في مؤتمر مشروع الجسر البري في لندن

إنشاء خط حديدي بين جدة والرياض وآخر بين الدمام والجبيل

د. جبارة الصريصري

الدمام

أعلنت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية في المملكة عن عزمها عقد مؤتمر في لندن يوم 31 يناير القادم لإطلاع الجهات المهتمة بمشروع الجسر البري من مستثمرين وشركات متخصصة على آخر المعلومات المتوافرة عن المشروع. وسيترأس المؤتمر الدكتور/ جبارة بن عيد الصريصري وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للمواني.

ويعتبر الجسر البري العنصر الرئيسي في برنامج توسعة شبكة الخطوط الحديدية الذي أقر المجلس الاقتصادي الأعلى تنفيذه باستثمارات من القطاع الخاص بأسلوب البناء والتشغيل والإعادة (BOT). وسيشكل هذا المشروع عند اكتماله شرياناً هاماً لتدفق البضائع إلى الأسواق المحلية وأسواق الدول المطلة على الخليج العربي عبر ميناء جده الإسلامي وميناء الملك عبدالعزيز بالدمام مما سيعزز المكانة الإقليمية لهذين الميناءين. ويحقق هذا المشروع الذي تقدر استثماراته بعدة مليارات من الريالات أول ربط حديدي بين أهم ممرين ملاحيين في المنطقة هما البحر الأحمر والخليج العربي مما سيكون له آثار ايجابية كبيرة على اقتصاديات الشحن في منطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية تتمثل في وفورات هامة في الوقت وتكلفة شحن البضائع.

وترمي المؤسسة العامة للخطوط الحديدية من خلال عقدها هذا المؤتمر إلى إطلاع المستثمرين المحتملين على أهم المعلومات التي توافرت حول المشروع. كما سيتيح المؤتمر للمشاركين فرصة للتعارف وتشكيل ائتلافات تتقدم بطلبات لتأهيلها للمشاركة في المنافسة على امتياز التنفيذ والتشغيل.

ومن المعلوم أن شبكة الخطوط الحديدية في المملكة تنحصر في خطين حديديين يربطان مدينة الدمام وميناءها بمدينة الرياض والميناء الجاف فيها. ويبلغ طول الخط الأول الذي تم إنشاؤه في أوائل الخمسينات من القرن الماضي 556 كم وهو مخصص حالياً لنقل البضائع. أما الخط الثاني الذي تم إنشاؤه في أوائل الثمانينيات بمواصفات أحدث لغرض نقل الركاب فيبلغ طوله 449 كم. وقد بلغ حجم النقل على الشبكة القائمة خلال عام 2003م 300 مليون راكب/كم و1 مليار طن/كم.

وسيحقق مشروع الجسر البري نقلةً نوعية وكمية في قطاع النقل بالخطوط الحديدية في المملكة تضع شبكتها في مصاف الشبكات العالمية ذات الكثافة العالية. كما سيوفر المشروع وسيلةً عصرية لنقل الركاب بمستويات عالية من الراحة والسرعة بين المناطق الرئيسية الثلاث في المملكة العربية السعودية. ومن المتوقع أن يشهد الميناء الجاف بالرياض تضاعفاً في حجم نشاطه حال البدء في تشغيل الجسر البري الذي سيوفر لتجار منطقة الرياض إمكانية تخليص بضائعهم الواردة عبر ميناء جدة الإسلامي في محطة وصولها النهائية وهي الميزة المتاحة حالياً بنسبة للبضائع الواردة بالقطار من ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام والتي كانت وراء نجاح الميناء الجاف منذ افتتاحه عام 1981م. ومن المعروف أن مينائي جدة الإسلامي والملك عبدالعزيز بالدمام هما أكبر موانئ المملكة العربية السعودية حيث تتم مناولة الحاويات بمعدل 2.4 مليون حاوية في ميناء جدة الإسلامي و750 ألف حاوية في ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام .

ويتكون مشروع الجسر البري من العناصر التالية:-

  • إنشاء خط حديدي بطول 950 كم يصل بين مدينتي جدة والرياض ويتصل بالشبكة القائمة في الرياض. وستشكل حركة نقل الحاويات من وإلى الأسواق المحلية وأسواق الدول المطلة على الخليج العربي نشاط النقل الرئيسي على هذا الخط.

  • إنشاء خط حديدي بطول 115 كم بين مدينتي الدمام والجبيل ( أكبر المراكز الصناعية في المنطقة) لتسهيل حركة نقل الكميات الكبيرة من البضائع المصنعة في الجبيل إلى الأسواق المحلية وإلى ميناءي جدة والدمام لتصديرها للخارج .

    • تحديث ورفع مستوى الشبكة الحالية لمواكبة الزيادات المتوقعة في حجم حركة النقل المصاحبة لتشغيل الجسر البري .

واوضح الدكتور جبارة الصريصري رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بهذه المناسبة بقوله: تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين هذا المشروع الاستراتيجي اهتماماً كبيراً ينبع من قناعتها الراسخة بأن الوقت قد حان لتحقيق فوائد النقل السككي للاقتصاد الوطني من خلال إنشاء شبكة خطوط حديدية أكثر انتشاراً تعتمد علـى تقنيات حديثة ومتطورة ". وأضاف معاليه: إن قرار المجلس الاقتصادي الأعلى الموقر باعتماد تنفيذ مشروع التوسعة من خلال إشراك القطاع الخاص يأتي تكريساً لسياسة المملكة المعلنة والرامية لإفساح مساحة أكبر للقطاع الخاص في تمويل وإدارة أنشطة اقتصادية اقتصرت في الماضي على القطاع العام.

من جهته قال المهندس خالد اليحيى رئيس المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ورئيس اللجنـة التوجيهية المكلفة بالإشراف على مشروع التوسعة بما يلي: إن من دواعي سرورنا الإعلان عن هذا المؤتمر في هذه المرحلة بالذات بعد أن تم إنجاز الكثير من الأعمال التحضيرية لطرح المشروع في منافسة عامة وجذب استثمارات القطاع الخاص لتنفيذه بأسلوب البناء والتشغيل والإعادة. وإننا نتطلع إلى أن يوفر هذا المؤتمر فرصة لتعارف المشاركين بعضهم ببعض والإجابة عن استفساراتهم كما أننا نتوقع ان يكون من شأن حضور الشركات العالمية المتخصصة القادرة على تنفيذ وتشغيل مثل هذا المشروع الضخم تسهيل تشكيل ائتلافات قوية تتقدم خلال الأشهر القليلة القادمة بطلبات لتأهيلها للمشروع. كما أضاف اليحيى: إننا نتوقع مشاركة فاعله من جهات لها اهتمام كبير بمثل هذا المشروع الذي تقدر استثماراته بعدة مليارات من الريالات ومنها على سبيل المثال شركات البناء وشركات الشحن العالمية وشركات تشغيل الموانئ وشركات تشغيل الخطوط الحديدية وكذلك مصنعو معدات الخطوط الحديدية .

تجدر الإشارة إلى أن وزير المالية رئيس مجلس إدارة صنـدوق الاستثمارات العامة ومعالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطـوط الحديدية قد قاما في وقت سابـق بتوقيع اتفاقية تقديـم الخدمات الاستشارية المالية والفنية لبرنامج توسعة شبكة الخطوط الحديـدية في المملكة مع ائتلاف مكون من بنك يو. بي. إس للاستثمار (UBS Investment Bank) والبنك الأهلي التجاري والخطوط الحديدية الفرنسية إس. إن. سي. إف (SNCFI). كما قام الوزيران بالتوقيع على اتفاقية تقديم الخدمات الاستشارية القانونية للمشروع مع مكتب Linklatersالبريطاني بالتضامن مع مكتب عبدالعزيز الفهد للمحاماة.

وتدعو المؤسسة المهتمين بالمشاركة في المؤتمر لزيارة الصفحة التالية في موقع المشروع على الإنترنت www.saudirailexpansion.com، للحصول على استمارة طلب الحضور وتقديمها إلكترونياً من خلال الموقع نفسه أو إرسالها بالفاكس على أحد الرقمين التاليين:

  • 96638715077+( المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ) - 442075681446+ (بنك يو بي أس للاستثمار UBS Investment Bank)
الدمام ديسمبر 22, 2004, 3 ص