مواطنة تخترع برنامجاً لحرق الدهون بلا رجيم

خزاري الصايل

حصة الدوسري - الدمام

حين تلمع المرأة السعودية بين منافساتها حيث السماء، يُصبح لبريقها نوعاً آخر من النور، حيث تكون مميزةٌ عن مثيلاتها بكونها امرأةً سعودية خاضت كل الصعوبات لتُعرّف أجمع البلدان من هي المرأة السعودية, وماذا تستطيع أن تفعل.

ومن هذا المنطلق, خزاري أحمد الصايل, كانت ألمعهن بريقاً بنجاحاتها التي اندرجت تحت المُسمّيات الوظيفية (مُدرّبة متخصصة لتطوير الذات، ومستشارة في حلول المشاكل الزوجية، مخترعة برنامج حرق الدهون بدون رجيم، كما اخترعت برنامج عبقرية الجنين).

ولم تتوقف حيث ذلك، فالطموح كان دافعاً ليرتقي بإبداع خزاري الصايل التي تحدثت لـ»اليوم» قائلة «لطالما كُنت فتاة فضولية من الدرجة الأولى، حيث كانت تساؤلاتي عامل استياء لمعلماتي لكثرتها، وبالرغم من عدم تفوّقي في المرحلة المتوسطة إلا أن المرحلة الثانوية كانت بداية الانطلاق للابتكار، كُنت ومازلت أُطلق عليها المرحلة (اللُغز) حيث كانت محطة ابتكاري واكتشاف مواقع الذكاء من ذاتي لذاتي، خاصةً وأن السنة الأولى من المرحلة الثانوية كانت الأمتع في حياتي، من خلالها اخترعت برنامج عبقرية الجنين, حيث كُنت أبلغ الثامنة عشر من عمري».

وحصلت الصايل على لقب أصغر مستشارة في كيفية التعامل مع المراهقين حين بلغت سن العشرين، وعلى إثره قام باستضافتها الدكتور خالد الحليبي في موقع المستشار بجمعية البر بالأحساء، وفور تخرّجها من الثانوية والتحاقها بالجامعة درست في مجال التغذية، بالرغم من عدم حُبها للتخصص -على حد قولها-، إلا أنها انخرطت فيه مُنطلقةً بأعماقه بنجاح، وفي ذات المرحلة فكّرت بدراسة مجال علوم النفس وبالفعل كللت جهودها ودرستها في السنة الجامعية الثانية في مجال التغذية بالعلوم النفسية، حيث درست التغذية كتخصص عام بكالوريوس, إضافةً إلى الخوض في مجال علم النفس عبر دراستها لدورات تدريبية على أيدي شخصيات بارزة في مجال علم النفس.

وأضافت الصايل «من ثم تطرّقت إلى التدريب بشكل أعمق، حيث حصلت على لقب أصغر مُدرّبة بالمنطقة الشرقية تحديداً في الخُبر, وقد كان يتراوح عمري حينها 22 سنة، ومنذ ذلك الحين استطعت ابتكار برنامج حرق الدهون بدون رجيم، والذي يُعتبر نظاما نفسيا بنسبة 80 بالمائة، حيث يستطيع الإنسان من خلاله حرق الدهون بدون رجيم بالرغم من تناوله ذات الأطعمة التي يتناولها يومياً دون نقصان، حيث أن هُناك تقنيات تُفيده أثناء ممارسته البرنامج».

في حين نوّهت الصايل عن اختراع برنامج عبقرية الجنين أنه اختراع ذاتي، حيث كانت تتنقّل من خلاله بين دراستها الجامعية ودراستها الذاتية بحيث تكلّفت مبالغ باهضة للدراسة الفردية، مُوضّحةً أنها كانت تضطر للسفر للخارج لاستشارة بعض الأطباء فيما يخُص الاكتشاف، حيث كان أول من تبنّى الفكرة معهد الوئام العالمي حيث تكفّل بدراستها وتكليف مجموعة من الأطباء لتقديم المعلومات والكُتب المُستجدّة، كما تم تهيئة سكن خاص لها لتهيئة الجو المناسب لها لإنهاء الاكتشاف على أكمل وجه. وأردفت عن حصولها لقب أول مُدرّبة سعودية في تنمية الذكاء وقوة العقل وحصلت أيضاً على شهادة مدرّبة في استراتيجية التعلم السريع، وأول مُدرّبة في خرائط العقل، وأول مدرّبة في القراءة السريعة، وقد كان ذلك بسبب تواجد الدكتور ديرك ماير لأول مرة في المنطقة الشرقية، والذي يملك معهد وجامعة باسمه، دخلت من خلالهم الدورة التدريبية التي طُبقت حوالي أسبوعين على التوالي، لرغبتها الشديدة بإدخال موضوع عبقرية الجنين بتنمية العقل، خصوصاً وأن الدورة ذاتها معنية بالعقل والذكاء.

وعن برنامج حرق الدهون بدون رجيم قالت الصايل «يستطيع الإنسان إخفاض وزنه من خلال تقنيات نفسية، خاصةً وأن المشترك لا يضطر لبذل جهد رياضي بل على العكس تزداد عدد وجباته من أربع وجبات إلى ثمان وجبات في اليوم».

مُنوّهةً أن البرنامج أيضاً يشمل تعبئة استمارة يتم من خلالها الإجابة على 120 إلى 150 سؤالا، يتم على إثره تحليل شخصية المشترك، وبناءً عليه أقوم بمحادثة الشخص إما هاتفياً أو حضورياً لمناقشتها، وعلى سبيل المثال ذكرت الصايل أن البعض تقول أنها تتناول الشوكولاتة الساعة الثامنة مساءً فتقوم بتحليل السبب الذي يجعل المشتركة تختار الوقت التالي لأكل الشوكولاتة، أو مثلاً البعض لديها إدمان المعجنات ذلك يدل على أن المشتركة لديها نقص في الكالسيوم وذلك يحدد ازدياد التوتر النفسي دون مشكلات عائلية، أو إدمان الحوامض ذلك يحدد كونها كثيرة العصبية وقليلة النوم.

مُنوّهة أن البرنامج باستطاعته أن يجعل الشخص يكره وجبة معينة أو صنف, ويحاول الابتعاد عن الإدمان به مثل الشوكولاتة خلال خمس دقائق دون وصف أي دواء، فقط يتم نُصح المشترك ببعض النصائح التي يجعله يقلع عن ذلك.

موضحة أن البرنامج لا يُجبر المشترك على ممارسة الرياضة، بل باستطاعته حرق الدهون بالنوم، في حين بينت أن نتائج حرق الدهون تظهر من الأسبوع الأول حيث أنه كلما زاد وزنه كلما نزل وزنه أكثر، على سبيل المثال من وزن 95 إلى 120 يحرق من الدهون في الشهر في حال كان يُطبّق البرنامج بحذافيره من ستة إلى سبعة كيلو، مُنوّهة على أنها لا تمنع المشترك من أي نوع من الأطعمة وعلى وجه الخصوص الرز, لكونه سبباً رئيسياً لنظارة البشرة.

وختمت الصايل حديثها بالقول «ما أفخر به بالفعل حين أجد مشتركات يُثنين على الاختراع بشكل مُرضي لذاتي قبل كل شيء، خاصةً وأن عملائي وصل عددهم ألفي عميل، بعد أن درًبت في الندوة العالمية للشباب الإسلامي، وشركة أرامكو السعودية، وجمعية الناطقات باللغة العربية، ولجنة التنمية، والرعاية الاجتماعية بالأحساء».

حصة الدوسري - الدمام إبريل 25, 2012, 12:49 ص
اضف تعليق

التعليقات

comments powered by Disqus