الجمعة 18 جمادى الآخرة 1435 - 18 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار المهندس النعيمي: المملكة نجحت لعدة عقود في تصدير الموارد الطبيعية إلى العالم بموثوقية آخر الاخبار الأمير سعود بن نايف:غرفة الشرقية مطالبة ببرامج إبداعية آخر الاخبار اعضاء مجلس الشورى يزورن المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق آخر الاخبار موافقة دول مجلس التعاون على آلية تنفيذ وثيقة الرياض آخر الاخبار تتويج طلاب تعليم المدينة المنورة بجوائز القرآن الكريم والحديث الوزارية (تدبر) آخر الاخبار «السرطان»يهدد حياة 13.1 مليون رجل وامرأة بحلول 2030 آخر الاخبار لجنة الانضباط توقف وتغرم 6 لاعبين من فريق الدرع آخر الاخبار 15627 مشتركاً بغرفة الأحساء آخر الاخبار مؤتمر علمي اقتصادي بجامعة الملك عبدالعزيز الثلاثاء القادم آخر الاخبار الشؤون الأجتماعية تنظم الأحد المقبل ندوة عن الأرشاد الأسري

الرئيسية > الرأي >


فكّكوا المنتخب مع ريكارد

فكّكوا المنتخب مع ريكارد
خليجي خرجنا بفوز يتيم على اشقائنا اليمنيين واداء مذل ومخز لتاريخ وسمعة الكرة السعودية امام العراق والكويت وسيسجّل ملف دورات الخليج لنا ذلك.. صحيح ان اخونا ريكارد سرّح كعادة غضباتنا المضرية لكن يبقى السؤال امام اتحاد كرة القدم هل هذا المنتخب يليق بالبلد وبحجم إنفاقنا عليه من خزينة الدولة ليمثلنا بهكذا مستويات واداء وكرتنا هيمنت على بطولات اسيا ووصلت لكأس العالم؟!

21 بالتأكيد الإجابة لا فيما احسب.. وقناعتي انه كالعادة ستستمر الغضبة المضرية لعمليات تصفية للاعبين من شق وطرف كما يقال بلا اية معايير فنية.. وربما تم استدعاء لاعبين جدد مع مدرب جديد وتكر حبّات سبحة المعسكرات والحكي والمغامرات الكلامية للمعلقين وكتبة الرأي المخدرين للرأي العام وان لدينا فريقا خرافيا سيكتسح امتن فرق اسيا واوروبا والأمريكتين.. احبتي دعوني اوجه لكم نصيحة من رجل لا يفهم مثلكم كثيرا في فنون وجنون كرة القدم لكن اميّز ولله الحمد الجيد من الرديء.. فكّكوا المنتخب وتبنّوا مشروع مدرسة كروية تحتضن مواهب واعدة لم تلوثها اموال العقود ولا إغراءات هوامير المال والأعمال في انديتنا واعملوا ليل نهار على صناعة كرة سعودية بالإمكانات العظيمة التي تملكونها حتى وان اخذت المسألة منكم سنوات بعبارة اخرى وطّنوا صناعة مدرسة كروية عالمية في رؤوس واقدام هؤلاء الشباب واصرفوا عليهم بشكل جيد وكأنكم امام مشروع ثقافي شامل لعقليات ونفسيات هؤلاء الواعدين وعندها ستفاجئون العالم وليس نحن فقط بكرة تستحق المشاهدة والتقدير العالمي.. احبتي انا اقول هذا الكلام وفي ذهني ان معظم لاعبي منتخبكم تشبّعوا بالكاش وحققوا ذواتهم في اقصر وقت ممكن ولم يتبق للفنيلة وللشعار وللجمهور شيء من ارواحهم وتضحياتهم.. كارثة حقيقية اسمها الملايين التي تكب على لاعبيكم وبمداخيل تفوق كل دول الجوار ولربما نافسنا ربع ميسّي في ذلك.. ارجوكم ابعدوا هؤلاء فلا طموح ولا روح ولا يحزنون وتحلمون ان لا زلتم تفكرون بحسابات غير هذه.. وممكن تشتغلوا هالكم سنة باسلوب فريق رمزي وقد جربتوها بالزمانات او استمروا في اسلوب لعيّبة الملايين حتى تجهز مدرسة الموهوبين وعلى الشعب تحمل المصائب.. اعملوا شيئا للبلد يدخلكم التاريخ كاتحاد كرة غير مسبوق ولله الأمر من قبل ومن بعد.








الرأي

0 تعليق)
أحد عشر عاما عجاف، مرت على ما بين النهرين، منذ سقوط بغداد في التاسع من أبريل عام 2009، بمساندة إيرانية، ودعم من الميليشيات التابعة لها. وكانت نقطة البداية في طريق... بقية المقال
0 تعليق)
شاهدت مثل كثيرين، أداء زميلنا القدير مصطفى الأغا، في برنامج «الحلم» الذي يقدمه في قناة «أم بي سي». ففي حلقة السوداني عمر مصطفى الحسن، الفائز بجائزة الحلم، أطلق الأغا عبارات... بقية المقال
0 تعليق)
يقول أحد الموظفين (في البيت سرير ومكيف وغرفة مظلمة، وما يجيك النوم!وفي الدوام مستعد تنام ولو على كيس أسمنت!) هذا الاعتراف من الموظف العزيز، له مصداقية كبيرة، والدليل أنك عندما تراجع... بقية المقال
0 تعليق)
جاء إلى المملكة قبل سنوات. حينها، كل ما كان بحوزته مؤهل دراسي بلا أي خبرة. لكن هذا الوافد الآسيوي دأب على العمل بجد وهمّة، وصنع من نفسه ممارساً مميزاً للعمل... بقية المقال
0 تعليق)
‏تتضح أهمية التواصل مع الآخرين في أنها الوسيلة التي من خلالها  يستطيع الفرد إشباع حاجاته الأساسية البيولوجية والنفسية ،  و تحقيق مشاعر الانتماء في المحيط الذي يعيش فيه  ، كما ... بقية المقال
0 تعليق)
 لطالما بحثت عن كتاب الدكتور غازي القصيبي رحمة الله عليه «في عين العاصفة»، وهو الكتاب الذي ضم مقالاته السياسية التي كتبها في زاويته شبه اليومية في صحيفة «الشرق الأوسط» اثناء... بقية المقال
0 تعليق)
تعاني بعض الدول الأمرين من أزمة اختراق المواقع الالكترونية- ان صح تشبيه هذا الاختراق بالأزمة- لتبدو الصورة السلبية للثورة الاتصالية وتقنياتها المعلوماتية واضحة للعيان، وتشكل في واقع أمرها قلقا لايمكن... بقية المقال
0 تعليق)
هكذا تكون عظمة العلماء البعيدة عن منابر المساجد وحلقات العلم، هكذا يبدأ الفقيه بنفسه، كيف لا وكيف لا يقول ما لا يفعل؟ قمة التسامح فمن يتنازل لوجه الله عن قاتل... بقية المقال
0 تعليق)
يبدو أن العراق سيستمر في صراع الدم وفوضى القتل، ما دام المشروع الطائفي للحكومة ورعاتها مستمرا. وتجري القوى النافذة المستفيدة التابعة لإيران وميلشياتها تغذية آلة الكره والموت لمنع الاستقرار في العراق،... بقية المقال

تعليقات (0) اضغط هنا لقراءة شروط استخدام الموقع (طالع البند الخاص بالتعليقات) إشترك في خدمة أر أس أس

أكتب تعليقا
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
بقي لك -- حرفا

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً