الجمعة 18 جمادى الآخرة 1435 - 18 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار مبالغ قياسية تكلفة البحث عن الطائرة الماليزية آخر الاخبار مخيم الزعتري.. مرارة اللجوء والخوف من العودة لسوريا آخر الاخبار العبّارة الكورية.. أهالي المفقودين يهاجمون الحكومة وارتفاع في عدد الضحايا آخر الاخبار صورة في خبر آخر الاخبار مصر: إغلاق باب الترشح للرئاسة غداً آخر الاخبار اليوم تكشف: ضغوط خليجية وراء تحقيقات بريطانيا حول «الإخوان» آخر الاخبار الانتخابات العراقية حددت بـ11ساعة وبلا تمديد آخر الاخبار رؤساء الجزائر لا يغادرون المنصب بالانتخابات آخر الاخبار قوات الأسد تهاجم أحياء حمص ومجلس الأمن يعجز عن إنقاذها آخر الاخبار الاحتلال الإسرائيلي يمنع وصول المصلين للمسجد الأقصى

الرئيسية > الرأي >


حسن الجاسر ... أين كنت ؟

حسن الجاسر ... أين كنت ؟

أثارني ما كتبتم في زاويتكم الأسبوعية وفي المقال الأخير في الصفحة الأخيرة.
كنت من متابعيكم وممن يحملون بعض الإعجاب بشخصكم ولكن كل هذا توقف عندما بدأت أرى اهتمامك الشديد الآن بتخلف الأُمم ورقيها وخاصة تطبيق القوانين واحترامها.
تساءلت عجيب أمر هذا الرجل الذي أقرأ له !!

تساءلت عجيب أمر هذا الرجل الذي أقرأ له !! ألم يكن يتجول في مدينته والمدن المجاورة ... ألم يكن لديه أصدقاء يراسلونه ويبلغونه بمثل ما أثاره الآن !! وصديقه الذي أرسل له الرسالة ... ألم يكن يزور أقاربه سابقاً؟

ألم يكن يتجول في مدينته والمدن المجاورة ... ألم يكن لديه أصدقاء يراسلونه ويبلغونه بمثل ما أثاره الآن !! وصديقه الذي أرسل له الرسالة ... ألم يكن يزور أقاربه سابقاً؟
ليس هناك من ينكر أنه كان هناك قصور وتهاون موجودان في تطبيق النظام .. لكن ألم يكن في يدكم وأنتم قريبون من مركز القرار بذل ما في وسعكم من أجل تلافي كل تلك المخالفات واحترام القوانين ... أليس النقد البناء يبدأ بالذات !!؟
أخي حسن ... أنا كمواطن عادي أرجوك أن تحترم عقولنا فقد كنت مسئولاً ولم نر أي اهتمام بما تطالب به أنت الآن!.








الرأي

0 تعليق)
أحد عشر عاما عجاف، مرت على ما بين النهرين، منذ سقوط بغداد في التاسع من أبريل عام 2009، بمساندة إيرانية، ودعم من الميليشيات التابعة لها. وكانت نقطة البداية في طريق... بقية المقال
0 تعليق)
شاهدت مثل كثيرين، أداء زميلنا القدير مصطفى الأغا، في برنامج «الحلم» الذي يقدمه في قناة «أم بي سي». ففي حلقة السوداني عمر مصطفى الحسن، الفائز بجائزة الحلم، أطلق الأغا عبارات... بقية المقال
0 تعليق)
يقول أحد الموظفين (في البيت سرير ومكيف وغرفة مظلمة، وما يجيك النوم!وفي الدوام مستعد تنام ولو على كيس أسمنت!) هذا الاعتراف من الموظف العزيز، له مصداقية كبيرة، والدليل أنك عندما تراجع... بقية المقال
0 تعليق)
جاء إلى المملكة قبل سنوات. حينها، كل ما كان بحوزته مؤهل دراسي بلا أي خبرة. لكن هذا الوافد الآسيوي دأب على العمل بجد وهمّة، وصنع من نفسه ممارساً مميزاً للعمل... بقية المقال
0 تعليق)
‏تتضح أهمية التواصل مع الآخرين في أنها الوسيلة التي من خلالها  يستطيع الفرد إشباع حاجاته الأساسية البيولوجية والنفسية ،  و تحقيق مشاعر الانتماء في المحيط الذي يعيش فيه  ، كما ... بقية المقال
0 تعليق)
 لطالما بحثت عن كتاب الدكتور غازي القصيبي رحمة الله عليه «في عين العاصفة»، وهو الكتاب الذي ضم مقالاته السياسية التي كتبها في زاويته شبه اليومية في صحيفة «الشرق الأوسط» اثناء... بقية المقال
0 تعليق)
تعاني بعض الدول الأمرين من أزمة اختراق المواقع الالكترونية- ان صح تشبيه هذا الاختراق بالأزمة- لتبدو الصورة السلبية للثورة الاتصالية وتقنياتها المعلوماتية واضحة للعيان، وتشكل في واقع أمرها قلقا لايمكن... بقية المقال
0 تعليق)
هكذا تكون عظمة العلماء البعيدة عن منابر المساجد وحلقات العلم، هكذا يبدأ الفقيه بنفسه، كيف لا وكيف لا يقول ما لا يفعل؟ قمة التسامح فمن يتنازل لوجه الله عن قاتل... بقية المقال
0 تعليق)
يبدو أن العراق سيستمر في صراع الدم وفوضى القتل، ما دام المشروع الطائفي للحكومة ورعاتها مستمرا. وتجري القوى النافذة المستفيدة التابعة لإيران وميلشياتها تغذية آلة الكره والموت لمنع الاستقرار في العراق،... بقية المقال

تعليقات (0) اضغط هنا لقراءة شروط استخدام الموقع (طالع البند الخاص بالتعليقات) إشترك في خدمة أر أس أس

أكتب تعليقا
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
بقي لك -- حرفا

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً