الخميس 24 جمادى الآخرة 1435 - 24 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار غرفة الشرقية تنظم ورشة عمل حول الملكية الفكرية آخر الاخبار أمانة الشرقية تعقد لقائها التعريفي الأول بالمرصد الحضري آخر الاخبار غرفة جدة تطلق أول ملتقى للاستثمار في التعليم آخر الاخبار صرف التعويض لمساهمي "السعودية للاتصالات المتكاملة" الأربعاء المقبل آخر الاخبار مبتعثون يأسسون مشروع لتدريب الطلبة في أمريكا آخر الاخبار الجاسر: المملكة تسعى إلى رفع المحتوى المعرفي لكل النشاطات الاقتصادية آخر الاخبار صرف أكثر من 15 مليون ريال مكافآت وإعلانات لطلاب وطالبات نجران آخر الاخبار وزير الصحة يعين مستشاراً طبياً جديداً للمساعدة على تصدي كورونا آخر الاخبار انطلاق فعاليات اللقاء الثالث لمديري شؤون الموظفين بمنطقة عسير آخر الاخبار وزير الخارجية: المملكة تشهد تحولات كبيرة وتسهم في الاقتصاد العالمي

الرئيسية > الدولي

آثار القصف الأسدي المجنون لحمص الأحد
آثار القصف الأسدي المجنون لحمص الأحد

سوريا..معارك ضارية في القصير بين الثوار وجيش الأسد وحزب الله

واصلت امس طائرات النظام السوري والمدفعية قصفها لمدينة القصير بريف حمص منذ مساء السبت، وشهدت مناطق أخرى في سوريا اشتباكات أدت إلى وقوع مزيد من القتلى, وسقط 32 قتيلا في معارك ضارية بين الجيش الحر وقوات الأسد في في المدينة, ليصل عدد ضحايا نيران الجيش الاسدي حتى عصر امس الى  62 قتيلا.
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن "الطيران الحربي امطر المدينة بوابل من الصواريخ والقذائف، بالتزامن مع قصف شديد جداً بالمدفعية الثقيلة والهاون منذ بزوغ فجر امس". وأشارت الهيئة إلى أن "المنازل تتهدم وتحترق", فيما اشار تلفزيون النظام ان قواته دخلت المدينة بينما نفى الثوار ذلك.
وأفاد شهود عيان أن أعدادا كبيرة من حزب الله اللبناني مدججة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة اجتازت منطقة الهرمل اللبنانية في طريقها إلى القصير وتحاصر القوات النظامية المدعمة بعناصر من حزب الله اللبناني الموالي للنظام السوري مدينة القصير منذ أسابيع، من أجل السيطرة على هذه المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ أكثر من عام.

وذكر بيان صادر عن المجلس الوطني السوري المعارض: «في هذه اللحظات تقوم قوات قادمة من خارج سوريا بارتكاب جرائم إبادة، وجرائم حرب على الأرض السورية، فمدينة القصير محاصرة وتتعرض لقصف وحشي تدميري، ومحاولات اجتياح ومسح المدينة وسكانها من الوجود، على يد قوات حزب الله وقوات إيرانية».

