توصلنا لاتفاق إطار وطرحنا الحدود كقضية أولى للبحث

عريقات لـ اليوم: قمة ثلاثية في شرم الشيخ 14و15

محمد ماهر - واشنطن

قال الدكتور صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية:» ان مواضيع البحث تم الاتفاق عليها وجدول الاعمال تحدد ويشمل القدس والمستوطنات والحدود واللاجئين والمياه والأمن والافراج عن المعتقلين كما تم الاتفاق على الجدول الزمني بـ 12 شهرا «. وأوضح عريقات لـ ( اليوم ) ان هناك نوعين من الاتفاق «اتفاق اطار لكافة قضايا الوضع النهائي « والثاني « اتفاق سلام شامل « ما توصلنا اليه اتفاق إطار بمعنى عندما طرحنا قضية الحدود كقضية اولى للبحث والتركيز عرفناها نحن بجملة واحدة « حدود عام 1967 مع نسبة من التبادل متفق عليها « ولكن أين ستكون الارض التي سيتم تبادلها والخرائط كل ذلك يدخل في سياق التنفيذ والمفاوضات التفصيلية . وتابع عريقات يقول :» كذلك بالنسبة لقضية اللاجئين يتم تحديد مبدأ ، العودة الى إسرائيل ، العودة الى فلسطين ، البقاء مكانك ، التعويضات وكافة التفاصيل كما هو في القدس ، القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية ولكن تفاصيل الطرق الأمن وغيرها يخضع للبحث والاتفاق. واكد د.عريقات ان المرحلة بحاجة الى قرارات والقرارات تتخذ على مستوى القادة وقال ان هذه المرحلة ليست مرحلة مفاوضات ومفاوضين الان الوقت لإتخاذ القرارات فيما يتعلق بتحديد المبادئ بالنسبة لكافة قضايا الوضع النهائي .

-لا معادلة غير دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية مستقبل المستوطنات

وعن مستقبل المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية قال عريقات :" ان إسرائيل عندما قررت السلام مع مصر دمرت مستوطنات سيناء وانسحبت وعندما قررت احادياً الانسحاب من غزة دمرت المستوطنات في القطاع وامل انها تدرك ان السلام في الضفة الغربية يحتم عليها تكرار ذلك في الضفة الغربية فالسلام والاستيطان متوازيان لا يلتقيان .

ونفى عريقات ان يكون قد عرض على المفاوض الفلسطيني شراء المستوطنات .

واضاف انه عندما ينتهي القادة من اتخاذ القرارات تبدأ المجموعات التفاوضية بالعمل لوضع تفاصيل والتفاصيل الدقيقة والتدريج وكذلك الارض ،التعويضات الكهرباء المياه الارض الشجر والبيئة مشيراً الى ان الفريق التفاوضي الفلسطيني يضم 14 لجنة تضم في عضويتها 227خبيراً يعملون منذ مدة .مشيراً الى انه ستعقد لقاءات كل اسبوعين بين (عريقات ومولخو من الجانب الإسرائيلي ) للتحضير للقاءات الرئيس عباس ونتنياهو. وقال عريقات انه سيكون هناك اجتماع تحضيري لقمة شرم الشيخ يومي 14 و15 من الشهر الجاري .

واكد عريقات ان الجانب الإسرائيلي وافق على إطار حول كافة قضايا الوضع النهائي وعلى المدة الزمنية 12 شهرا.

واوضح انه في حال اتفقنا على قضية الحدود يمكن العمل في باقي القضايا بالتوازي وفي اعتقادي ما لم يتم الاتفاق على حدود 1967 يصبح الأمر صعباً ، إذا تم الاتفاق على الحدود تكون هناك سهولة في قضايا الاستيطان وينتهي تصنيف "ا +ب+ج" وقضايا البناء والهدم في مناطق C وغيرها من القضايا .وبالنسبة لتجميد الاستيطان بعد 30 من الشهر الجاري جدد عريقات الموقف الفلسطيني :" ان مفتاح المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في يد نتنياهو وإذا ما قرر استمرار الاستيطان فسيغلق الباب امام هذه المفاوضات ".

خلافات عميقة

واضاف عريقات انه في اجتماعات واشنطن حدد كل طرف من الاطراف مواقفه على طاولة المفاوضات واوضح ما يريد وأولوياته سواء في الخطابات العامة او في اللقاءات حيث ظهر بوضوح عمق الخلافات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وكذلك العربي الإسرائيلي والأمريكي العربي الأمريكي من ناحية ثانية مشيراً الى انه يستطيع ان يحدد اهم الخلافات من خلال قراءة الوضع والى اين يتجه لاحقاً ".

واضاف :" في اللقاءات المغلقة كانت هناك محاولة استكشاف ، بيد اننا لا نستطيع ان نقول حدث تقدم او تراجع ولكن اللقاءات الثنائية التي عقدت على كل المستويات كانت في إطار الاستعراض التقليدي والاستكشاف ".

موقف شديد الوضوح

وقال ان الموقف الفلسطيني شديد الوضوح بخصوص الثوابت وشكل الحل دولة فلسطينية على حدود 1967 القدس الشرقية عاصمتها ولن تكون هناك معادلة اخرى الرئيس عباس حدد في كل خطاباته حل القضايا الجوهرية الست حسب قرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن وخطة السلام العربية . وعن الدور الأمريكي في المرحلة المقبلة على طاولة المفاوضات بين عريقات :" ان الجانب الأمريكي قال لنا انهم سيقومون بدور فاعل ومشارك ونشط ".رافضاً اعطاء تفاصيل اضافية .

وحول ما دار في اللقاء مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيمس جونز اوضح :" لقد اجتمعنا مع جونز (عريقات وشتية وشعث ) بالأمس و(اليوم ) قبل المغادرة اجتمعنا مع السيدة كلينتون وجف فليدمان - لا شك ان محور البحث في هذه اللقاءات -ان القيادة الفلسطينية لبت الدعوة الأمريكية وهذه مواقفنا واضحة وقد اطلعتم على نتائج اجتماعاتنا مع السيد نتنياهو و الوفد الإسرائيلي نحن نأمل ان تكون المرحلة القليلة القادمة تتخذ القرارات ولا مزيد من تضييع الوقت وانه مع انتهاء تجميد الاستيطان وعدم تجديد قرار التجميد يعني بوضوح كسر المفاوضات ووقفها بالكامل ".

لجان للمماطلة

وكشف عريقات النقاب عن ان نتنياهو جاء باقتراح تشكيل 12 لجنة فلسطينية إسرائيلية رفض الجانب الفلسطيني ذلك.

وقال لان نتنياهو يرغب في المماطلة واضاعة الوقت فلا مفاوضات في هذه المرحلة -يجب ان يقرر ويتخذ القرارات اللازمة لتكون هناك رؤية اولاً .

واضاف ان هذا الموقف واضح لانه يتيح لي الانطلاق من النقطة التي توقفت عندها المفاوضات في عهد ايهود اولمرت .

وعبر عريقات عن احترامه لحق الفصائل والحركات الفلسطينية المعارضة في التعبير عن مواقفها بحرية وقال :" الحياة السياسية الفلسطينية نشطة والمعارضة السياسية نحترمها ونقدرها ".

ورداً على سؤال ان هناك تخوفا من ان تكون هذه الاجتماعات والمفاوضات منزلقا للمماطلة والتسويف الإسرائيلي من جديد والعودة الى دوامة المفاوضات 19 سنة اخرى قال عريقات :" على المعارضة الفلسطينية ان تدرك ان كافة التصريحات التي كانت ترددها سابقاً مثل (غزة اريحا اولاً واخيراً ) وغيرها مثل مسلسل التنازلات لا اساس لها ".

واضاف :" كان بامكان الرئيس الراحل ياسر عرفات ان يوقع على اتفاق تنازل من اول يوم وكان يمكن لأبو مازن ان يقبل ما عرض عليه بعد انابوليس 100% من الارض ولكن شددنا ونشدد على ان القدس الشرقية حق عاصمة للدولة الفلسطينية وحل قضية اللاجئين حسب القرار 194 والدولة على حدود 1967 وان لنا 46كم اراضي حرام ولنا 37 كم حدود على البحر الميت وممر امن بين الضفة الغربية وقطاع غزة .

محمد ماهر - واشنطن سبتمبر 5, 2010, 3 ص