الصحافة الايطالية تؤمن بامكانية «المعجزة»

صدرت الصحف الايطالية بعنوان رئيسي هو ان منتخب بلادها بطل العالم بحاجة الى معجزة جديدة وذلك بعدما انقذه حارسه جانلويجي بوفون من الخسارة امام رومانيا (1-1) بتصديه لكرة جزاء في زيوريخ في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن نهائيات كأس اوروبا 2008 لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 يونيو الحالي.

واعتبرت "لا جازيتا ديللو سبورت" ان خيطا رفيعا فصل بين منتخب بلادها والفوز او الخروج من الدور الاول، مضيفة "ايطاليا لعبت بقلبها لكن ذلك لم يكن كافيا". وتابعت: كان بامكاننا الفوز من اربع فرص (حصل عليها المنتخب)...لكن احتجنا في النهاية الى انجاز من بوفون من اجل ان ينقذنا. علينا الان ان ننتظر قيام (المدرب روبرتو) دونادوني بتحضيراته للمباراة القادمة، وبالنسبة الينا هذه المباراة دائما تكون ايطاليا-فرنسا ، في اشارة منها الى نهائي مونديال 2006 عندما فاز الايطاليون على الفرنسيين بركلات الترجيح والى نهائي كأس اوروبا 2000 عندما فاز الفرنسيون بهدف ذهبي.

واجمعت الصحف الايطالية على اعتبار بوفون رجل مباراة رومانيا بامتياز وعنونت بعضها: "عملاق"، "المعجزة"، وتحت صورة لحارس يوفنتوس يرفع يده الى السماء بعد صده ركلة الجزاء كتبت احدى الصحف "لا نزال احياء". ولم تكن الصحف المحلية بنفس الاطراء تجاه مهاجم بايرن ميونيخ الالماني لوكا طوني وزميل بوفون في يوفنتوس اليساندرو دل بييرو .

يونيو 15, 2008, 3 ص