشديد الآن بتخلف الأُمم ورقيها وخاصة تطبيق القوانين واحترامها.

تساءلت عجيب أمر هذا الرجل الذي أقرأ له !!

تساءلت عجيب أمر هذا الرجل الذي أقرأ له !! ألم يكن يتجول في مدينته والمدن المجاورة ... ألم يكن لديه أصدقاء يراسلونه ويبلغونه بمثل ما أثاره الآن !! وصديقه الذي أرسل له الرسالة ... ألم يكن يزور أقاربه سابقاً؟

ألم يكن يتجول في مدينته والمدن المجاورة ... ألم يكن لديه أصدقاء يراسلونه ويبلغونه بمثل ما أثاره الآن !! وصديقه الذي أرسل له الرسالة ... ألم يكن يزور أقاربه سابقاً؟

ليس هناك من ينكر أنه كان هناك قصور وتهاون موجودان في تطبيق النظام .. لكن ألم يكن في يدكم وأنتم قريبون من مركز القرار بذل ما في وسعكم من أجل تلافي كل تلك المخالفات واحترام القوانين ... أليس النقد البناء يبدأ بالذات !!؟

أخي حسن ... أنا كمواطن عادي أرجوك أن تحترم عقولنا فقد كنت مسئولاً ولم نر أي اهتمام بما تطالب به أنت الآن!.

بقلم : المواطن عبد الله صايل إبريل 23, 2013, 11:58 م
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus