ثمانية شعراء خليجيين يتألقون في أمسية «كتارا»

اليوم-الدوحة

نظم  مجلس الشعر في قطر مساء يوم الخميس «أمسية كتارا» بالمسرح المكشوف في الحي الثقافي كتارا ، وقد أحيت الأمسية كوكبة  من الشعراء الخليجيين من قطر والمملكة العربية السعودية والكويت، وقد تفاعل الجمهور - الذي حضر بكثافة - مع الشعراء المنشدين أو شعراء المحاورة الذين أضفوا المزيد من المتعة والإثارة على الجمهور الذي حرص على الحضور منذ بداية الأمسية حتى نهايته.

وقد بدأت الأمسية مع الشعراء المنشدين فقد أطرب كل من الشاعر خالد المري (العذب) والشاعر فهد بن جري الجماهير الحاضرة التي تفاعلت مع هذه الفقرة المتميزة في أمسية كتارا وقام بتقديم الفقرة مذيع قناة الريان اللامع خالد الجميلي الذي أدار فقرة المنشدين في الأمسية.

وانتقلت الأمسية إلى شعراء المحاورة فقد شارك كل من الشاعر علي لدعية والشعر فلاح القرقاح والشاعر ابراهيم الشيخي والشاعر محمد بن مشيط والشاعر سفر الدغيلبي والشاعر متعب بن كروز والشاعر فلاح المورقي والشاعر زيد بن خديعة في إحياء فقرة المحاورة في أمسية كتارا بالمسرح المكشوف حتى ساعة متأخرة من الليل.

فقد بدأت المحاورة بين الشاعر محمد بن مشيط والشاعر فلاح القرقاح وقدما خلاها محاورات شعرية تفاعل الجمهور من خلالها لتنقل المحاورة إلى الشاعرين متعب بن كروز وسفر الدغيلبي اللذين أضفيا المزيد من الاستمتاع والتأثير على الحضور الذين تفاعلوا بكل حماسة مع شعراء المحاورة.

وانتقلت المحاورة بعد ذلك إلى الشاعر ابراهيم الشيخي والشاعر علي الدعية اللذين تحاورا بمنافسة كبيرة تفاعل الجمهور من خلالها متجاوبين مع الحماسة التي اشتعلت بين الشاعرين لتنتقل المحاورة بعدها إلى فلاح المورقي والشاعر زيد بن اخديعة قدما من خلالها ابداعاتهم الشعرية التي ألهبت حماسة الجماهير الحاضرة في المسرح المكشوف بكتارا ثم انتقلت المحاورة إلى المحاورة الرباعية بين الشعراء الثمانية الذين قدموا المزيد من الابداعات الشعرية التي جعلت الجماهير  تتفاعل وتشعر بمزيد من الحماسة مع الكوكبة الشعرية المشاركة في الأمسية.

وبعد الأمسية قام سعادة الشيخ علي بن حمد آل ثاني رئيس لجنة شؤون الشعراء بتكريم الشعراء المشاركين في الأمسية بمقر مجلس الشعر في كتارا حيث قدم الدروع التذكارية وشهادات الشكر تقديرا على حرص الكوكبة الشعرية من قطر والسعودية والكويت على المشاركة وإحياء أمسية كتارا الشعرية.

هذا وقد حرصت مختلف الأجهزة الأعلامية على الحضور ومتابعة الأمسية سواء القنوات التلفزيونية أو الإذاعات أو الصحف والمجلات فقد كانت قناة الريان حاضرة لمتابعة وتسجيل الأمسية كما حضر صحفيي الصحف والمجلات المحلية إلى جانب حضور الإعلاميين المتخصصين في الساحة الشعبية سواء من قطر أو من الدول الخليجية فقد حضر كل من الإعلامي زبن بن عمير صحفي من جريدة الجزيرة السعودية والإعلامي عبدالله بن شبنان من جريدة اليوم السعودية والإعلامي فيصل العلوي من جريد الوطن العمانية والإعلامي مهدي العجمي من جريدة الوطن الكويتية، كما حرصت اللجنة الإعلامية ولجنة العلاقات العامة والمنظمون بمجلس الشعر على تسهيل كل الأمور.

استقطاب نجوم الشعر

وفي تصريح له بعد النجاح الباهر الذي حقتته الأمسية قال الشيخ علي بن حمد آل ثاني رئيس لجنة شؤون الشعراء : فكرة الأمسية جاءت بناء على رغبة في إقامة أمسية شعرية في المسرح المكشوف وتمت دراسة الفكرة من قبل أعضاء اللجنة وتم اختيار هذا التوقيت لأن الظروف الجوية تساعد على إقامة الأمسية في المسرح المكشوف.

 وبالنسبة للإقبال الجماهيري قال : كان مرضيا جدا وأسعدنا تفاعلهم مع هذه الأمسية ، ونتمنى أن نكون أسعدنا الجمهور الذي حضر ولفت إلى أن آلية اختيار الشعراء المشاركين في الأمسية الشعرية  جاءت بناء على خبراء ضمن أعضاء اللجنة ، وسواء في هذه الأمسية أو غيرها من الأمسيات الشعرية سوف يكون هناك حرص على استقطاب نجوم الشعر في أي لون من ألوان الشعر إن كان في المحاورة أو للشلات والنظم كما حصل العام الماضي. 

إبداعات الشعراء

من جانبه أكد الشاعر محمد بن مشيط على نجاح الأمسية بكل المعايير ، حيث ساهم القائمون على الأمسية والحضور الجماهيري الكثيف وإبداعات الشعراء المشاركين في نجاح الأمسية، مشيرا إلى أن اختيار كتارا وبالخصوص المسرح المكشوف كان من أهم العوامل المساهمة في تميز هذه الأمسية، حيث إن الأجواء المفتوحة للأمسية كان لها الأثر الكبير في نفوس الشعراء المشاركين وايضا الجماهير التي تفاعلت مع الأمسية، لافتا إلى أن القائمين على الأمسية قد حرصوا على استقطاب الشعراء المتميزين من الخليج ، لذا تكللت الأمسية بالنجاح والتفوق والتميز.

وأكد الشاعر ابراهيم الشيخي أن جهود مجلس الشعر كانت كبيرة وجبارة في تنظيم أمسية كتارا فقد انعكست هذه الجهود على نجاح وتفوق الأمسية بشكل مباشر وتجسد هذا النجاح في حضور جماهيري كبير. فقد تفاعلت هذه الجماهير  مع الشعراء الذين أبدعوا في الأمسية ، حيث حرص القائمون على الأمسية على توجيه الدعوات إلى شعراء متميزين في الساحة الشعرية وتحقيق جماهيرية كبيرة في الخليج، منوها إلى أن الكوادر المشاركة في تنظيم الأمسية كان لها أيضا دور كبير على ظهور هذه الأمسية بهذه الصورة المتميزة والمشرفة، متمنيا أن يكون مجلس الشعر نموذجا يحتذى به في كل دول الخليج.

أما الشاعر علي الدعية فقد أكد على عنصر الجمهور في نجاح الأمسية، مشيرا إلى أن الحضور الجماهيري كان كبيرا وكان له عظيم الأثر في نفوس الشعراء المشاركين في الأمسية، حيث تفاعلت هذه الجماهير مع فقرات الأمسية سواء مع الشعراء المنشدين أو شعراء المحاورة، منوها إلى حسن التنظيم الذي كان من أهم عناصر نجاح أمسية كتارا ، وأثنى على دور مجلس الشعر في إحياء الموروث الشعبي من خلال حرصه على إقامة العديد من الأمسيات الشعرية المتيمزة التي أصبحت لها سمعة طيبة في جميع أرجاء الخليج بفضل حنكة القائمين على شؤون مجلس الشعر .

ويرى الشاعر فلاح المورقي أن الأمسيات الشعرية يكتب لها النجاح من خلال القائمين عليها وهذا ما قام به مجلس الشعر من خلال حسن الترتيب والتنظيم، مشيرا إلى ان الحضور الجماهيري أيضا يعتبر من العوامل الهامة في نجاح أمسية كتارا ، حيث كان للتنظيم والجمهور عظيم الاثر على نفوس الشعراء الذين أبدعوا في الأمسية ولم يقصروا وقدموا كل ما لديهم من إبداعات ساهمت في تفاعل الجمهور مع فقرات الأمسية سواء مع الشعراء المنشدين أو شعراء المحاورة ونوه إلى أن الساحة الشعبية في قطر تتقدم في مختلف الفنون الشعرية سواء في المحاورة أو الشلات أو النظم من خلال تنظيم عدد من الأمسيات الشعرية المتميزة. ونوه  الشاعر خالد المري ( العذب ) إلى ان الشلات تعتبر إضافة جميلة للشاعر ويستطيع من خلالها الوصول إلى قلوب الجماهير ، وقد استمتع الجمهور- كما يتضح - بمشاركتهم معه في بعض الشلات واستكمال البعض منها ما دفع الجمهور للطلب من الشاعر ان يلقي لهم شلات حسب اختيارهم .

 

أول ظهور

وقال المنشد فهد بن جري الهاجري : إن المنشد ليس بالضرورة أن يكون شاعرا ، ويعتمد المنشد في إلقاء الشلات على حفظ قصائد لعدد من الشعراء المعروفين ويقوم بدوره بإلقائها بصوته على مسمع الجمهور ، وأكد الهاجري أنه ليس شاعرا ويعتبر نفسه منشدا يلقي شلات من كلمات شعراء آخرين. ويعتبر ظهور الهاجري على الساحة الأول في تاريخه، وقد نجح في ظهوره الأول ويتضح أنه اكتسب شعبية جماهيرية كبيرة .

نجاح الأمسية

وقال الشاعر فلاح القرقاح : إن المشاركة في هذه الأمسية واجب وطني لأننا أخوة ، وتمنى استمرار مثل هذه الأمسيات الشعرية بدولة قطر التي تحرص على الاهتمام بشعراء الشلات والمحاورة وكافة أنواع وأساليب الشعر، وأكد  أن المكان الذي تم اختياره لإقامة الأمسية الشعرية مهيأ لإقامة أساسيات الشعر فيه ، وأضاف قوله : لقد وفق مجلس الشعر بدولة قطر على اختيار عدد من الشعراء الخليجيين الكبار وهو ما ادى إلى نجاح الأمسية وحصد نتائج إيجابية مرضية .

ليلة شعرية ساخنة

وفي سياق متصل قال الشاعر متعب بن كروز : تعني لي المشاركة بإحدى الأمسيات الشعرية الجميلة التي نظمها مجلس الشعر في كتارا شيئا كبيرا وأفتخر كثيرا بخدمة بلادي في أي مجال وفي كل مكان،  ولفت إلى أن التنظيم كان رائعا ومناسبا للشعراء ، وحتى الجمهور ، وأضاف أن الشعراء قدموا شعرا جميلا في ليلة شعرية ساخنة وثرية بالشعر وهو ما يؤكد  ان اللجنة المنظمة وفقت في  اختيار  الشعراء من دول مختلفة .

 

اختيار موفق

وأضاف الشاعر زيد بن خديعة أن له الشرف بالمشاركة في أمسية كتارا الشعرية العظيمة التي

زارها عدد كبير من الجمهور ، وكوني كمواطن قطري يعتبر الشعر اقل ما أقدمه لوطني الغالي ، وقال: أشكر مجلس الشعر الذي قدم لي الدعوة واتاح لي فرصة المشاركة في الأمسية الشعرية الجميلة ، وقد وفقت في تقديم ما يرضيني بهذه الأمسية،. واشار إلى أن التنظيم كان جيدا ، وان اختيار هؤلاء الشعراء الكبار كان موفقا وسببا في نجاح هذه الأمسية الشعرية الكبيرة .

نقلة ثقافية

وفي هذا الصدد قال الشاعر زبن بن عمير : إن مجلس الشعر بالدوحة يسهم في تحويل بوصلة الشعر إلى العاصمة القطرية ، حيث إنه يدعم الشعر والسفراء بكافة الوسائل من خلال إقامته أمسيات شعرية بأحد أشهر الأماكن في دولة قطر ، ويعتبر مجلس الشعر بالدوحة نقلة ثقافية تدعم كافة شعراء الخليج الذين أصبحوا يرغبون في الأمسيات الشعرية التي ينظمها مجلس الشعر بدولة قطر ويتيح لهم فرصة المشاركة في الأمسيات الشعرية .

اليوم-الدوحة فبراير 27, 2013, 11:25 م
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus

الثقافة