قضية الأسبوع

من يملك حق بيع أو استثمار الاندية؟

احمد العبودي

الرس

قام (الميدان) بطرح قضية مهمة جدا بعد قرار مجلس الوزراء بخصخصة الاندية وتتمثل تلك القضية فيمن يملك حق بيع الاندية؟

حيث لن يخرج مالك الحق عن الرئاسة العامة لرعاية الشباب او مجلس ادارة النادي او الجمعية العمومية للنادي واختلفت اجابات الضيوف كل حسب رأيه وخبرته الطويلة سواء في المجال الرياضي او الاستثماري ... عزيزي القارىء ابحر معنا داخل هذه القضية لتعرف رأي رجال رياضيين واستثماريين حول هذه الاشكالية.

@ العبودي:

حق البيع لمجلس الإدارة

في البداية تحدث رئيس نادي الرائد احمد العبودي قائلا من وجهة نظري ان من يملك حق البيع ادارة النادي مع اعضاء الشرف لانه ليس من المعقول ان ننسى دورهم في هذا المجال لان لهم ايادي بيضاء على النادي وانا عندما ارجعت حق البيع لادارة النادي ليس معنى هذا الامر ينطبق على جميع الاندية بالمملكة لان بعضها ملك للدولة وقامت بانشائها الرئاسة العامة لرعاية الشباب مثل الهلال والشباب والاتحاد والاهلي فجميع الاندية النموذجية هي ملك للدولة قامت بايجادها اما الاندية التي قامت على سواعد رجالها مثل الرائد والطائي وبادرت بشراء مقرات للنادي وانشاء الملاعب عليها فالادارة هي التي تتصرف بحق البيع وعن اسباب ابعاده للجمعية العمومية اوضح ان الجمعية مهمتها اختيار مجلس الادارة ومنحه الثقة المطلقة في التصرف بشؤون النادي وكما قلت سابقا فادارة النادي تتشاور مع اعضاء الشرف وهي التي تملك حق البيع وعن رأيه بتلك الخطوة قال: باذن الله ستساعد على تقدم الكرة السعودية الى اعلى المستويات.

@ الشريدة:

الحق للجمعية العمومية

اما رئيس نادي التعاون عبدالله يحيى الشريدة فاختلف عن رئيس الرائد وارجع حق البيع للجمعية العمومية حيث قال اذا عمل بالخصخصة تجتمع الجمعية العمومية وتناقش تلك القضية بهدوء وعقلانية مع المجتمعين ويتم بيع النادي لاحدى الشركات او المؤسسات او اي جهة اخرى وعن اسباب ابعاده للرئاسة العامة لرعاية الشباب اوضح ان الرئاسة ستترك الموضوع لرجال الاعمال مع ابقاء القرارات والمسابقات للرئاسة واكد الشريدة ان الأندية تعاني مشكلة عدم استقرار مجالس الإدارة باستثناء ناديين تقريبا فنجد كل عام رئيسا للنادي وإدارة جديدة وهذه الأسباب هي التي دفعتني لابعاد الرئاسة العامة لرعاية الشباب وإدارة النادي عن حق البيع وأشار الشريدة الى ان الأندية بهذه الخطوة ـ بإذن الله ـ لن تعاني مشاكل مادية وستحسن وضعها في القريب العاجل وتمنى التوفيق لجميع الأندية.

المبارك:

الحل والربط مسؤولية رعاية الشباب

وقال الاستاذ عبدالله المبارك أمين هيئة أعضاء شرف نادي الرائد: ان الأندية ملك للرئاسة العامة لرعاية الشباب والآن تعقد الاجتماعات المتتالية حول هذا الموضوع ونحن في الحقيقة حتى الآن لم تتضح لنا الصورة كاملة وأنا أرى انه لا بد من استشارة ناس فاهمين في هذا المجال مثل الدول الأوروبية التي سبقتنا في هذا المجال منذ سنوات طويلة وبعد الاستشارة ندرس السلبيات والايجابيات بكل عناية والسلبيات نتلافاها ونحافظ على الايجابيات ولكن بشرط ان تكون وفق التقاليد والعادات الموجودة لدينا وألا تخرج عن الشرع وطالما الأمر مستمر حتى الآن بهذا الشكل فان الرئاسة هي المالك الأول لحق بيعها ويجب علينا ألا نتسرع باتخاذ مثل هذه القرارات ـ وبإذن الله ـ سيكون هذا الأمر في صالح الرياضة في بلدنا ا لغالي.

@ الشارخ:

الرئاسة بعيدة عن الأندية

وأجاب رئيس نادي الحزم السابق عبدالله الشارخ على هذا التساؤل قائلا: الذي يملك حق البيع في مجال الخصخصة إدارة النادي بالتشاور مع أعضاء الشرف لأنه لا يمكن تجاهلهم أبدا ولهم أيادي بيضاء على النادي فنحن في الحزم لم نستطع مواصلة المشوار إلا بدعم أعضاء الشرف سواء المادي او المعنوي.

وعن سبب ارجاعه حق البيع لإدارات الأندية اوضح الشارخ ان لديها إلماما كاملا بموارد النادي السنوية وهي تعرف كل صغيرة وكبيرة عن النادي بعكس الرئاسة العامة التي لا تعلم عن تلك الأشياء وأيضا السبب الآخر ان هناك أندية صغيرة ليس لديها امكانيات فلا بد ان تكون الإدارة هي المرجع الأول وعن أسباب أبعاده للجمعية العمومية أكد الشارخ ان الجمعية عندما يتم انعقادها مهمتها الأولى طرح الثقة في مجلس الإدارة فأنا عندما أعطى شخصا وامنحه الثقة لا بد ان تكون كاملة دونه تجزئة فكما قلت لك سابقا الإدارة هي التي تملك حق البيع بشرط ان يتم التشاور مع أعضاء الشرف وشدد الشارخ على ان الأمر في غاية الأهمية وعبر عن أمله في أن يكون هناك تنافس كبير على شراء الأندية وبالتالي يكون لدينا رياضة متطورة

@ الواصل:

المرجعية لرعاية الشباب

اما الاستاذ صالح الواصل رئيس نادي النجمة بعنيزة وصاحب الخبرة الطويلة في المجال الرياضي فقال ان الاندية جميعها مرجعها الرئاسة العامة لرعاية الشباب فهي تتصرف وفق ضوابط منحتها الرئاسة لادارة الاندية لايمكن تجاوزها ومن هذا المنطلق فان المالك لحق بيع الاندية هي الرئاسة العامة لرعاية الشباب ولكن ارى ان يتم الاتفاق مع النادي وتتم دراسة بين الاندية والرئاسة العامة لان الاندية ليست في مستوى واحد ويمكن تقسيم الاندية الى فئات متعددة وعن اسباب ابعاده للجمعية العمومية قال ان الجمعية العمومية لايحضرها الا اشخاص يتمتعون بصفة الانتماء ومهمتهم فقط ترشيح مجلس ادارة جديد للنادي وعن رأيه في خصخصة الاندية قال: شيء رائع لان معظم الاندية تعاني قلة الموارد المادية وفي خصخصة الاندية باذن الله سيكون الحل لهذه المشكلة.

@ الخضير:

لابد من الخصخصة

اما رجل الاعمال المعروف والرياضي عثمان عبدالله الخضير فقال اولا ان فكرة بيع الاندية فكرة رائعة وجميلة وستحل المشاكل التي تواجه الاندية لان الاعانة التي تقدمها الرئاسة العامة لرعاية الشباب تتأخر كثيرا مما يجعل الاندية تدخل تحت وطاة الديون المتراكمة والثقيلة ومن خلال الخبرة التي املكها في مجال الاستثمار والرياضة فان الذي يملك حق بيع الاندية هي ادارة النادي لان من يريد البيع لابد ان يتريث ويشاور ويدرس جميع العروض المقدمة لديه واستطيع ان اقسم الاندية الى قسمين هناك اندية نموذجية واندية غير نموذجية فرجال الاعمال والشركات والمؤسسات بالتأكيد تسارع من اجل شراء الاندية النموذجية لان مواردها ستكون عالية جدا ولكن الاندية الاخرى تحتاج الى تطوير وامكانيات كثيرة فادارة النادي مطالبة بتطوير النادي من اجل ان يتسابق رجال الاعمال على شرائه.

@ السبيل:

فشل الخصخصة في الاندية الصغيرة

اما الاستاذ خالد السبيل نائب رئيس مجلس ادارة نادي الامل بمحافظة البكيرية فقال ان الجهة التي تملك حق بيع الاندية هي الرئاسة العامة لرعاية الشباب لعدة اسباب منها انها هي مالكة منشآت الاندية وتخضع تلك الاندية لضوابط ولوائح وضعتها الرئاسة العامة لرعاية الشباب وايضا من الاسباب ان مجلس ادارة النادي غير ثابت ويتغير من عام لاخر ومجلس الادارة يستمر اربع سنوات كحد اقصى والجمعية العمومية لا تملك حق البيع لانها هي التي طرحت الثقة في المجلس والمجلس يملك بعض الصلاحيات وهذه الصلاحيات يستمدها من نظام ولوائح رعاية الشباب وتوقع السبيل ان تستثمر معظم المنشأت الموجودة في المملكة خصوصا الاندية التي تقع في المحافظات ذات الكثافة السكانية

@ السحيباني:

تبعية الاندية للشركات

اما الاستاذ صالح السحيباني الرجل الرياضي المخضرم فقال: ان فكرة بيع الاندية رائعة بالفعل فانظر الى الدول الاوروبية جميع انديتها تعود لشركات واشخاص والدولة لا تتحمل اي مسؤولية تجاه هذه الاندية فلابد ان نستفيد من تلك الدول سواء بجلب الخبرات الموجودة لديهم او زيارة لبعض الدول والتعرف على طريقة استثمار النادي بشكل سليم وبصراحة الاندية هنا لديها حوالي خمس عشرة لعبة وبالتالي تكون المشاركة ضعيفة جدا والاعانة السنوية تتأخر كثيرا فمع وجود الخصخصة باذن الله ستكون حلا لجميع المشاكل اما الجهة التي تملك حق البيع فهي الرئاسة العامة لرعاية الشباب ولكن اتمنى ان يكون للرئاسة جزء من قيمة البيع لان الرئاسة لديها التزامات كثيرة منها مكافأة الحكام وكذلك تجهيز المنتخبات الوطنية بمختلف الدرجات وغيرها.

خـلاصة الآراء

@ حرص (الميدان) على اخذ آراء رؤساء الاندية لانهم الممثل الشرعي لمجلس الادارة امام الرئاسة العامة وهم الذين لديهم الخبرة الكبيرة في مجالي الرياضة والاستثمار وكذلك اخذنا رأي بعض رجال الاعمال الذين لديهم الخبرة الرياضية ووضح على اجابات الضيوف عدم اهمال رأي ومشورة اعضاء الشرف حيث اتفقوا على انهم وقفوا مع الاندية سنوات طويلة العبودي رئيس الرائد اتفق مع الشارخ رئيس الحزم على ان الادارة هي المالكة لحق البيع اما الواصل رئيس النجمة فاتفق مع المبارك امين هيئة اعضاء الشرف بالرائد فقالا ان الرئاسة مرجع تلك الاندية وبالتالي تملك حق البيع اما رئيس التعاون عبدالله الشريدة فكان له راي مخالف عنه الجميع حيث ارجع حق البيع للجمعية العمومية اما رجل الاعمال السحيباني فقال ان الرئاسة تملك حق البيع مع اخذ جزء بسيط من المبلغ لان عليها التزامات كثيرة.


عبدالله الشريدة


منشآت الاندية واستثمارها

الرس فبراير 14, 2003, 3 ص