الجمعة 18 جمادى الآخرة 1435 - 18 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار وفاة الأديب العالمي جابريل جارثيا ماركيز في المكسيك آخر الاخبار مدني الشرقية يقرر إيقاف عرض سرك بالظهران سقط مدرج الجمهور فيه آخر الاخبار اشتباه بوجود مادة الفوسفات السامة بعمارة بالخبر يستنفر الفرق الإسعافية والإنقاذ آخر الاخبار الأمير سعود بن نايف:غرفة الشرقية مطالبة ببرامج إبداعية آخر الاخبار أمير الشرقية يعزي عائلة المنجد آخر الاخبار إغلاق 27 منشأة مخالفة وإيقاف 87 عاملا بالرياض آخر الاخبار دروس علمية لزائرات المسجد الحرام آخر الاخبار «الحصان» على السرير الأبيض آخر الاخبار عيادة متخصصة لمرضى «زراعة الكبد» آخر الاخبار 56 مليونًا لتنفيذ «جسر التوحيد» بوسط جازان

الرئيسية > الحياة

فهد لا علاج له داخل المملكة (اليوم)
فهد لا علاج له داخل المملكة (اليوم)

خرج يبحث عن وظيفة بالدمام.. فعاد لأمه مشلولا


في الوقت الذي نسجت فيه والدة فهد بن أحمد السعد، خيوط الأحلام، متمنية أن ترى ابنها، يدخل عليها، حاملاً بين يديه، الخير الوفير، من كده وعرق جبينه، ليعوضها سنوات من الحرمان، الذي ذاقته بعد وفاة الأب، سمعت طرقات شخص ما على بابها، يخبرها بأن فهد أصيب في حادث مروري شنيع، وبات طريح الفرش، فسقطت الأم على الأرض مغشياً عليها.

 تقول الأم «فهد كان يحلم بوظيفة تساعده على تحمل المسئولية، ومساعدتي بعد وفاة زوجي منذ سنوات عدة»، مضيفة «بحث هنا وهناك عن أي وظيفة شاردة، وفي ذات يوم كان مسافراً إلى الدمام، لعل وعسى يجد ما يبحث عنه هناك، ولكن القدر كان له بالمرصاد، حيث وجد أمامه احدى السيارات، ما جعله يفقد توازنه، ويتعرض لحادث انقلاب، نقل على اثره الى مستشفى الملك فهد بالهفوف ودخل في غيبوبة لعدة أيام»، موضحة «إصابته جعلته طريح الفراش، وتركزت في الفقرة الثالثة والرابعة في العامود الفقري، إضافة إلى تفتت في الفقرة الظهرية وشظايا داخل الحبل الشوكي».
ويشير عم فهد إلى أن «الأطباء أكدوا لهم أنه غير متوفر إلا في ألمانيا وكوريا، وفي الوقت نفسه يرفض مركز التأهيل الشامل تسجيله في قوائمه، من أجل صرف مساعدة له، بحجة أن الشروط لا تنطبق عليه».



تعليقات (0) اضغط هنا لقراءة شروط استخدام الموقع (طالع البند الخاص بالتعليقات) إشترك في خدمة أر أس أس

أكتب تعليقا
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
بقي لك -- حرفا

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً