دور صندوق التنمية في تمويل المشاريع بجازان

قام الصندوق التمويلي في منطقة جازان بتمويل احد عشر مشروعا صناعيا بلغ اجمالي قروضه لها 465.257.000 ريال تم الغاء التزامه الاقراضي لمشروع واحد وتم السداد بالكامل لتسعة مشـاريع ولا يزال مشروع واحد في طور السداد للقرض الممنوح له.

مستقبل نشاط الصندوق في منطقة جازان

توسيع النشاط الصناعي في منطقة جازان يصب في خانة تحسين التوازن الاقليمي لنشاطات التنمية في المملكة ويعتبر ذلك احد الاهداف الاستراتيجية لخطط التنمية في المملكة. الا ان سياسة الصندوق الحالية لا تعطي تفضيلا لاقليم. دون آخر داخل المملكة ويأتي ذلك من خلال نظرة الصندوق ان اعطاء افضلية او تركيز للمشاريع الصناعية في اقليم او منطقة معينة ( جازان مثلا) لا يجب ان يكون على حساب الجدوى الاقتصادية لتلك المشاريع بمعنى ان الصندوق (حرصا منه على سلامة الاستثمار وعدم دخول المستثمر في نشاط صناعي يكون سببا في هدر مدخراته وامكاناته العالية) يركز على ان المشاريع الصناعية الممولة من قبله يجب ان تكون مجدية اقتصاديا ولها مقدرة تنافسية تتيح لها الصمود والنجاح مستقبلا على النطاق المحلي او في الاسواق العالمية.

ومع عزم الصندوق على استمرار تقديم خدماته التمويلية للاستثمارات الصناعية في منطقة جازان والتوسع فيها الا انه يلزم توضيح ان نشاط الصندوق في تمويل المشاريع الصناعية يعتمد بشكل مباشر على وجود الفرص المناسبة والمجدية للاستثمار وتقدم المستثمرين بطلبات القروض حيث لايشمل نشاطه اعلان وتسويق الفرص الاستثمارية او المشاريع المحتملة اذ ان دور الصندوق اقراضي بحت ولان هناك اجهزة حكومية وخاصة مسند اليها او تتبنى مثل هذا النشاط. ومن المميزات الحالية التي تتمتع بها منطقة جازان وتدعم مستقبل الصناعة فيها ما يلي:

  • توافر ايد عاملة.

  • وجود نشاط زراعي جيد.

  • المنطقة قريبة من بعض اسواق التصدير وكذلك تربطها مع الاسواق المحلية شبكة جيدة من الطرق.

  • وجود مستوى جيد من متطلبات التنمية في المنطقة.

  • وجود هيكل اداري متطلع للتنمية وعلى رأسه صاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز وعقد هذه الندوة بحد ذاتها يؤكد ذلك.

اما عن المشاريع الصناعية التي تناسب منطقة جازان فهي من منظور عام صغيرة الى متوسطة من حيث الحجم ومنتجاتها استهلاكية ويستثنى من ذلك ما يخص تلك المتعلقة بالتعدين. وعلى اي حال فان اختيار الفرص الصناعية يجب ان يبنى على العوامل المتوافرة لاعطاء المشروع الصناعي ميزة تنافسية مثل السوق والمواد الاولية.. الخ.

وجدير بالاشارة هنا إلى ان هناك عوامل يجب اخذها في الاعتبار لكونها ستؤثر ايجابا على حركة الاستثمار الصناعي في المنطقة منها:

  • استهداف اسواق اخرى محلية واسواق تصدير نظرا لمحدودية حجم سوق المنطقة.

  • التأهيل للمنافسة الشديدة من مصانع اكبر حجما في مناطق اخرى من المملكة.

  • توفير الجهات ذات العلاقة معلومات استثمارية ودراسات لفرص مشاريع صناعية ناجحة في المنطقة.

  • اقدام اكبر لرجال الاعمال في المنطقة ومحاولة جذب آخرين من خارجها للاستثمار الصناعي في المنطقة.

  • تفادي انحصار الاستثمار الى حد ما في مشاريع متشابهة او مماثلة مما يحد من فرص النجاح للاستثمارات القائمة وبالتالي يؤثر على الرغبة في مزيد من الاستثمار الصناعي.

مايو 12, 2004, 3 ص