الأربعاء 16 جمادى الآخرة 1435 - 16 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار " صحة وسلامة الطلاب" ورشة عمل تنظمها كلية العلوم الطبية بجامعة الدمام آخر الاخبار "أرامكو" تعرض تجربتها التدريبية والتطويرية في مؤتمر التعليم العالي آخر الاخبار لجنة التنمية بينبع النخل تقيم السوق النسائي للأسر المنتجة آخر الاخبار محافظ ينبع يلتقي رئيس وأعضاء جمعية الزواج ورعاية الأسرة آخر الاخبار سياحة الطائف تنظم ورشة عمل متخصصة في التصوير الفوتغرافي آخر الاخبار جمعية مراكز الأحياء بجدة تعزز قيمة الصدق لدى الأطفال آخر الاخبار صحة القصيم تؤكد خلو المنطقة من إصابات الكورونا آخر الاخبار ندوة سعودية لعرض الفرص الاستثمارية في اليونان آخر الاخبار عمومية الكهرباء تصرف 70 هللة للسهم الواحد آخر الاخبار 318 مليون ريال صافي خسارة زين السعودية في الربع الأول

الرئيسية > الرأي >


الزواج الثاني .. كيف ينجح ؟

الزواج الثاني .. كيف ينجح ؟

عندما نذكر الزواج الثاني يتبادر لذهن القارئ (تعدد الزوجات) ولكننا لا نعنى ذلك ، وإنما أردنا بالزواج الثاني الذي يحدث بعد انفصال أو طلاق ، وفي بعض الحالات يكون الراغب بالزواج مترددا أو خائفا من فشل التجربة الجديدة بعدما عاش مرارة  الطلاق في زواجه الأول ، فنساعده بوضع نظام لضمان نجاح زواجه الثاني وسلامته من الانهيار .
وأول خطوة نفعلها مع الراغب في تكرار تجربة الزواج أننا نطرح عليه عدة استفسارات ونصائح وهي :
أولا : نسأله عن مشكلة زواجه الأول هل يمكن علاجها أم أنها حسمت ولا رجعة فيها ؟ ، حتى لا تكون لدينا مسائل متعلقة فتكون سببا في فشل الزواج الثاني .
ثانيا : التهيئة النفسية ضرورية قبل الزواج الثاني ونعنى بها توافر الرضا الذاتي والتفاؤل والرغبة الصادقة وهذه أخلاق مهمة لنجاح الزواج الجديد ، أما لو كان محبطا أو متشائما فإن ذلك ينعكس على زواجه ويكون سببا في فشله ، وأذكر أن رجلا دخل عليّ وهو محبط من فشله في زواجه الثاني فلما درست حالته علمت أنه تزوج في نفس اليوم الذي خالع فيه زوجته فلم يكن ناضجا نفسيا وإنما أراد أن يعوض الفراغ العاطفي الذي كان يعيشه بأسرع وقت ممكن .

لكي ينجح أي زواج سواء كان أولا أو ثانيا أو حتى ثالثا لا بد أن نتعلم كيف نقبل الطرف الآخر بحسناته وسيئاته ، فقبول العيوب يساهم في نجاح الزواج وهو خلق أساسي لنجاح أي زواج ، وقد مرت علي امرأة تزوجت وطلقت ست مرات وكذلك رجل فعل مثل ذلك وأكثر وعند البحث في السبب نجد عدم قبول العيوب ورفضها .

ثالثا : ننصح أن يكون مضى على الانفصال من الزواج الأول فترة زمنية جيدة حتى لا يدخل في الزواج الثاني وهو يحمل آلام الزواج الأول ، وعندنا مثل شعبي يقول (اللي قرصته حية يخاف من الحبل ) ، وأذكر بهذه المناسبة زوجة طلقت بسبب خيانة زوجها وتزوجت من رجل آخر فصارت كل يوم تتبع آثاره وتشك في تحركاته بسبب الماضي الذي عاشته مع زوجها الأول ، علما بأن زوجها الثاني رجل محافظ ومحترم وليس لديه أي علاقة خارج إطار الزواج ، ولكن هذا السلوك الذي بدر منها كان سببا في تطليقها مرة أخرى وفشل زواجها الثاني .
رابعا : ننصح بمناقشة موضوع الأطفال وانتقالهم مع الزواج الثاني سواء كانوا مع الأب أو الأم  ، ولابد من قبول الطرفين بالأطفال والعيش معهم وتحمل مسؤوليتهم ، وقد مرت عليّ حالات كثيرة ومتنوعة شاركت في التخطيط فيها ، منها أن يتزوج الرجل من امرأة ولديه أطفال من زواجه السابق أو أن يتزوجا كلاهما وكل واحد منهما لديه أطفال ، أو أن يقبل الرجل أن يتزوج مطلقة ولديها أطفال فيتكفل هو بأطفالها ، المهم أن يكون هناك اتفاق على المستقبل التربوي وكيف يتم التنسيق بينهما مع المحافظة على خصوصية كل واحد منهما
خامسا : معرفة الهدف من الزواج الجديد مهم جدا لنجاح الزواج بين الطرفين ، فقد يكون الهدف هو تربية الأطفال من الزواج السابق أو للإشباع العاطفي أو للتعويض الجنسي أو للواجهة الاجتماعية وغيرها من الأهداف ، وهذه كلها ينبغي التعرف عليها إما بالمصارحة أو بجمع المعلومات الصحيحة وقت الخطبة .
سادسا  : ننصح بالرجوع لمستشار أو خبير لأخذ رأيه في الزواج الثاني لضمان نجاح الزواج الجديد وحتى  لا تتكرر المشكلة ذاتها في الزواج الأول .
وختاما نقول لكي ينجح أي زواج سواء كان أولا أو ثانيا أو حتى ثالثا لا بد أن نتعلم كيف نقبل الطرف الآخر بحسناته وسيئاته ، فقبول العيوب يساهم في نجاح الزواج وهو خلق أساسي لنجاح أي زواج ، وقد مرت علي امرأة تزوجت وطلقت ست مرات وكذلك رجل فعل مثل ذلك وأكثر وعند البحث في السبب نجد عدم قبول العيوب ورفضها .
وقد بين هذه القاعدة المهمة لنجاح الزواج حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال: (لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها خلقا آخر ) ويفرك أي يكره ،  وفي الحديث منهج عظيم في التعامل مع الأمور الصغيرة والكبيرة التي لا يحبها كل طرف في الآخر فيصبر ويتصبر أو يسعى لتغييرها مع الاستعانة بالله تعالى .
وقد كتبت هذه القواعد الست لنجاح الزواج الثاني من الخبرة الميدانية التى أعايشها لكثير من حالات الزواج والطلاق ، وأقول لكل زوجين عاشا تجربة انفصال (بقاؤكما من غير زواج خير لكما من زواج ثان غير ناجح) ، فالزواج ليس تسلية أو لعبة وإنما هو مشروع خلافة في الأرض .








الرأي

0 تعليق)
بعد لقائه بوزير الخارجية الجزائري، أعاد الأمير سعود الفيصل، في بيانه أمس، موقف المملكة الراسخ من القضيتين السورية والفلسطينية، حيث عبر سموه عن رفض المملكة لإجراء الانتخابات الرئاسية التي ينوي... بقية المقال
0 تعليق)
رغم الانتقاص المستمر للجهود التي يواجهها القطاع الصحي في المملكة، (في إطار مشروع جلد الذات واغتيال الشخصية الوطنية)، نشهد كل يوم ما يفرح وما يؤكد أن الجهود المخلصة للقيادات وللكفاءات... بقية المقال
1 تعليق)
لدينا وزارة للزراعة وأخرى للإسكان وثالثة للمياه والكهرباء والعديد من الهيئات التنظيمية، ولعل من الملائم استحداث هيئة عامة للأراضي؛ لتعظيم الفائدة والمردود من هذا المورد الحيوي ولجمع شتات تنظيماته على... بقية المقال
1 تعليق)
ما زلت أتذكر مدير مدرستنا الابتدائية صاحب الهيبة الكبيرة والشخصية القوية، كيف سقط من عيني وخفت هيبته عندما تكلم في الطابور الصباحي، وكان مرتبكاً وضعيفاً إلى حد مثير للشفقة والاستغراب،... بقية المقال
1 تعليق)
 كيف نعلم الأشياء، وبالذات الأشياء التي يقوم أو سيقوم بها الأشخاص؟ إنها عن طريقين لا ثالث لهما. طريق الانطباع أو التوقع. والطريق الثاني طريق التجربة. والانطباع والتجربة هما ركيزتا المعرفة.... بقية المقال
0 تعليق)
احتل الناطق الإعلامي الواجهة الرسمية للأغلبية من القطاعات الحكومية من توجيه وابلاغ وتوضيح حتى ردود تعقيب، وأصبح دور العلاقات العامة التي لها شأن في مهام وانجازات الأعمال الإعلامية المتعددة مهما.وأصبح... بقية المقال
0 تعليق)
الحب غريزة يحس بها الإنسان، فيمارسها في لذة وعذاب وقد تتعدى هذه الغريزة إلى الحيوان والنبات، كما أورد ذلك راجي عنايت. إذن الإنسان هو المرشح الأول لحمل هذه الغريزة وحمل... بقية المقال
0 تعليق)
هل تعلمون أننا مقبلون على طفرة معلوماتية صحية بنهاية عام 2018م؟إنه مشروع "الجينوم البشري" الذي انطلق عام 2013م ويستمر لخمس سنوات، ويهدف الى رسم خرائط الرموز الوراثية لملايين السعوديين، لتتكون... بقية المقال
0 تعليق)
مثلت الإطاحة بشبكة متشعبة وواسعة لتهريب المخدرات والحبوب المخدرة يوم أمس الأول، نجاحاً نوعياً جديداً لقوى الأمن السعودي العين الساهرة التي تحرس المملكة ومواطنيها من مؤامرات الجريمة المنظمة والقوى التي... بقية المقال

تعليقات (0) اضغط هنا لقراءة شروط استخدام الموقع (طالع البند الخاص بالتعليقات) إشترك في خدمة أر أس أس

أكتب تعليقا
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
بقي لك -- حرفا

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً