دور المـرأة فــي المجتمـع

الحمد لله الذي أعز وكرم المرأة في الإسلام وجعل لها مكانة كبيرة في المجتمع بحيث ساوى بينها وبين الرجل في الحقوق والواجبات العامة ، ولقد ترجم ذلك رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في قوله وعمله ، حيث أبرزت سيرته العديد من المواقف التي تبين شريعة الإسلام باحترام وتقدير المرأة وإبراز دورها في المجتمع بمختلف المجالات الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.

إن مجتمعنا السعودي يمر الآن بمرحلة حساسة في جانب اعطاء المرأة دورها الصحيح في الحياة العامة وخدمة المجتمع وذلك لوجود تباين في الرأي والأفكار حيث ترى مجموعة من الأشخاص إبقاء النساء في وضعهن التقليدي السابق الذي يتحفظ على كثرة مشاركة المرأة  في النشاط العام وعدم تقلدها بعض المناصب الرسمية ، في حين ترى المجموعة الثانية ضرورة الانفتاح الكامل للمرأة من خلال المشاركة بكافة المجالات والخدمات والنشاطات بما في ذلك الرياضية والسياسية وغيرها ..

إن العنصر النسائي يشكل نصف المجتمع وان المرأة هي الأم والأخت والزوجة والبنت التي نعتز ونفتخر بهن جميعاً ، وكذلك لقد أبرزت السيرة النبوية الكريمة والتاريخ الإسلامي المبارك نساء خلد الزمان ذكرهن وكذلك هناك انجازات وبطولات قامت بها المرأة المسلمة لا يستطيع الكثير من الرجال الوصول إلى نصفها أو شيء منها

وترى المجموعة الثالثة التوسـط بين الرأييـن (الأول والثاني) بأهمية تفعيل دور المرأة السعودية بما يتوافق مع أحكام الدين الأساسية دون جعل التقاليد والعادات جزءا من الأحكام المقيدة لنشاط وفاعلية المرأة بالمجتمع ، مع الأخذ بالاعتبار عدم الانفتاح غير المنضبط أو التسرع غير المتدرج لأن ذلك قد يؤثر سلباً على الاستفادة من فكر ونشاط وخدمات النساء في المجتمع في عدة مجالات .

إن العنصر النسائي يشكل نصف المجتمع وان المرأة هي الأم والأخت والزوجة والبنت التي نعتز ونفتخر بهن جميعاً ، وكذلك لقد أبرزت السيرة النبوية الكريمة والتاريخ الإسلامي المبارك نساء خلد الزمان ذكرهن وكذلك هناك إنجازات وبطولات قامت بها المرأة المسلمة لا يستطيع الكثير من الرجال الوصول إلى نصفها أو شيء منها ، يضاف إلى ذلك أن المستوى العلمي والثقافي والاقتصادي للمرأة السعودية حالياً قد وصل إلى مستويات راقية ومتقدمة تتطلب الاستفادة القصوى من المجتمع النسائي لغرض المساهمة في النهضة الوطنية التي تمر بها بلادنا الغالية ، خصوصاً اننا بحاجة إلى العناصر المحلية الشابة للأخذ بزمام المبادرة التنموية سواءً في الجانب الاقتصادي أو العمراني أو الاجتماعي وغيرها من المجالات التي نحتاجها في المملكة ... وإلى الأمام يا بلادي.

د.عبد الرحمن الربيعة أغسطس 5, 2012, 11:18 م
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus