في محاضرة بمهرجان «لنتحد جميعاً لمكافحة السمنة» في سايتك

20 مليارا تكلفة علاج السمنة بالمملكة وتوقعات بزيادة معدلاتها 15 بالمائة

التركي خلال افتتاحه المهرجان

سيف الحارثي -الخبر

أوضح عضو جمعية السكر والغدد الصماء ورئيس قسم خدمات التغذية الطبية في مستشفى أرامكو السعودية، الدكتور باسم فوتا أن المملكة تنفق 20 مليار ريال سنويا لعلاج السمنة، وأن عام 2010م سيشهد زيادة في نسب السمنة والسكري لدى السعوديين بمعدلات مخيفة تصل إلى 60 بالمائة بزيادة 15 بالمائة عن المعدلات الحالية.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعاليات المهرجان التثقيفي الصحي والترفيهي لمكافحة السمنة لدى الأطفال بعنوان ”لنتحد جميعاً لمكافحة السمنة لدى أطفالنا” والذي اقامته الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء استكمالاً لأنشطتها المصاحبة لسباق الجري الخيري السنوي وذلك بمركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية في الخبر ”سايتك”.

وتنوعت فعاليات ونشاطات المهرجان بين قياس الأوزان ونسب السكر، والارشادات والنصائح حول أمراض السمنة ومسبباتها، مع عرض نظري على عينات توضح نسب الدهون في المنتجات الاستهلاكية التي يتناولها أفراد الأسرة وخصوصاً الأطفال. واشتملت فقرات المهرجان على 3 محاضرات قدمها كل من الدكتور حنان السناري ”احصاءات السمنة” والدكتور فوتا ”التغذية والسمنة”، والخبير الرياضي محمد الزهراني ”الرياضة والسمنة”، كذلك عرض تقديمي جاء بعنوان ”هل تعلم؟” والذي يعرض حقائق وأرقاما عن السمنة.

وتفاعل الحضور جميعاً مع المسرحية التثقيفية التي عرضت على مسرح ”سايتك”، من قبل الأسرة والأطفال، والعرض الغنائي التثقيفي بالإضافة إلى برنامج المسابقات. وكان رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء ورئيس لجنة سباق الجري الخيري السنوي أشار إلى تفشي ظاهرة السمنة، مؤكداً أنها أحد ضرائب عصر السرعة وما رافقها من تغير للعادات الاجتماعية السليمة، مطالباً بتغيير الفكر السائد والسلوك، واللذين يحتاجان إلى تكثيف الجهود لذلك.

من جهتها بينت الدكتورة السناري أحد المتحدثين الرسميين في المهرجان أن معدلات السمنة ارتفعت إلى نحو سبعة أضعاف بين عامي 1988 و 2005، مبينة أن معدلات الاصابة فيها هي أعلى بين الذكور عنه عند الإناث خاصة في سن المراهقة. فيما تناول الزهراني العلاقة بين العادات السلوكية والرياضة وأسباب الاصابة بالأمراض بشكل عام والسمنة والسكري بشكل خاص. واختتم د. فوتا المحاضرات التثقيفية بعدد من الاحصاءات المهمة والتي بينت ان عدد السمان في العالم وصل إلى 1.7 مليار نسمة، منهم 200 مليون مصابون بمرض السكري، والذين سيرتفع عددهم مع العام 2030م ليصل إلى نصف مليار نسمة مصابين بهذا المرض. كما بين أن عدد السعوديين المصابين بالسمنة الوسطية يصل إلى 41 بالمائة اما الذين يعانون من انخفاض في نسبة الكوليسترول الجيد فبلغت نسبتهم في المملكة 78 بالمائة كذلك هناك 40 بالمائة من ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، و28بالمائة من سكان المملكة يعانون من مرض السكري ”النوع الثاني”. يذكر أن عدد المسجلين في فعاليات المهرجان فاق 600 مسجل، خضع منهم نحو 400 شخص لفحص السكر وقياس الوزن، وحساب كتلة الجسم.


إقبال من الزوار على الفعاليات

سيف الحارثي -الخبر مايو 26, 2008, 3 ص