وجهت أنظارها للقارة السمراء

الأندية الأوروبية تصرف النظر عن نجوم آسيا

متابعة

على الرغم من قرب الختام لبطولة كأس أمم آسيا الرابعة عشرة لكرة القدم لم يعلن أي ناد أوروبي أنه أبرم صفقة احتراف مع أي لاعب من لاعبي المنتخبات المشاركة في البطولة ويعتبر هذا المؤشر خطيرا جدا على عدم تقدم وتطور مستوى اللاعب في القارة الآسيوية . وكان عدد من لاعبي المنتخب الإيراني قد وصلتهم عقود احترافية من أندية قطرية وإماراتية في حين لم يتلق أي لاعب شارك في تلك البطولة أي عرض من الأندية الأوروبية مما يؤكد أن تلك الأندية لم تجد ضالتها في البطولة . وكان عدد من منتخبات شرق قارة آسيا قد افتقدت بعض نجومها المحترفين في أوروبا بسبب الإصابة ومن بين تلك المنتخبات كوريا الجنوبية واليابان في الوقت الذي شارك فيه بعض اللاعبين المحترفين في أوروبا مع منتخب استراليا ولم يظهروا بالمستويات المطلوبة منهم على الإطلاق كلاعبين محترفين مما زاد قناعة الأندية الأوروبية بأن اللاعب الآسيوي لا يستحق الاحتراف في القارة الأوروبية , في حين تسلط الأندية الأوروبية اهتمامها على بطولة الأمم في القارة السمراء « أفريقيا « وتتهافت على مواهبها بشكل كبير .

وكان البرازيلي أنجوس مدرب المنتخب الوطني قد رشح قائد المنتخب وهدافه ياسر القحطاني للاحتراف في أكبر الأندية الأوروبية وقال إن اللاعب سيبدع في قارة أوروبا إن وجد الفرصة الملائمة له كلاعب محترف هناك في الوقت الذي لم يتجرأ أي مدرب من مدربي المنتخبات المشاركة في ترشيح أحد لاعبيه أو عرضه للاحتراف الخارجي بصورة معلنة مما يؤكد أن المدربين الأوروبيين والبرازيليين لديهم نفس القناعة في عدم جدوى استعانة الأندية الأوروبية باللاعب الآسيوي الذي يحتاج من وجهة نظرهم للكثير من العمل وتطوير فكره الكروي ومستواه اللياقي ليصل إلى مرتبة لاعب محترف في أوروبا .

متابعة يوليو 26, 2007, 3 ص