يتحصن مع اتباعه في جبال صعدة

الحوثي يرفض الاستجابة للجنة الوساطة اليمنية ويكفر أعضاءها

صنعاء ـ الوكالات

اعلن مصدر أمنى فى محافظة صعدة امس ان المدعو حسين بدرالدين الحوثى رفض الاستجابة للجنة الوساطة والتى أمر الرئيس على عبدالله صالح بانشائها لاقناع الحوثى بانهاء تمرده وتسليم نفسه للسلطات بشكل طوعى وذلك بما يوقف اراقة الدماء ويجنب المواطنين فى المنطقة أى أضرار

وقال المصدر انه على الرغم من مرور ثلاثة أيام منذ تشكيل اللجنة وذهابها الى المدعو الحوثى فى منطقة حيدان بجبل مران حيث يتمترس هناك فى محاولة اقناعه بتسليم نفسه للسلطات و انهاء الفتنة التى أشعلها فى المنطقة واحترام الدستور والنظام والقانون الا انه رفض الاستجابة لجهود الوساطة وكفر أعضاء اللجنة و أصر على الاستمرار فى تمرده 0

وفي صنعاء اوضحت وزارة الدفاع اليمنية امس في موقعها الالكتروني على الانترنت "أن تسعة أشخاص من أنصار المدعو حسين بدر الدين الحوثي لقوا مصرعهم في اشتباكات متفرقة مع قوات الجيش والشرطة خلال الساعات الماضية". مما يرفع حصيلة القتلى خلال اسبوع من المعارك بين المسلحين والجيش الى 64 قتيلا.

واكد مسؤول في السلطة المحلية في صعدة ان قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على تسعة آخرين من مناصري الحوثي بينهم شقيقه عبد العزيز بدر الدين الحوثي.

وبذلك يرتفع الى 61 على الاقل عدد المتمردين الموقوفين منذ ان بدأ في 18 حزيران/يونيو حصار منطقة مران حيث اعلن الحوثي نفسه "اميرا للمؤمنين" ودعا انصاره الى مبايعته.

ونشر الجيش مئات من الجنود حول منطقة مران بمحافظة صعدة على بعد نحو 250 كيلومترا شمال صنعاء تساندهم المروحيات لمطاردة الحوثي الذي يتحصن في المنطقة الجبلية الوعرة مع عشرات من أنصاره.

وتتهم السلطات الحوثي عضو البرلمان السابق بارتكاب أعمال مخلة بالامن وتحريض أنصار طائفته على إطلاق هتافات في المساجد ضد الولايات المتحدة.

وقال بيان وزارة الدفاع إن خمسة أشخاص ويتحصن الحوثي مع مئات من انصاره في منطقة مران في محافظة صعدة وتحاصره وحدات من الجيش مدعومة بدبابات منذ اكثر من اسبوع.

وتتهم السلطات اليمنية الحوثي بارتكاب اعمال مخلة بالامن والاستقرار وخارجة عن الدستور والنظام والقانون وتمثلت في الاعتداء على افراد الامن والقوات المسلحة مما ادى الى استشهاد وجرح عدد منهم، فضلا عن الاعتداء على المؤسسات الحكومية ومنع الموظفين من اداء واجبهم (..) واقتحام المساجد بقوة السلاح والاعتداء على خطبائها وائمتها والاعتداء على المصلين وترويج افكار مضللة ومتطرفة وهدامة واثارة النعرات العنصرية والمذهبية والطائفية.

وهناك وساطة وافقت عليها الحكومة ويقوم بها وفد يضم يحيى الحوثي شقيق الحوثي مع عدد من اعضاء مجلس النواب والشخصيات السياسية والاجتماعية تواصلت مساء السبت كما اعلن احد المفاوضين عبد الكريم جدبان لوكالة فرانس برس بدون الاشارة الى احراز تقدم.

يشار الى ان اليمن يشن حملة ضد الاعضاء الذين يشتبه في انتمائهم الى شبكة القاعدة منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 وسلسلة اعتداءات في البلاد.

صنعاء ـ الوكالات يونيو 28, 2004, 3 ص