القلعة الخضراء.. قصة إبداع انطلقت من مدرسة الفلاح

فرحة الاهلاوية بالكأس

متابعة

حطم الأهلي حاجز الحظ الذي وقف له بالمرصاد في السنوات الماضية وحرمه من صعود منصات التتويج في الأمتار الأخيرة عندما توج بلقب كأس ولي العهد وضمه إلى لقب مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد التي حققها قبل شهرين وكلاهما من أمام منافسه التقليدي الاتحاد . وهذا الانجاز الرائع المتمثل في ( تحقيق الثنائية ) والتي لم يحققها منذ عام 1978 وهو العام الذي جمع خلاله بين الدوري والكأس رد به الأهلي على من قلل من إمكاناته الفنية وعدم قدرته على مجاراة الفرق الكبيرة عندما تكون في قمة عنفوانها وأكد بالدليل القاطع أنه امبراطور البطولات وقلعة لاحتضان الكؤوس .

قصة التأسيس

جمعت مدرسة الفلاح وحارة الشام مجموعة من الشباب الذين كانت تربطهم روابط أخوية بحكم الجيرة والدراسة وتبنوا فكرة تأسيس فريق رياضي وطني يضمهم ويخرجهم من إطار المدرسة الضيق إلى نطاق أوسع وبالفعل كلفوا المرحوم حسن محمود شمس الذي كان لاعباً بارزاً في مدرسة الفلاح ويتمتع بصفات القائد المحنك ببلورة الفكرة وإخراجها إلى حيز الوجود وكان بالفعل عند حسن الظن حيث أعلن عن مولد الأهلي عام 1357 هـ وسمي بهذا الاسم تيمناً بالنادي الأهلي الذي كان ذائع الصيت في تلك الفترة ومطابقاً لإحساسهم بمعاني الأهلي وقد تولى رئاسة النادي بعد تأسيسه حسن شمس حيث شكلت إدارته واختار اللاعبين وشعار الفريق ( الأزرق والأبيض ) .

وحين تولى حسن شمس رئاسة الفريق قطع علاقته بالاتحاد حيث كان لاعباً فيه وبدأ الفريق مزاولة تمارينه خارج أسوار جدة في أرض تسمى بأرض ( الدباب ) في حين كانت تعقد الاجتماعات في دار آل بترجي .

متابعة مايو 6, 2007, 3 ص