20 بالمائة زيادة متوقعة في أسعار واردات الملابس لموسم الشتاء

مصانع الملابس بالخارج رفضت مطالب المستوردين السعوديين بخفض الاسعار

طارق الحماد ـ الرياض

بدأ مستوردو الملابس الجاهزة حاليا إيجاد حلول عاجلة وبديلة للارتفاع المتوقع في أسعار الملابس الجاهزة , وخاصة في موسم الشتاء الذي يصل ذروته في شهر صفر المقبل , بعد ان أبلغت الشركات المصدرة للمستوردين السعوديين بارتفاع قيمة العقود الموقعة نتيجة عقبات يواجهونها في الأيدي العاملة وتنامي الطلب على الأقمشة عالميا بنسبة 20 بالمائة إلى نسبة 45 بالمائة .

وأفادت مصادر مطلعة ان الشركات الخارجية لم تتجاوب مع مخاطبات الشركات المحلية المستوردة في تثبيت الأسعار التي تتوالى في الارتفاع بشكل متواصل مشيرة الى ان بعض الشركات المحلية بدأت بالفعل الإذعان الى تلك المطالب مما طرح فكرة البحث عن اسواق جديدة للاستيراد منها تعود بالعائد الاستثماري قريبا كحل بديل .

واشار فالح العتيبي احد مديري التسويق في احدى الشركات الى ان الارتفاعات المتوقعة تشكل مشكلة لنا حيث انها لا تفي بالعائد الاستثماري مفيدا ان تلك العقبات التي يواجهها المستوردون تأتي اضافة الى العقبات الداخلية الحالية بعد اقرار موضوع المختبرات الخاصة بوزارة التجارة حيث يتحمل المستورد نتيجة انتظار نتائج المختبرات على البضائع اجور تخزين اضافية تحسب في المجمل من التكلفة النهائية على المنتج.

من جانبه افاد محمد بابصيلي مدير تسويق ان الاسعار الحالية لا تتناسب مع الاستثمارات المجدية في حال اقرار اسعار العقود الجديدة، مفيدا ان الخيارات المتاحة لتقليل الآثار السعرية ضيئلة، موضحا ان التنسيق مع الموردين متواصل حاليا للخروج بحلول جديدة الا ان الاسعار في طريقها للصعود بدءا من انتهاء المخزون الحالي من الملابس الجاهزة باسعارها الحالية وصولا الى الاسعار الجديدة من العقود المقبلة تدريجيا الا انه من المتوقع ان تصل ذروة الاسعار في شهر صفر المقبل على اكثر تقدير.

طارق الحماد ـ الرياض ديسمبر 4, 2010, 3 ص