الخميس 24 جمادى الآخرة 1435 - 24 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار الكاكوز يسعون إلى حماية تربية الخيول آخر الاخبار 12 فريقا يشاركون في بطولة الأمير فيصل بن فهد آخر الاخبار مناورة ساخنة تجهز الاتفاق لموقعة الشباب آخر الاخبار الصفاء يكتسح رافشان 8 - صفر آخر الاخبار النهضة يكمل عقد نصف نهائي الخليجية آخر الاخبار الشباب يتجاوز الخريطيات بسهولة آخر الاخبار الريان يخسر من الاستقلال بثلاثية آخر الاخبار الشباب يكسب الجزيرة ويواجه الاتحاد في دور الـ «16» آخر الاخبار الفتح يودع الآسيوية بخسارة فولاذ الخماسية آخر الاخبار بونيودكور يخطف التأهل من الجيش ويواجه الهلال

الرئيسية > المحليات

أحد الأخطار التي تهدد الطلاب بدون حواجز
أحد الأخطار التي تهدد الطلاب بدون حواجز

العزيزية.. 35 عاما بلا مدارس رسمية والتعليم لا يتحرك


يعد حي العزيزية بالدمام من أعرق وأقدم أحياء المدينة حيث مر على السكن فيه حوالي 35 عاما ويقع ضمن النطاق العمراني القريب من المنطقة المركزية للمدينة ويمتلئ بالوحدات السكنية كما يتبعه اداريا 6 مخططات سكنية مساحتها 2 كيلو متر، ورغم هذه الأهمية الا أن الحي سقط عمدا من حسابات المسئولين بتعليم الشرقية حيث لا يوجد به حتى الآن مدارس حكومية رسمية للمراحل الثلاث ولا يزال طلاب الحي يدرسون في مدارس مستأجرة لا يتوافر بها الحد الأدني من مقومات البيئة التعليمية المناسبة، ولم يكن أمام الأهالي الا اللجوء منذ سنوات وحتى الآن الى مكاتب المسئولين بتعليم الشرقية وقامت عدة لجان بزيارة المدارس المستأجرة ولكن لا يزال الوضع كما هو لم يتحرك مع معاناة مستمرة للأهالي وأولياء الأمور، حيث ان المخطط يحتوي على اراض ما زالت فضاء مخصصة لبناء مدارس ومراكز صحية وحديقة، وعلى الرغم من وجودها الا ان التعليم والصحة قاموا باستئجار مبان اضافة الى ان الحديقة لا تزال على الورق فقط.

يقول أحد أولياء الأمور إن المسئولين تركوا الأهالي والطلاب في معاناة مع المدارس المستأجرة منذ سنوات أما التحرك الوحيد الذي تم في عام 1432هـ حيث تم نقل الطلاب من المدرسة الثانوية المستأجرة بالحي الى مدرسة رسمية في حي المحمدية المجاور مما شكل معاناة للأهالي في توفير مواصلات، وأضاف احد ساكني الحي أن عددا من أولياء الأمور قاموا بنقل أبنائهم لمدرسة حبيب بن زيد المتوسطة واكتشفوا أن مرافق هذه المدرسة وخدماتها سيئة، حيث إن أجهزة التكييف قديمة والأثاث متهالك والروائح الكريهة تنبعث من دورات المياه بالاضافة الى أن بعض منسوبي الكادر التعليمي بالمدرسة أبلغوا أولياء الأمور أنهم شاهدوا الحشرات والفئران تتجول بحرية داخل المدرسة مما يهدد بنشر الأمراض بين الطلاب، وأشار احدهم الى أن العديد من اللجان زارت المدرسة وأعدت تقارير عن الحالة التى تشهدها المدرسة، مشيرا الى أن عدد طلاب المدرسة يترواح بين 400 الى 500 طالب وعدد الفصول 15 فصلا بمعدل 5 فصول لكل سنة دراسية، وأضاف انه اذا كان تحقق لبعض أولياء الأمور امكانية الانتقال لمدارس خارج الحي فإنه لا يتحقق لأكثرهم لعدم تمكنهم من توفير مواصلات ويصعب عليهم الذهاب والعودة.

قامت عدة لجان بزيارة المدارس المستأجرة ولكن لا يزال الوضع كما هو لم يتحرك مع معاناة مستمرة للأهالي وأولياء الأمور، حيث ان المخطط يحتوي على اراض ما زالت فضاء مخصصة لبناء مدارس ومراكز صحية وحديقة، وعلى الرغم من وجودها الا ان التعليم والصحة قاموا باستئجار مبان اضافة الى ان الحديقة لا تزال على الورق فقطويتساءل مواطن يسكن بالحي: ألا يوجد لدى تعليم الشرقية خطط لابدال المباني المستأجرة بأخرى دائمة؟ وما دور اللجان الرقابية التى تقوم بزيارة المدارس المستأجرة ولا يتغير شيء؟ وكيف يمكن للكادر التعليمي القيام بدوره في ظل هذه البيئة غير المناسبة، أيضا كيف يقوم الطلاب بتحصيل دروسهم في هذه الظروف؟.
يذكر ان عددا من سكان الحي تقدموا بشكاوى الى امارة المنطقة الشرقية ووزارة التعليم وهيئة مكافحة الفساد للنظر في اوضاع الحي وعدم تجاوب المسؤولين معهم.
وقال المتحدث الاعلامي لتعليم الشرقية خالد الحماد ان ادارة التعليم في المنطقة الشرقية لا تملك أي اراض في حي العزيزية، مشيرا الى انه تم تشكيل لجنة للتفاوض مع ملاك الاراضي في الحي لشرائها وانشائها مدارس للبنين، وذكر الحماد ان البحث جار في الوقت الحالي عن مبان اخرى لاستئجارها كمدارس في الحي بدلا من المدارس القديمة، مؤكدا في الوقت نفسه على حرص ادارة التعليم على ايجاد بيئة تعليمية مناسبة للطلاب في المنطقة.

دورات المياه غير صالحة للاستخدام

جانب من أثاث المدرسة





الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً