عبدالله شبنان

عبدالله شبنان

تحتفل المملكة هذه الأيام حكومة وشعباً بالذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ملكاً للبلاد ، في وقت تشهد فيه المملكة نهضة تنموية داخلية كبيرة وشاملة سواء من خلال قيام عدد كبير من المنشآت الصناعية والعمرانية العملاقة والتي تجعل هذا البلد في مصاف الدول الكبرى أو الاهتمام الكبير من لدنه – حفظه الله – بكل ما يهم المواطن ويكفل له حياة كريمة وسط نظرة مستقبلية ثاقبة ، إضافة إلى حضور سياسي قوي وبارز يعكسه دور المملكة الفعال في العديد من القضايا الدولية التي تهم الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي بأكمله ، وهو الأمر الذي يظهر قدرة خادم الحرمين الشريفين وحنكته وطريقته المثالية في التعامل مع مختلف الظروف السياسية العصيبة مما جعله أهلا لتقدير واحترام العالم أجمع.

يحق للمواطن السعودي أن يفخر بما وصلت إليه المملكة من تقدم في مختلف المجالات ، كما يحق له أن يفخر بقيادته الحكيمة والرشيدة التي لم تأل جهداً في تقديم كل ما يخدم شعبها ويعلي شأنه ، كما يحق له أن يحتفل بهذه الذكرى العزيزة على نفوس الجميع.

إن ذكرى البيعة هي فرصة ثمينة للتأكيد على حب الشعب لقيادته والدعاء بأن يحفظ الله هذه البلاد ويحفظ قادتها الميامين وشعبها من كل شر ومكروه ، كما أنها فرصة رائعة لتجديد الولاء والطاعة للمليك والقائد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان ابن عبدالعزيز وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ، وللنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود وزير الداخلية.

abdullah-shabnan@hotmail.com

عبدالله شبنان يونيو 19, 2009, 3 ص