يتشاردسون يقترح هاتفا أحمر بين سول وبيونغ يانغ

الصين وروسيا تحثان الكوريتين على ضبط النفس وإنهاء المواجهة

الوكالات - سول - نيويورك - بكين

دعت روسيا مجلس الأمن الدولي مساء السبت إلى توجيه "رسالة لضبط النفس" إلى الكوريتين الشمالية والجنوبية مع استعداد المجلس لعقد اجتماع طارئ لبحث التوترات المتصاعدة بين الجانبين.

وقال سفيرها لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن روسيا "تشعر بقلق بالغ إزاء إمكانية تصاعد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية". وقال تشوركين في بيان "هذا الوضع يؤثر بشكل مباشر على مصالح الأمن القومي للاتحاد الروسي.. نحن نعتقد أن على مجلس الأمن أن يرسل إشارة لضبط النفس إلى جمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) وأن يساعد في إطلاق نشاط دبلوماسي بهدف حل جميع القضايا محل النزاع بين الجانبين الكوريين بوسائل سياسية ودبلوماسية". وفي بكين حث وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي الكوريتين على بدء محادثات وتفادي اتخاذ خطوات يمكن ان تشعل التوترات في شبه الجزيرة الكورية وعرض بذل الصين جهودا لاحتواء المواجهة. وقالت وزارة الخارجية الصينية على موقعها على الانترنت امس الاحد ان يانغ ادلى بهذه التصريحات خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف. وسعت الصين الى تفادي التورط في الخلاف المرير بين جارتيها ولم يوجه يانغ انتقادا بشكل مباشر لخطط سول لاجراء مناورات عسكرية بالذخيرة الحية ولا لتهديد بيونغ يانغ بشن هجوم اذا مضت المناورات قدما. ولكن وزير الخارجية الصيني حذر من ان هناك خطرا بان تخرج التوترات في شبه الجزيرة الكورية عن السيطرة وهز المنطقة بأكملها. وذكر موقع وزارة الخارجية الصينية ان يانغ ابلغ لافروف في ساعة متأخرة الليلة قبل الماضية ان «الوضع في شبه الجزيرة ما زال متوترا وان هناك خطرا بحدوث مزيد من التدهور والتصعيد. الصين تعارض بحزم اي اعمال يمكن ان تلهب التوترات وتؤدي الى تفاقم الوضع وتطلب من الجانبين في شبه الجزيرة التحلي بالهدوء وضبط النفس وبدء حوار واتصالات». وفي سول اقترح حاكم ولاية نيومكسيكو الامريكية السفير السابق بيل ريتشاردسون الذي يقوم بزيارة الى كوريا الشمالية اقامة خط هاتفي عسكري احمر بين الكوريتين، لاستخدامه في حال وقوع حادث على طول الحدود المشتركة، كما افادت شبكة "سي ان ان" امس الاحد. واوضحت الشبكة الاخبارية الامريكية ان السفير الامريكي الاسبق في الامم المتحدة اقترح ايضا تشكيل لجنة عسكرية مشتركة بين الكوريتين يشارك فيها ايضا ممثلون عن الولايات المتحدة، بغية مراقبة المناطق المتنازع عليها في البحر الاصفر. وأشارت "سي ان ان" الى انها قابلت ريتشاردسون بعد لقائه الجنرال الكوري الشمالي باك ريم سو الذي يقود القوات العسكرية المنتشرة على طول الحدود مع الجنوب. ووصف الحاكم الامريكي محادثاته مع المسؤول العسكري الكوري الشمالي ب"الصعبة جدا" ولكنها احرزت "بعض التقدم". ويزور ريتشاردسون بيونغ يانغ منذ الخميس في مسعى لتخفيف حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

الوكالات - سول - نيويورك - بكين ديسمبر 20, 2010, 3 ص