مجلس الغرف يقر إشراك القطاع الخاص في التصنيع الحربي

عبدالرحمن الجريسي

محمد عضيب - الرياض

بحث مجلس الغرف السعودية أول مشاركة ودور القطاع الخاص في التصنيع الحربي، وذلك خلال الاجتماع التاسع والستين لمجلس الإدارة الذي عقد بمقر غرفة الزلفي برئاسة عبدالرحمن الجريسي نائب رئيس المجلس وحضور عدد من قيادات العمل في القطاع الخاص السعودي من رؤساء الغرف التجارية الصناعية ورجال الأعمال السعوديين اول امس الثلاثاء. يأتي ذلك على خلفية المبادرة التي أطلقتها وزارة الدفاع والطيران بهدف إشراك قطاع الأعمال السعودي في تصنيع المواد وقطع الغيار العسكرية التي تدخل ضمن نطاق عملها، حيث رحب القطاع الخاص السعودي حينها بتلك المبادرة ووصفها رئيس مجلس الغرف السعودية الشيخ صالح كامل بـ "غير المسبوقة" ورأى بأنها تمثل فرصة استثمارية ذهبية للقطاع الخاص.

واستمع المشاركون في اللقاء لعرض مقدم من اللجنة المركزية للتصنيع المحلي بوزارة الدفاع والطيران تضمن التوجيهات السامية الرامية لتعزيز التعاون البناء بين قطاعات الوزارة والقطاع الخاص وتشجيع المصنعين الوطنيين للمشاركة في مساندة منظومات القوات المسلحة والعمل على نقل وتوطين التقنية إضافة للإستراتيجية العامة للتعاون المشترك والدوافع الإستراتيجية والاقتصادية لهذا التعاون إلى جانب الدور المطلوب من الشركات العاملة في صناعة قطع الغيار والمواد.

ووفقاً للشيخ صالح كامل رئيس مجلس الغرف السعودية فإن الاجتماع ناقش موضوعات ذات صلة بالخطط والأهداف الإستراتيجية التي يعمل المجلس على تنفيذها خلال العام الحالي والدور الذي يمكن أن يضطلع به في قيادة وتعزيز أداء القطاع الخاص السعودي في ظل التحديات الراهنة بما يفضى لتعزيز مشاركة هذا القطاع في العملية التنموية.

محمد عضيب - الرياض إبريل 1, 2010, 3 ص