الخميس 17 جمادى الآخرة 1435 - 17 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار غرفة الشرقية تنفذ حملتها السنوية للتبرع بالدم آخر الاخبار وزارة التعليم العالي وجامعة أم القرى توقعان اتفاقية لتنمية الإبداع والابتكار آخر الاخبار ثلاث طلاب سعوديين يحققون المراكز الأولى في أولمبياد الرياضيات آخر الاخبار تحديد بروتين مسؤول عن التخصيب قد يساعد في علاج العقم آخر الاخبار غرفة الأحساء تطرح 278 فرصة عمل جديدة للشباب آخر الاخبار الجابون تدعو أصحاب الأعمال لحضور مؤتمرها الاقتصادي آخر الاخبار الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يستقبل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي آخر الاخبار أمير الرياض يستقبل السفير الإرتيري آخر الاخبار جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية تشارك في المؤتمر العلمي الخامس آخر الاخبار هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك في القمة السنوية للجان الإعلام وتقنية المعلومات

الرئيسية > الرأي >


الجيزاوي.. طبل بلدي !!

الجيزاوي.. طبل بلدي !!
أراد المصريون أن يجعلوا من أحمد الجيزاوي مناضلا كبيرا في أرض الحرمين فحولوه إلى طبل بلدي يعزف كل ألحان الشتم والسب والقذف لحكومة هذه الأرض وأهلها. وحين انكشف غطاء (المناضل الكبير) واتضح أنه مهرب كبير للمخدرات وفاجر يتستر بالعمرة ويخبئ هذه المخدرات في علب حليب الأطفال وحافظات المصحف الشريف، تراجع (الردح) وصوت الطبل البلدي، لكن أحدا من (الشاتمين) لم يكلف نفسه عناء الاعتذار، بل إن بعض المثقفين المصريين ومنهم علاء الأسواني أصر على أنه مناضل حتى لو أخرجوا الحبوب المخدرة من إبطيه!!

وهكذا يتضح أنه (ما فيش فايدة) في الإنسان العربي الذي فُرغ تماما من المنطق في التعامل مع الأشياء وبات قابلا فقط لممارسة الشخصنة والفوقية الجوفاء التي تجعله يتصور أنه على حق دائم، بينما الآخرون على باطل دائم. ولذلك تجد هذا الإنسان العربي، والحديث هنا من باب التغليب، يكابر على حق الآخر حتى لو اتضح له كوضوح الشمس أنه هو على الباطل. لا يَصدُق ذلك على المصريين فقط، وإن كانوا أكثر عاطفة واندفاعا، ولكنه يصدق على كل شعب عربي بدون استثناء.
وما يؤيد كلامي أنه أثناء تداول قضية الجيزاوي في الإعلام تبرع عرب كثيرون من جنسيات مختلفة للحضور والمشاركة في حفلة الطبل البلدي. لم يسألوا أنفسهم أولا ماذا يحدث؟ ولم يتوانوا لحظة عن التبرع بشتائمهم ومسباتهم الخاصة فقذفوا بحمم من الألفاظ والتعبيرات المسيئة. وكم كنت أتمنى، إذا عذرنا عاطفة المصريين، لو أن هؤلاء المتبرعين بالشتائم نيابة عنهم تمهلوا قليلا واستخدموا عقولهم،بل استخدموا دينهم الذي حثهم على التبين متى جاءهم فاسق بنبأ. لكن الطبع غلاب.. وطبع العرب جميعا أنهم يشحذون السكاكين ليذبحوا الحقيقة ويذبحوا بعضهم.. للأسف.

@ma_alosaimi








الرأي

0 تعليق)
يبدو أن العراق سيستمر في صراع الدم وفوضى القتل، ما دام المشروع الطائفي للحكومة ورعاتها مستمرا. وتجري القوى النافذة المستفيدة التابعة لإيران وميلشياتها تغذية آلة الكره والموت لمنع الاستقرار في العراق،... بقية المقال
3 تعليق)
طبعاً أنا -كغيري من الآباء- أرى أنه لا توجد في العالم تربية كتربيتي لأولادي، وبعض الآباء والأمهات يتجاوزوني في هذه النقطة، فيحولون أحاديثهم مع زائريهم إلى أحاديث عن أساليبهم التربوية... بقية المقال
1 تعليق)
داخل كل إنسان شرقاوي شيء اتفاقي. وهذا هو ما يفسر حالات الإحباط والغضب والحيرة التي تسيطر على الشرقاويين هذه الأيام. فعلى الرغم من مرور أكثر من أسبوعين على حقيقة هبوط... بقية المقال
0 تعليق)
تعتبر البنوك السعودية من المنشآت الأساسية في بنية الاقتصاد والمرتكز الأهم في مصدر نموه وتنميته بما يلائم امكانات وحجم الاقتصاد الكلي، حيث يرجع ذلك إلى طبيعة دورها عادة مثلما تفرضه... بقية المقال
0 تعليق)
أخيراً سيعاقب القانون الحقوقي الرجل الذي يضرب زوجته بغرامة تصل إلى 50 ألف ريال ولا تقل عن خمسة آلاف ريال، وقد تشمل العقوبة السجن وتتضاعف العقوبة بتعدد الاعتداء. ولا تعويض... بقية المقال
5 تعليق)
على الرغم من منافسة شديدة، بدأها التلفاز وفضائياته وبرامجه المثيرة.. ومنافسة الوسائل الجديدة مما يسمى بالإعلام الجديد ومنتجاته المختلفة، وخصوصا وسائل الاتصال الاجتماعي.. إلا أن خدمة الإرسال الإذاعي "الحكومي بالذات"... بقية المقال
0 تعليق)
لحظات سعيدة يعيشها أبناؤنا وبناتنا الطلاب والطالبات هذه الأيام، حيث ينتهي المشوار التعليمي الطويل بالحصول على شهادة التخرج من الجامعة والاستعداد للدخول في معترك حياة مختلفة وصعبة. في هذه اللحظات... بقية المقال
0 تعليق)
من عجائب الممارسات الحياتية في مجتمعنا، التناقضات الواضحة، التي تبين عدم المنطقية في تصرفاتنا، من إظهار الاهتمام الكبير في جزء معين من أمورنا، في حين يكون إهمالنا للجانب الآخر كبيرا... بقية المقال
0 تعليق)
بعد لقائه بوزير الخارجية الجزائري، أعاد الأمير سعود الفيصل، في بيانه أمس، موقف المملكة الراسخ من القضيتين السورية والفلسطينية، حيث عبر سموه عن رفض المملكة لإجراء الانتخابات الرئاسية التي ينوي... بقية المقال

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً