البحري يضع النقاط على الحروف من الإسماعيلية:

هاجموني وانتقدوني لأنهم لا يعرفون السر!!

أجرى الحوار:

أحمد البحري مدافع المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ونادي النصر تعرض لانتقادات واسعة جدا عقب اللقاء الأول أمام منتخب السودان وذلك لأدائه لا سيما حسب ما يراه منتقدوه دوره في الشق الهجومي وكراته العرضية .

البحري فتح قلبه لـ (الميدان) وقال: لا يمكن أن يحكم على لاعب من خلال مباراة واحدة ووصف لقاء المنتخب السعودي مع المنتخب السوداني بالاستثنائي وليس باللقاء المتعارف عليه عن أداء المنتخب السعودي وجميع لاعبيه.

ونفى البحري أن يكون الأداء الذي قدمه أمام السودان راجعا لكونه يلعب مع ناديه النصر في مركز قلب الدفاع وفي المنتخب حاليا في مركز الظهير الأيمن وأشار إلى أنه من عدة سنوات يلعب في المركزين سواء مع المنتخب أو ناديه الحالي النصر أو السابق الاتفاق.

البحري دافع عن زملائه اللاعبين للأداء غير المتوقع أمام السودان لكنه اعترف أن المنتخب السعودي لم يكن في الفورمة ولم يقدم مستواه المعهود عنه وقال (حتى لو كانت هناك بعض الخشونة كان من المفترض أن نظهر بمستوى أفضل بكثير مما ظهرنا به في المباراة).

ليس هناك إرباك

  • هل مشاركتك مع النصر في مركز قلب الدفاع ومع المنتخب في مركز الظهير الأيمن تسب لك إرباكا؟

** لا يوجد إرباك فقد اعتدت على المشاركة في المركزين منذ وجودي في الاتفاق, وبفضل الله أجيد اللعب فيهما, وكل مدرب حر في وجهة نظره ولديه رؤية محددة حول كيفية توظيفه في المكان الأفضل, وأنا بمجرد نزولي أرض الملعب أنسى كل ما حولي وأركز فقط في الأداء, وأتمنى أن تكون الدورة الحالية في مصر هي بداية لتثبيت أقدامي مع الأخضر الذي بات على مشارف أكثر من محك قوي أهمها على وجه التحديد تصفيات كأس آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا, صحيح أنني لم أظهر بمستواي الذي يرضني في مباراة السودان لكنني أسعى بكل قوة إلى أداء أفضل في المباريات القادمة إذا تم إشراكي.

لكل مباراة ظروفها

  • هل يعاني الأخضر من عدم ثبات في مستواه الفني؟

** هذا الكلام غير صحيح ولكن لكل مباراة ظروفها فالأخضر تألق بشكل لافت في نهائيات كأس آسيا الأخيرة وكان قريبا جدا من الظفر بالكأس ولكن سوء الحظ أهدى اللقب للعراق، ومع انطلاق الدورة العربية لم نظهر بشكل جيد في مباراة السودان رغم فوزنا بهدفين دون مقابل إلا ان الأداء لم يكن على المستوى المأمول، ونسعى لتحسينه بالتدريج وأعتقد أننا سنصل لفورمة عالية جدا في المباراة الأخيرة أمام مصر، ثم إن المباراة الأولى من كل بطولة أو دورة ليست مقياسا على مستوى الفرق والمنتخبات وهذا معروف كرويا ولكن هذا لا يبرر أننا لم نقدم حتى ربع مستوانا أمام السودان.

أنجوس أدرى بالإعداد

  • ما تعليقك على تصريح أنجوس بأن فترة الإعداد للدورة العربية لم يكن كافيا؟

** نحن لاعبون محترفون وجاهزون للمشاركة في أي وقت، وأنجوس أدرى بإعداد المنتخب فهو المدرب وصاحب الصلاحيات الفنية، ولن تؤثر فترة الإعداد من وجهة نظري على نتائج الأخضر في الدورة خاصة أننا نسعى بقوة لتحقيق الميدالية الذهبية لإسعاد الجماهير السعودية المتعطشة لإنجاز كبير، وجميع زملائي اللاعبين عاقدون العزم على تحقيق تطلعات الجماهير, رغم اعتقادي أن الدورة هي خطوة مهمة في طريق إعداد المنتخب لتصفيات كأس العالم كما أنها فرصة لمواجهة منتخبات قوية مثل مصر وليبيا اللتين شاركتا في الدورة بعناصرهما الأساسية تماما كما هو المنتخب السعودي.

الدورة إعداد متوسط

  • برأيك هل الدورة العربية إعداد قوي للأخضر خاصة في ظل اعتذار الكثير من المنتخبات ومشاركة مصر وليبيا بالصف الأول، والسودان والإمارات بالصف الثاني؟

** بالطبع الاستفادة ستكون أكبر من الاحتكاك بمنتخبات قوية ولكن المنتخبين المصري والليبي على قدر كبير من الخبرة وبهما لاعبون كبار ومقابلتهما مفيدة جدا، خاصة مصر المتسلحة بالأرض والجمهور وهو ما سيضعنا تحت ضغط كبير ونأمل أن نفوز عليها لنؤكد تفوقنا على الصعيد العربي، ولكن الاستفادة أقل من لقاءي السودان والإمارات لمشاركتهما بالصف الثاني، وقد شاهدنا عنف لاعبي السودان في أول مبارياتنا بالدورة، فقد فشل لاعبوه في مجاراتنا إلا بهذا الأسلوب، وأعتقد أن الدورة العربية من الممكن أن تكون من أقوى الدورات لو شاركت المنتخبات العربية بالصف الأول أو على الأقل اهتمت بالمشاركة الجدية لأن المواجهات العربية من قارتي أسيا وإفريقيا بدون شك تعطي للمشاهدين العرب متعة خاصة بل أجزم أن المتابعة الجماهيرية والإعلامية ستكون قوية جدا للمباريات وللقارئ الكريم يتصور لو أن في الدورة منتخبات قوية مثل المغرب وتونس والجزائر مشاركة في الدورة في لعبة كرة القدم ويتخيل نوع المباريات التي ستكون عليها الدورة بالتأكيد ستكون مثيرة للغاية.

لا خوف على الدفاع

  • يتردد أن دفاع المنتخب السعودي في خطر نتيجة عدة ظروف.. ما ردك؟

** لا يوجد أي خوف على دفاع الأخضر القوي الذي يزخر بعدد كبير من اللاعبين المميزين مثل رضا تكر ونايف القاضي وكامل موسى وغيرهم من مدافعي الأندية الواعدين الذين ينتظرون فرصة تمثيل المنتخب وأتمنى شفاء وليد عبد ربه الذي أصيب قبل الدورة، كما نأمل مشاركة حسن معاذ المنضم للمنتخب الأولمبي، والكرة السعودية زاخرة بالمواهب فهي ولادة على مدار تاريخها، والمتابع لنتائج الأخضر خلال الفترة الأخيرة يدرك أن دفاعنا قوي جدا حيث لا تهتز شباكنا بأكثر من هدف أو اثنين.

وأنجوس يهتم كثيرا بالجانب الدفاعي ويوليه اهتماما كبيرا، رغم أنه برازيلي والمدربون البرازيليون يركزون على الجانب الهجومي أكثر، ومن الإنصاف أن يعطي النقاد والجماهير لاعبي خط الدفاع حقهم من الإطراء كما يفعلون مع المهاجمين لأن دور المدافعين لا يقل عن زملائهم بالفريق، وشاهدنا كيف فازت إيطاليا بكأس العالم الأخيرة بالطريقة الدفاعية القوية.

المونديال أهم أحلامي

  • لكل لاعب طموحات وأحلام .. ما أهمها لديك؟

** أحلم أن ألعب مع المنتخب الوطني في كأس العالم المقبلة بجنوب أفريقيا عام 2010 ليؤكد الأخضر تفوقه على الصعيدين القاري والعربي حيث ستكون المرة الخامسة على التوالي التي يتأهل فيها لكأس العالم، كما أتمنى أن يفوز النصر بإحدى البطولات المحلية بعد غيابه الطويل عن البطولات. والحقيقة أنني في الوقت الراهن أسعى بكل قوة لتثبيت أقدامي في المنتخب الأول وأعتقد أنني بأذن الله قادر على ذلك. وبالتأكيد الطموحات بالنسبة لأي لاعب لا تنقطع وهذه الطموحات هي التي تجعل اللاعب يثابر نحو الأفضل.

حسب ما يطلبه المدرب

بصراحة أحمد هناك من يقول إنك ظهير لا تميل للهجوم أو بمعنى أصح أنك لا تجيد الشق الهجومي وأنت تعرف أن الظهير العصري هو من يجيد الدور المزدوج الدفاعي والهجومي؟

** سؤال أبحث عنه في الحقيقة لأن هناك جانبا مهما غائبا عن البعض وهو أن تعليمات المدرب في بعض الأحيان تتطلب عدم التقدم إلى الأمام بل والمساهمة الفعلية في مساندة متوسط الدفاع وللأسف الشديد هناك من يوجه انتقاداته وسهامه دون أن يبحث عن الحقيقة وأعتقد أنني في مباريات كثيرة في المنتخب لعبت كظهير مهاجم لأن المدرب طلب مني ذلك وبطولة كأس أسيا الأخيرة خير شاهد، وهنا لا بد أن نعرف أن المهم للاعب تطبيق تعليمات المدرب وليس رضا الآخرين.

وهل تعليمات المدرب طلبت منك عدم التقدم في مباراة السودان السابقة؟

** قلت لك سابقا إن مباراة السودان السابقة كانت استثنائية ولا يمكن الحكم على لاعب أو منتخب أو فريق من مباراة واحدة ثم ان الأداء المتواضع ليس قاعدة لا من اللاعبين ولا من المنتخب كما أن الخشونة كان لها أثر في ذلك وقد قلت انها ليست سببا مباشرا في ذلك وكان من المفترض أن نظهر بصورة أفضل لكنها أيضا كانت عامل ضغط علينا.

نعم أوافقه

هل توافق أنجوس في أن أداء المنتخب السعودي أمام السودان كان الأسوأ في الفترة الماضية؟

أعتقد ذلك لأننا لم نقدم المستوى المطلوب منا وكان بالإمكان أفضل مما كان، وكان بمقدور المنتخب السعودي الفوز بأكثر من هدفين.

هل تعتقد أن فوز المنتخب المصري على السودان 5 - صفر سيساهم في رعب المنتخب السعودي قبل المواجهة المرتقبة في ختام الدورة؟

** أبدا فالمنتخب السعودي ولاعبوه يعرفون جيدا المسؤولية الملقاه على عاتقهم وأيضا المنتخب المصري يعرف قوة المنتخب السعودي، أضف إلى ذلك فإن المنتخب السعودي لديه الكثير لكي يقدمه في الدورة وخاصة أمام المنتخب المصري وفوق ذلك كله فإن لاعبي المنتخب السعودي محترفون ويعرفون حقيقة كيف يتعاملون مع مثل هذه النتائج.

لا أعرف سر الهجوم

  • هل تعرف أنك تعرضت لانتقاد كبير جراء أدائك في مباراة السودان؟

** أعرف أنني ليس مقصودا بسوء نية وإنما هي من غيرة البعض على البحري وزملائه وإن شاء الله نكون عند حسن الظن في المباريات القادمة.



أجرى الحوار: نوفمبر 20, 2007, 3 ص