مقتل 49
ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل تسعة وأربعين شخصا في محافظات سورية مختلفة، معظمهم في حمص، بينهم  طفلة وأربع سيدات، وشخص قضى تحت التعذيب وعشرة من الجيش الحر، ومن بينهم أيضا 31 قضوا في القصير بحمص. وفي ريف حمص، تعرضت قرية الضبعة منذ صباح امس لقصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ "بشكل غير مسبوق"، مما أوقع قتلى وجرحى، وفق الهيئة العامة للثورة السورية.
وتحدثت شبكة شام عن سقوط قتلى وجرحى بقصف عنيف لقوات النظام على مدينة تلبيسة بريف حمص، وبلدتي دروشا وخان الشيخ في ريف دمشق.
وفي ريف حماة، تقدمت القوات النظامية داخل مدينة حلفايا و"اقتحمتها من الجهة الجنوبية الشرقية والجهة الغربية الشمالية ومن الجهة الغربية الجنوبية، وسط حملة مداهمات وحرق للمنازل"، بحسب المرصد.
وأضاف المرصد -الذي يتخذ من لندن مقرا له- أن مناطق في بلدات العوينة والخويطات والجلمة تتعرض "لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة" مشيرا إلى "حركة نزوح للأهالي من هذه البلدات".
براميل متفجرة
وفي غرب البلاد، ذكر المرصد أن الطيران المروحي ألقى "ثلاثة براميل متفجرة على مناطق في بلدة سلمى ومحيطها" في ريف اللاذقية، وقصف كلا من قرية تردين بجبل الأكراد وقرية الخضرا. من جانب آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرة آخرون إثر انفجار عبوة ناسفة كبيرة في سيارة بحي ركن الدين بدمشق، استهدفت عددا من السيارات التابعة للقوات النظامية بالمنطقة. وأوضح المرصد أن القتلى هم "أربعة مدنيين وأربعة من القوات النظامية، كما أصيب ما لا يقل عن عشرة آخرين بجراح بينهم مدنيون وقوات نظامية، في حين شهدت منطقة الانفجار أضرارا مادية كبيرة".
وفي درعا، واصل الجيش السوري الحر تقدمه لاقتحام مقر اللواء 52 وسط اشتباكات عنيفة، وفي ذات الوقت يواصل هجومه على حاجز البريد، الذي يعتبر أكبر تجمع عسكري وأمني بالمدينة.
وفي محافظة إدلب، بدأت قوات المعارضة السورية توسيع عملياتها بهدف فتح جبهات جديدة باتجاه إدلب التي تخضع لسيطرة قوات النظام. وقد اقتحمت قوات المعارضة المدينة من الجهة الغربية واستهدفت عدة حواجز للجيش النظامي.
استخدام الكيماوي
من جهته, أكد رئيس فرع الكيمياء في الفرقة الخامسة في الجيش السوري، العميد الركن زاهر الساكت الذي انشق عن النظام قبل أشهر، إن جيش الرئيس بشار الأسد استخدم السلاح الكيمياوي في ريف حلب ودرعا وريف دمشق. وكشف الساكت في مقابلة مع الجزيرة والجزيرة نت عن أنه قام بدفن مادة تسلمها من مستودعات الجيش السوري بغرض استخدامها في مناطق بدرعا جنوب سوريا، وأنه استخدم مادة غير خطرة بدلا من ذلك قبل أن يقرر الانشقاق عن الجيش السوري. وتحدث الضابط السوري المنشق عن أنه مستعد لتحديد مكان المادة الكيمياوية التي دفنها للجان التحقيق الدولية.
من جهتها, طالبت المعارضة السورية امس المجتمع الدولي باتخاذ موقف لمنع حليفي النظام السوري ايران وحزب الله اللبناني الشيعي من التدخل عسكريا في سوريا، محذرة من ان "السكوت عن ذلك" سيقوض الحل السياسي للأزمة في البلاد.
وذكر بيان صادر عن المجلس الوطني السوري المعارض: "في هذه اللحظات تقوم قوات قادمة من خارج سوريا بارتكاب جرائم إبادة، وجرائم حرب على الأرض السورية، فمدينة القصير محاصرة وتتعرض لقصف وحشي تدميري، ومحاولات اجتياح ومسح المدينة وسكانها من الوجود، على يد قوات حزب الله وقوات إيرانية". ودعا البيان مجلس الأمن الدولي "للقيام بواجبه في منع عناصر من جماعة إرهابية متعصبة مثل حزب الله، وقوات دولة راعية للإرهاب مثل إيران، من انتهاك حدود بلادنا، وغزو أبناء شعبنا في بيوتهم".
كما طالب المجلس في بيانه "بعقد اجتماع عاجل لمجلس الجامعة العربية، وباتخاذ موقف عملي وحاسم تجاه استباحة الأرض السورية، واستباحة الدم السوري" محملا الجامعة وأمانتها العامة "المسؤولية الأخلاقية والسياسية والقانونية للتحرك لوقف ذبح السوريين في القصير على أيدي غرباء، ينتهكون كل المبادئ التي قامت الجامعة العربية للدفاع عنها".  كما حذر من أن "الصمت على سلوك خطير مثل هذا يعني فتح أشد مناطق العالم حساسية واستراتيجية لشريعة الغاب والفوضى بالغة الخطورة على الجميع".





الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً