الأديب احمد ابوالسعود يروي ذكرياته:

حاورت الجشي نصف قرن والغذامي أستاذي عن بعد

عبدالله القو - الدمام

بحجم ثقافته واتساع معرفته الا انه يرى من نفسه التقصير الدائم عندما تضاف لمخزونه العلمي المعلومة او المعرفة الجديدة.. فالبكاء سلاحه في تلك اللحظة.. يتملكه الشعور بالفقر لقصر معلوماته ومحدوديتها.. هكذا يصبح وقوده الدائم نحو التطلع.. وهكذا يصبح من يتعمق بالعلم ان عطاءاته واطلاعاته لا تكفي امام دائرة العلم والمعرفة.

ضيفنا لهذا الاسبوع الاديب والشاعر احمد علي ابو السعود يتحدث عن مسيرة والده علي حسن ابو السعود.. الشخصية الاجتماعية المعروفة. فقد مارس النشاط الاجتماعي لقضايا المجتمع الذي عاش فيه واسهم في حل مشكلاته وتخفيف همومه مما حظي بمحبة الجميع ضيفنا هو اديب وشاعر تناول في حديثه العديد من التجارب التي مارسها في حياته وفي حياة والده فهو اديب مكتبته تضم اكثر من 7 الاف كتاب ومع ذلك يدعي بانه فقير في الثقافة ويصف القراءة بانواع ثلاثة منها السطحية والتفسيرية والرصيدية ولنبدأ الحوار معه:

اللغة والشعر

 دعني اتحدث اولا عن البدايات مع والدكم يرحمه الله كيف كانت؟

ـ والدي يرحمه الله نشأ في كنف والده الحاج حسن ابو السعود فهو شخص اديب ومثقف ينظم الشعر باللغة العربية الفصحى.

الوحيد في عصره

 هل اشتهر بالشعر يعني اصبح شاعرا؟

ـ الشعر لم يكن طابعه المميز وكان الوحيد في عصره الذي تصل اليه الصحف المصرية كالمقتطف والبعكوكة وغيرها فهو شخصية اجتماعية محترمة ومرموقة ويتمتع بخفة روح الدعابة والمرح.

قراءة الفانوس

 هل كان يظهر على شعره بما تمتاز به شخصيته؟

ـ نعم يظهر ذلك جليا في شعره الملىء بالنكت والهزل والادب المكشوف جدا.. وان كان من الاشخاص الذين لديهم حب ونهم للقراءة حتى انني اتذكر انه طلب من النجار ان يعمل له صندوقا حتى أتمكن من الجلوس عليه.. كما انه يجلس للقراءة على (الفانوس) بساعتين مما ساعده ذلك في قراءة (الاغاني) في اسبوعين وباستيعاب فقد كانت لديه طاقة استيعابية ما له من يجاريه حتى في ثقافته.. فهو مفكر اقل من ان يكون اديبا فقد سبق عصره بمراحل.

ملكات بالمحاكاة

 وماذا تعلمت منه؟

ـ تعلمت من والدي القراءة لان القراءة من الملكات التي تؤخذ بالمحاكاة.. فقد كان يوفر الكتاب بالمنزل.. ويقال عن جدنا ايضا انه كان شاعرا ومكرسا وقته على اساس يداوي فيه الناس مجانا فقد كان يستقدم دائما احد الاطباء في مستشفى (الارسالية الامريكية بالبحرين) ويجلس عنده بالشهر مما يتعلم منه الكثير واتذكر انني كنت ارى الجرائد المصرية عنده.. فهو ترك كتابا مؤلفا من جزءين عنوانه (ازهار الرياض) فهو كتاب مزيل الملال في النكبت والهزل والجزء الثاني اسمه مزيل الهم واليأس في طرائف النساء.. ان كنتب اقول لك بان والدي يرحمه يميل الى الادب المكشوف وعندما اتكلم عن المضامين في شعره فهو لديه قصيدة من 33 بيتا لا انكر انه يملك الخيال.

اهل القطيف

 هل تعلم على ايدي علماء في مراحل طفولته؟

ـ الوالد تعلم ذاتيا عن طريق القراءة التي صقلها مبكرا مما اضافت له الشيء الكثير في حياته وحياة اهل القطيف.

 ماذا كان يمثل في حياة اهالي القطيف؟

ـ الوالد كان يحظى بمحبة المجتمع اضافة الى حضوره والموقع المميز له عند الدولة خاصة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه الى درجة انه كانت هناك قضية هندي مع حمد بو عائشة ودارت في المحاكم وحولها الملك عبدالعزيز يرحمه الله الى الوالد وحلها في اسبوعين اضافة الى مطالبته الدائمة والمستمرة بفتح مدارس للبنات في القطيف. حتى اذا جاء الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه كان من الوفد الذي يحضر ويتكلم.. فهو يتمتع بالاقدام وعدم الخوف ويتميز كذلك بالثراء الثقافي والفكري والشجاعة الادبية عندما يتكلم او يكتب خطابا وبسرعة البديهة التي قلما تتوافر في احد فقد ك ان شخصا حاد الذكاء ذا عقل متفتح وفكر متحرر صريح في افكاره جرىء في التعبير عن ارائه.

القرن العاشر

 هو من مواليد القطيف؟

ـ نعم ولد في 14 ربيع الثاني عام 1324 فهو من ال ابي السعود من الاسر الكبيرة والعريقة في القطيف، وجدهم هو اردنة بن حمد بن عبدالرحمن هاجر من نجد للقطيف في حدود منتصف القرن العاشر للهجرة 950هـ حيث يوجد و ثيقة تاريخها عام 1000 هجرية باسم بيات بن حمد بن اردنة وبيات هو جد ال بيات الذين هم احد فروع اسرة ال ابي السعود اذا تشعبت وتفرعت منها اسر وافخاذ.

الطائية

 عرفنا عن هذه الاسر التي تفرعت؟

ـ ال نصر الله وال البيات وال ناجي وهذه الاسر جميعها تسكن القطيف وال نصر وهؤلاء يسكنون في سيهات كما ان ال بيات يسكن قسم منهم في سيهات وابو السعود اساسا من نجد من قبيلة فضول (الطائية).

قلات التمر

 اسرة ابو السعود هل هي من اغنياء العلم ام المال؟

ـ نملك العلم والمال ولله الحمد فأملاك الاسرة من (قلات التمر) التي فيها تضمين النخيل للفلاحين فالوالد كان يتوفر له اكثر من 4 الاف قلاة نخيل فقد كنا اكبر ملاك القطيف حتى في الاحساء والوالد ملكها بالميراث ولك ان تقول ان جميع الخدمات الاجتماعية لها وقف بالقطيف.

فقدنا الرومانسية

 القطيف ماذا بقي من ذكرياتك فيها؟

ـ لاشك ان القطيف اختلفت الآن كثيرا عما كانت عليه في السابق فقد كانت اجمل عندما ترسل عينيك للمنظر الاخضر الذي يسيطر عليك وتجد العيون النابعة والهندسة الدقيقة.. وطبيعة الانسان على وجه الدقة يعطي قيمة للماضي احيانا يكون على حق وانما في كثير ماله يبرره خاصة وان المعطيات تتغير عن الماضي ولكن ليس من حقك ان تعيش المعطيات وطبيعة البشر يشدهم الارتباط والانتماء واتذكر في القطيف عندما كنت اقوم صباحا ارى الارض الخضراء والماء وما اجمل هذه الحياة التي تعادل حاليا الحياة المرفهة فالحياة في الماضي فيها شيء من الرومانسية اما حياتنا اليومية فتسيطر عليها الناحية المادية.

ضاع الادب في البواخر

 الجمع بين الشعر والادب والوظيفة انت جمعت بينهم في حياتك كيف وجدت الطريق نحو ذلك؟

ـ كنت قبل اربعين سنة افضل مني الان ولاشك ان العمل اثر على الاسلوب الادبي وخاصة عندما اكون صاحب خلفية قانونية التي تتطلب متابعة وكلاء السفن في حالة وجود نقص او تلف للبضائع ويحتاج الامر لمحاجة قانونية ولغة القانون شديدة الوضوح بعيدة عن الخيال.

الناقل الأرضي

 اذا حتى في كتاباتك يسيطر عليها جانب الخيال الادبي؟

نعم اذا جاءت المكاتبات تجد الخيال الادبي يسيطر عليها و اتذكر اخواننا من الموظفين في سكة الحديد يجمعون رسائلي ويقرأونها وعلى سبيل المثال كان فيها مطالبة البواخر والناقل الارضي يتبرأ منها فاقول فيها «الا تكن جوادا خاسرا في سباق لم تشترك فيه» بمعنى ان نقول اما هذا الموقف فهو مسؤول عنه النقل والا نخسر الموضوع. وان كانت لغة العمل سيطرت علي الى حد ما ولكنني حاولت الاطلاع بتكثيف القراءة فقد قرأت نيفا وسبعين كتابا في النقد.

انواع القراءات

 الى حد ما كيف استطعت التمكن من هذه القراءة وانت تعمل في المجال الوظيفي؟

ـ لابد ان تعرف ان القراءة تنقسم الى ثلاث قراءات (سطحية، تفسيرية، رصيدية) وهي فك شفرة النص اما الكتاب فيه قراءة سطحية ثم نحاول نقرأ القراءة التعمق ورصده بالقراءة الرصدية ولابد ان تكون لديك دراية ودراية وتدريب مع القراءة في ذات المجال.. وليس كل كتاب نقرأه تكون قراءته سطحية مهما كان تافها.

رسالة الغفران

 ما الكتب التي تحرص على قراءاتها باستمرار؟

ـ هناك كتب اقرؤها ثلاث قراءات منها رسالة الغفران لابي العلاء المعري فهذا الشاعر اقل ملكه ان يكون فيها شاعرا فهو بكثير من ذلك مجدد بطريقته المبهرة التي يدركها.

اشعر بالجوع من القراءة

 ماهو معدل القراءة اليومية لديك؟

ـ لا توجد ليلة لم اقرأ فيها ثلاث ساعات يوميا فاذا لم اقرأ اشعر بالجوع للقراءة ويعلم الله وهذه حقيقة عندما اقرأ تدمع عيوني على فقري الثقافي.

الثقافة المتنوعة

 معدل الكتب التي تقتنيها في مكتبك؟

ـ اكثر من 7 الاف كتاب في مكتبتي فيها اكثر من 250 ديوانا للشعر وفيها كتب للتراث في اللغة اضافة الى الثقافة المتنوعة.

معالم الثقافة

 انت من طلاب مدرسة الهفوف الاولى بالاحساء الرعيل الاول ماذا بقي من ذكرياتك فيها الان؟

ـ كان الطالب في الصف الاول متوسط بمدرسة الهفوف فهمه افضل من اخر سنة ثانوية الان فالمدرسة بلاشك اعتبرها معلم من معالم العلم والثقافة المميزة.. فهي ان كانت مبنية على الطراز القديم تحتوي على جهتين من الفصول وجهة اخرى تربط للادارة والانشطة وكانت كبيرة جدا فالدور الاول كانت الابتدائية.

المدرسة المهيبة

 ومن كان مديرها؟

ـ كان مديرها عبدالله بونهية وكان القسم الداخلي يشغل الجزء الكبير من المدرسة وان كنت تراها مهيبة حيث تشعر بالهيبة والاجلال.

اتذكر هؤلاء

 كيف كان المعلمون فيها وهل تتذكر احدا منهم؟

ـ كانوا على مستوى عال جدا وغالبيتهم من الجنسية المصرية وكان عندنا اساتذة سعوديون وواحد من الجنسية الفلسطينية حتى اتذكر عندما دخلت المدرسة في الاونة الاخيرة شعرت انني ملتصق بها كما التصق بوالدتي. وهذا يجسد انتمائي لهذه المدرسة وهي ابتدائية القطيف.

الانشطة الكشفية

 والسبب في ذلك؟

ـ انني درست فيها و كنت مميزا بدراستي او انشطتي وقائدا كشفيا.

اتذكر الفرج وعبدالواحد

  • وهل تذكر من كان معك من الطلاب في المدرسة وفي الاخص الكشافة؟

ـ كان معنا بآخر معسكر اثنان من الدمام عبدالله فرج ود.احمد عبد الواحد اما عندما كان تدريبي في مصر فلم يكن معي الا ابراهيم البلوشي اما زملائي في الدراسة فهم حمد الحواس واحمد راضي وابو محمد ابوعائشة الاخ الذي لم تلده امي وعبدالرحمن الشهيل.

الذاكرة الثقافية

 كيف كان محصولك الثقافي في تلك الفترة؟

ـ كان عندي ذاكرة ثاقبة وكان الاستاذ الذي يشرح القصائد اذا جاء دوري اقرأها بدون كتاب حيث وجدت نفسي في اشياء كثيرة حفظتها ولم اكن احفظها.

الشاعر الجشي

 النشاط المدرسي.. هل كان له نصيب منك في المجال الادبي؟

ـ نشاط المدرسة كان فيه معرض يقام كل سنة نعمل فيه اضافة الى اصدار مجلة سنوية وانني اشكر الاخوة الزملاء الذين اعادوا طباعة هذه المجلة وكان في هذه المجلة مقابلة لي مع الشاعر الجشي وانا كنت في الصف الثاني متوسط.

الحياة العملية

 كيف جاءت لديك الفكرة بالالتقاء مع الشاعر والاديب عبدالله الجشي.. وهي مقابلة مع طالب وشاعر؟

ـ انا نفسي عندما قرأتها لم اكن اتصور انني كتبتها والمقابلة اطلعت عليها بعد ان تخرجت من مصر عام 1965 ولما قدمت الى هنا نسيت هذه المقابلة لكن ياتيك بالاخبار مالم تزود ابناء عمنا قال لي يا ابا باسم عندي لك مفاجأة وفتحت الظرف ووجدت فيه مقابلتي مع الجشي وقد مضى عليها خمسون سنة.

التقيت بنت الشاطىء

 كتبت عن الحس النقدي عند ابي قطيف قبل خمسين عاما مامدى اعجابك بالشاعر الجشي؟

ـ اعجابي بالشاعر عبدالله الجشي يرحمه الله قد بدأ في باكورة العمر ولما تنفرج خطابي الصغيرة عن علم لقد تولد ذلك الاعجاب من الجو العام الذي افرزته القصيدة التي القاها شاعرنا الجشي للترحيب بوفد جامعة القاهرة الذي زار القطيف في اوائل عام 1951م وكان من ضمن اعضاء الوفد الدكتورة بنت الشاطىء وزوجها امين الخولي لقد كنت انذاك طالبا في السنة الثالثة الابتدائية على الرغم من ان ذلك الاعجاب الذي بلغ مرحلة الانبهار المجنون قد تكون وتنامى بالمحاكاة.

 هل كنت ترى الدعم والتشجيع من ادارة المدرسة والمعلمين في ذلك الوقت؟

ـ نعم كانت المدرسة كما ذكرت لك مميزة بادارتها عبدالمحسن المنقور ـ يرحمه الله ـ وبعد سنة جاء عثمان الاحمد وبعد ذلك جاء الدكتور عبدالله المبارك وكان المبارك مديري في الابتدائية بالقطيف.

درست المتوسطة بالهفوف

 درست المتوسطة بالهفوف؟

ـ نعم بعدما تخرجت من الابتدائية في القطيف لم تتوافر متوسطة فيها الا في الدمام ولم تكن في ذلك الوقت المواصلات متوافرة و لما جاءتني الفرصة اتجهت الى الاحساء عام 74هـ ولما قدمت الى الاحساء صار المبارك يدرسني جغرافيا فلكية وكان لدينا اساتذة من القطيف.

 هل تتذكر بعضهم؟

  • درسنا خالد الصبغ وهو مغرم بالخط وعبدالله الباز.

هؤلاء زملائي

 وهل تتذكر من كان من زملائك في الدراسة بمدرسة الهفوف الاولى بالاحساء؟

ـ اتذكر احمد المانع وزير الزراعة في قطر وكان زميلي في صف واحد وحمد الحواس ابو عثمان وسعد الشتري الله يرحمه وابراهيم الربيع وعبدالرحمن الملا وعبدالرحمن العيسى وعبدالرحمن الشهيل ود.يوسف الجندان وعبدالله الراشد.

ارتدي البنطال

 الصورة التي لازالت عالقة في ذهنك بالمدرسة هل تتذكرها؟

ـ صورة المدرسة والطلاب الذين يدرسون بالبشوت ويركبون الدراجة بالبشوت ماعدا انا البس بنطلونا وشخص آخر يلبس الثوب فقط واذكر ان كل اسبوع نذهب الى عين ام سبعة او الخدود لنوع من النشاط ونتراشق بالكرة ولكنني عندما ارى الان العيون لا تتمالك عيني من الدمع فاسأل نفسي هل التقدم دفعنا الى ذلك؟

اسعد بالقراءة

 سر سعادتك ماهو؟

ـ القراءة عندما اقرأ واقرأ تسكب الدمعة واشعر بالتالي بالسعادة.

 لم تأخذك التقنية العلمية من الانترنت من بساط حب القراءة؟

ـ اطالع الانترنت ولكنني لا ابتعد عن القراءة.

 ما نصيحتك للشباب؟

ـ انصحهم واقول لهم اقرأ ثم اقرأ ثم اقرأ فانك ستكسب راحة نفسية وتزيدك من الثراء الثقافي فهي مصدر لا يخيب فيه ظن صاحبه.

افدح الخسائر

 هل تشعر انك خسرت شيئا من حياتك وندمت عليه؟

ـ اشعر بخسارة والدي حيث لم استفد منه ولم افهم له والخسارة والدتي العش الذي اوي اليه.

 مساحة دائما تقضيها مع نفسك؟

ـ في القراءة حيث اعود لنفسي وخاصة عندما اكتشف الجهل يبكيني ذلك.

 هل هناك كتاب معين تأثرت به وابكاك؟

ـ عندما امتدت يدي الى كتاب الصدفة وهو (الكوجيكي) من اليابان شعرت بثروة هذا الكتاب وبالتالي شعرت انني فقير مدقع في الثقافة.

80 كتابا

 قرأت ما ينوف عن 80 كتابا عن المدارس النقدية فهل قرأت للنقاد منهم د.السريحي ود.البازعي ود.عبدالله الغذامي. وقد اوليت العناية الخاصة للدكتور الغذامي ما السبب وراء ذلك؟

ـ الحقيقة اعتبره من الاشخاص المفكرين والناقدين فقد التقيت مع هذا الرجل عندما زار القطيف.

الغذامي ثروة ادبية نادرة

 ولماذا تعرفت عليه؟

ـ تعرفت عليه من خلال ابداعاته الفريدة التي صرت ابحث عنها بشوق عارم والتهم ما في باطنها بنهم شديد في وسعي ان ازعم بانني قد عرفت طريقي الى معظمها ان لم يكن كل ابداعاته وتوفرت على قراءتها قراءات متانية راصدة ونهلت من معينها ليس هذا فقط بل اجهدت النفس على استيعاب اكبر قدر مما احتوت عليه من ثروة علمية وادبية وفنية وقد اجتهدت في فك شفرات بعض نصوصها وبلغت منها مبلغا مكنني من تلمس طريقي نحو نقطة تقاطع محوري تلك الابداعات المحور الافقي.. والمحور الرأسي تلك النقطة التي يكمن خلفها سر تقيم الابداعات تقسيما موضوعيا دقيقا لا وقص فيه ولا شطط طبعا لم أر الدكتور الغذامي فهو في الواقع استاذي على البعد على الرغم من عدم معرفتي الشخصية به قبلا لقد اخذ بيدي الى عالم رواد النقد في تراثنا العربي.

اعلام الادب والشعر

 مثل من هؤلاء؟

ـ ابن مرزوق والامدي والزمخشري وابو هلال العسكري والقاضي الجرجاني والصابي والامام عبدالقاهر الجرجاني الذي عزى اليه وضع اسس علم البلاغة وحازم القرطاجني وابن خلدون وغيرهم كثيرون لقد كنت الم بتراث الرواد اولئك العظام الماما يكاد يكون سطحيا غير ذات قيمة.

 والسبب في ذلك؟

ـ لانه لا يلامس الروح الحقيقية لابداعاتهم المام تعوزه دقة الفهم.

علمني وارشدني

 وبماذا تعلمت من ابداعات الدكتور الغذامي؟

ـ علمتني في الواقع ابداعات الدكتور الغذامي كيف اتعامل مع ذلك التراث الخالد وارشدتني الى النظر عبر زاوية الابصار التي كشفت لي اسرار ابداعية ما كنت اعيها من قبل اجل لقد جعلني الدكتور عبدالله الغذامي انظر الى ذلك التراث الذي لم يوف حقه بطرق مختلفة ربما تكون جديدة على القارىء العربي او هكذا يصورها ظني، وان شئت فقل قصور فهمي ان كان الامر مغايرا لما ظننت.

 فلسفتك في الحياة؟

ـ اؤمن بقول الشاعر المتنبي:

(ومن انفق الايام في جمع ماله

مخافة فقر فالذي صنع الفقر) وان كان المتنبي اول من فتحت عيني عليه كما يقول:

ذكر الفتى عمره الثاني وحاجته

ما فاته وفضول العيش اشغال.

روح العطاء

 العمل الوظيفي هل اشغلك عن البحث للعمل الحر؟

ـ يكاد الكثير يعرف انه ليس لي علاقة مع المال فوصية الوالد هي عبارة عن نصائح اذكر منها (اوصيكم يا أبنائي الا تتفرقوا فان المال لا يساوي خسارة الالفة) فالوالد يبدو انه لا يؤمن بالوعظ المباشر انما زرع فينا روح العطاء فان وجدت فقيرا تجدني اساعده بحركة آلية. فانا لست قاصرا على الحر حيث لدي كفاءة للعمل الحر ولكن ما عندي الطموح المادي ولكن اقسم انها الحقيقة يهمني اولادي ان أداهم متعلمين.

ولكن في العمل الذي اعمل فيه بشركة التأمين هو ما يميزه انه يحولك الى ارقام فقط فنحن من اوائل الذين عملوا في صناعة التأمين بالمملكة لاكثر من 40 سنة في حقل التأمين.

الاقتصاد الاسلامي قوي

 يقال ان الازمة المالية بقيت باثارها على شركات التأمين ما صحة ذلك؟

ـ لم ينلها أي شيء من الضرر فهي في مأمن وقد اثبت الاقتصاد الاسلامي انه الاقوى في مواجهة الكوارث.

 مدن وعواصم تحب ان تزورها دائما؟

ـ اليابان فقد زرتها اكثر من 30 مرة.

كلمة اخيرة ماذا تود ان تقول فيها؟

ـ اشكركم واتمنى لكم التوفيق ولجريدة (اليوم) المزيد من التطور والنجاح دائما.



عبدالله القو - الدمام ديسمبر 19, 2008, 3 ص