«إبراهيم خفاجي» شاعر النشيد الوطني

أبراهيم آل عاشور - الدمام

من منا لم يسمع بالشاعر إبراهيم خفاجي، من منا لم يردد النشيد الوطني الذي أصبح نشيد العز والوطن، وشعاراً من شعارات الوطن في كل محفل، هو شاعر ولكنه ليس كأي شاعر إذ نال شرف تأليف النشيد الوطني السعودي. هو إبراهيم بن عبد الرحمن خفاجي المولود بمكة المكرمة عام 1345هـ، ينحدر من أسرة أدبية علمية ثقافية، عُرف عنه تنظيمه لقصائد مرتبطة بالبيئة السعودية ومستمدة من المخزون الشعبي الكبير، لقب بـ»جواهرجي الأغنية السعودية».

 كانت بداياته الفنية والشعرية منذ فترة مبكرة، وتمتاز كلماته بالسهولة والعذوبة، نال شرف تكليف كتابة النشيد الوطني، واستغرق منه أكثر من ستة أشهر وهو يحاول جاهداً إظهاره بشكله الجميل، وبدأ بثه رسمياً أثناء افتتاح واختتام البث الإذاعي والتلفزيوني اعتباراً من يوم الجمعة 1/10/1404 هـ. بدأ حياته التعليمية بمدرسة الفلاح بـمكة المكرمة ثم التحق بمدرسة اللاسلكي وتخرج منها مأموراً لاسلكياً، وفي عام 1373هـ انتقل لقسم الاستماع بالإذاعة، ثم انتقل عمله لوزارة الصحة بقسم المحاسبة ليصبح رئيساً للقسم ثم وكيلاً للإدارة المالية، وفي عام1972م التحق بمعهد الإدارة بالقاهرة وحصل على دبلوم في إدارة الأعمال والإدارة المالية وأصبح مديراً للإدارة المالية بوزارة الزراعة لشؤون المياه بالرياض، عاد بعدها لمكة المكرمة ليصبح المفتش المركزي لوزارة الزراعة والمياه بالمنطقة الغربية تقاعد من عمله عام 1389هـ. تعاون مع أصوات كثيرة محلية وعربية كالـفنان محمد عبده وطلال مداح وصباح وجاكلين وسميرة توفيق وكارم محمود ومحمد قنديل وإحسان صادق ووديع الصافي وشريفة فاضل وهيام يونس وعايدة أبو خريص وعلي عبد الستار، فازت أغانيه بجوائز عالمية كجائزة هيئة الإذاعة البريطانية. آخر نتاج فني له أوبريت»رايس المملكة»الذي قدمه في عام1416هـ وغنى فيه كل من محمد عبده وطلال مداح وعبد المجيد عبد الله وراشد الماجد واستغرق كتابة نصـّه ثمانية أشهر.

أبراهيم آل عاشور - الدمام مارس 2, 2012, 12:14 ص