القاضي: قيادة المرأة للسيارة خير من السائق

حمد القاضي

حوار: ماجد آل فرير

حمد القاضي عضو مجلس الشورى أحد المهتمين بفئة الشباب قدم لهم الكثير خلال مسيرته العلمية، أكد أن الإعلام السعودي أضحى من أبرز اللاعبين في الميدان الإعلامي سواء كان ورقياً أو مسموعاً أو مرئياً أو إعلاماً رقمياً ، فضلاً عن أن هامش حرية الطرح أضحى هامشاً جيداً، وأعني هامش الحرية المسؤولة.

 كان لك نظرة حول الفتاوى الدينية والتخبط فيها فما رأيك في حال الفتاوى الآن بعد قرار الملك ؟

 نعم كتبت عن ذلك ، ولكن انتهت فوضى الفتاوى بصدور الأمر الملكي الذي قصر الفتوى على هيئة كبار العلماء ومن يرشّحهم المفّتي ويوافق عليهم المقام السامي .

 ماذا يعني لك التسامح ؟

 يعني الارتحال إلى مدن الارتياح ، وقد قال الشاعر الحكيم وصدق :« لما عفوت ولم أحقد على أحد  أرحت نفسي من همّ العداوات »

  في ظل رصد العديد من الشهادات المزورة ، هل تخشى التعامل مع الأطباء الوافدين ؟

 نعم أخشى ما دامت الشهادات العليا في الطب وغيره «دكتوراة وماجستير» في « محلات أبو ريالين الإلكترونية ». 

 ما هي الحكمة التي لا تفارق حمد القاضي ؟

هي الحقيقة التي عناها ذلك المجرب الحكيم : ألا كل شيء ما خلا الله باطل .:. وكل نعيم لا محالة زائل.

 وراء كل رجل عظيم امرأة هل هذا ينطبق عليك ؟

 ليس وراء كل رجل عظيم بل وراء كل رجل وكل امرأة : امرأة أمّاً أو أختاً أو زوجة أو زوجاً أو أية امرأة محبة أو رجلاً محباً .

 من خلال مسيرتك العلمية ما أبرز ما اكتسبته ؟

 أتشرف أنني كسبت رضا الناس أو أغلبهم.

 ما هي نقطة التحول في حياتك ؟

 هناك نقاط تحول كثيرة منها: انتقالي من مدينتي الوادعة «عنيزة» بهدوئها ونخيلها ورمالها إلى الرياض 

 هل تجرعت مرارة الفشل ؟

 أحمد الله لم أواجه فشلاً حقيقياً في حياتي 

 ماذا يعني لك النجاح ؟

 يعني لي التحليق في سماوات الفرح.

 في الوقت الراهن ما الذي يشغل بالك؟ 

 أمور عامة وخاصة، ومن أهمها: الأحداث التي تعيشها بعض أوطان أمتي حيث يشغلني كثيراً التأمل في مستقبلها واستشراف قادم أيام الأشقاء فيها .

 ماذا بقي لك من ذكريات الماضي ؟

 وهل ذهبت حتى ترحل.. أو حتى أحتاج إلى تذكرها إنها تستوطن ما بين حديقة عيني ورواق قلبي .

 ما أبرز ما قدمته للشباب خلال عملك رئيس للجنة الثقافية والإعلامية والشباب بمجلس الشورى ؟

 أبرز ما قدمته اللجنة : رابطة الأدباء والكتاب الذي تم رفع نظامها للمقام السامي.

 «طوبى لمن يترجل قبل أن تعثر به فرسه» ماذا تعني لك هذه المقولة ؟

 رحم الله د. غازي القصيبي فقد جعلها عنواناً لمقال كتبه عني بعد تركي العمل «بالمجلة العربية» !.

 هناك حملة نسائية على الإنترنت تدعو المرأة لقيادة السيارة ما رأيك في ذلك ؟

 أنا مع قيادة المرأة للسيارة وهي خير من ركوبها مع سائق أجنبي لكنني ضد أن يتم فرض هذا الأمر بوصفه واقعاً مفروضاً ، ففي هذا انتهاك للنظام ولهيبة الحكومة.

 ما الثمن الذي دفعته خلال مسيرتك الأدبية ؟

 لن أدعي – كما يقول بعض الأدباء – أنني بذلت دم قلبي ورحيق عمري ، لكن قدمت عطاءات خير ما فيها أنها تعتمر الصدق سواء عندما اكتب بالشأن الأدبي أو الاجتماعي .

 جائزة الأمير محمد بن فهد للعمل التطوعي ماذا أضافت لك ؟

 نلت بحمد الله جوائز عديدة وحصلت على أكثر من تكريم، لكن هذه الجائزة لعلها أغلاها لأنها جاءتني تقديراً لإسهامي المحدود في مجال العمل التطوعي ، لذا كان لهذا التكريم موقع خاص في مجلس قلبي .

 ما هي نظرتك الحالية للإعلام السعودي ؟

 أنا من أهل الدار.. لكن بعيداً عن عاطفتي: الإعلام السعودي أضحى من أبرز«اللاعبين في الميدان الإعلامي» سواء كان ورقياً أو مسموعاً أو مرئياً أو إعلاماً رقمياً، فضلاً عن أن هامش حرية الطرح أضحى هامشاً جيداً، وأعني هامش الحرية المسؤولة.

 للأسرة مكانة رئيسية في الحياة ، ماذا قدمت لك الأسرة ؟

 أرجو أنني قمت بالأمانة التي حملني الله إياها.

 ما هو رأيك الحالي في وضع الكاتب السعودي ؟

 كان الكاتب السعودي يتلقى عطاءات الآخرين ويفيد منها أصبح الكاتب السعودي الآن يتلقى ويضيف للمشهد الصحفي والثقافي العربي.

 ماذا تقول لمن يخالفك الرأي ؟

 أقول لـه : تختلف آراؤنا ولكن لا تختلف قلوبنا.. والله أراد أن نختلف  ـ وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً. 

 هل أنت راض عما قدمته خلال مسيرتك العملية والأدبية ؟

 يمكن أن يوجه هذا السؤال لغيري، فالله سبحانه يقول:ـ ولا تزكوا أنفـسكم ـ

إلا إذا أردت أن أكون مثل ذلك الذي تقدم أمام أحد الخلفاء ليمتدح قومه فأضحك الحضور عندما قال :«ومنا الحكيم ومنا الكريم ومنا أنا».

 ما هي أصعب مرحلة مرت على حمد القاضي ؟

 ما أطيب العيش لو أن الفتى حجر  .:.  تنبو الحوادث عنه وهو ملموم.

  موقف تأثرت به ؟

 موقف يتعلق بـ «أمي» رحمها الله التي آثرت حياتي على رحيلها !.

 متى تفكر بحرية ؟

 دائماً أفكر بحرية.. و« أهوجس » دون أن يحد حريتي أو «هواجيسي » حدود  أو سدود إلا عندما تصل هذه الحرية إلى أسوار الآخرين ، أو أسوار الثوابت دينياً أو وطنياً .

 ماذا تقول لـ :

 أعضاء مجلس الشورى - الإعلام السعودي - دور النشر - الكاتب السعودي ؟

 أعضاء مجلس الشورى: أقول لي ولهم لنتذكر « قسمنا بالله » الذي تلوناه أمام ولي الأمر.. لنتذكره ونحن نطرح رأياً أو نقدم توصية ، أو نوافق على قرار أو نعترض على آخر .

 الإعلام السعودي: وجهت لـه رسالة عبر إجابة سابقة .

 دور النشر: من يتوقع أنه سيربح فليغلق دكان نشره أما من كان هدفه الإسهام في منجزنا الثقافي الأدبي فقواه الله .

 الكاتب السعودي:

«وجع الحرف رائع أو تشكو للعصافير وردة حمراء».

 مساحة حرة ماذا تقول فيها ؟

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ» سورة الأحقاف آية 15».

 

السيرة الذاتية

من مواليد محافظة عنيزة بمنطقة القصيم.

 نشأ وتعلم فيها حتى حصوله على الشهادة التوجيهية.

عضو مجلس الشورى بموجب الأمر الملكي بتاريخ 3/3/1422هـ.

أمين عام مجلس أمناء مؤسسة الشيخ حمد الجاسر الثقافية الخيرية.

عمل مديراً عاما للعلاقات العامة والإعلام بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  ملحق ثقافي بوزارة التعليم العالي

  عمل رئيسا لتحرير المجلة العربية حتى عام 1428هـ

  رئيس اللجنة الثقافية والإعلامية والشباب بمجلس الشورى.(1425- 1426هـ)

  عضو لجنة الإعلام التربوي بوزارة التربية والتعليم

 عضو اللجنة الاجتماعية والأسرة والشباب بمجلس الشورى

  عضو لجنة البر الخيرية بعنيزة       

حوار: ماجد آل فرير يونيو 17, 2011, 12:31 ص