أحمد محمد طاشكندي

مساء امس الاحد انعقد بجدة المؤتمر الاول لاعاقات النمو عند الاطفال، والمعرض المصاحب للمؤتمر، الذي نظمه مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث بجدة.

.. ان انعقاد هذا المؤتمر وفي هذا الوقت بالذات، يعد ـ في رأيي ـ بادرة هامة وظاهرة محمودة، فهؤلاء الاطفال ـ ذكورا واناثا ـ ممن قدر لهم ان يصابوا بمرض الاعاقة ليعطل حاسة في السمع او البصر او اي جزء من اجزاء اجسادهم الغضة، ليعيشوا على أمل تحسن صحتهم مستقبلا.. فماذا فعلنا نحن الكبار الذين نتمتع بكامل الصحة والعافية، لهؤلاء الزهور البشرية من ابناء وبنات هذا الوطن..؟!

.. ان تبرعنا بقليل من الاموال والهبات المادية، سوف يكسبنا الاجر والثواب من خالقنا رب العباد، ويزيد في موازين حسناتنا يوم الحساب..

.. ان هذا الرجل الانسان الكريم سمو الامير سلطان بن سلمان، لم يبخل بماله ونفسه وجهده في سبيل الدعوة للجميع في الاسهام باموالهم واوقات اعمالهم وراحتهم، من اجل التخفيف من معاناة هؤلاء الاطفال المعاقين، في الرياض والمدينة المنورة ومكة المكرمة وجدة والدمام.. وبات هذا الرجل الخلوق الانسان رمزا للحب والوفاء والبذل والعطاء والقدوة الحسنة لفعل الخير والعمل الصالح.. فهل نفعل نحن ابناء وبنات هذا الوطن الخير المعطاء مثل فعل سموه، حفظه الله..

.. ان جدول اعمال هذا المؤتمر يشمل:

1ـ مناقشة احدث الابحاث العلمية والعملية والمستجدات الطبية في مجال اعاقات الاطفال لما لهذا الجانب من اهمية لدى المجتمع السعودي خاصة والعربي عامة والمهتمين بهذا الامر.

2ـ البحث المستمر لايجاد الحلول الجذرية لهذه الاعاقات، والحد من تأثيرها على الاسرة السعودية والعربية، والتقليل من انتشارها بشكل موسع.

.. ان مشاركة شخصيات كبيرة في هذا المجال من دولة الكويت والامارات وبقية دول الخليج العربي، تعني اننا نعمل جادين لتفعيل الجهود الانسانية الخيرة لتحقيق سبل ووسائل النجاح لتخفيف معاناة المعوقين الصغار.. والله اسأل للجميع التوفيق والنجاح.

يناير 6, 2003, 3 ص