الجمعة 18 جمادى الآخرة 1435 - 18 أبريل (نيسان) 2014
الرئيسية
الإعلانات
آخــر الأخبــار |
آخر الاخبار حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة آخر الاخبار سباق دراجات للهواة والمحترفين في الرياض آخر الاخبار وفاة الأديب العالمي جابريل جارثيا ماركيز في المكسيك آخر الاخبار مدني الشرقية يقرر إيقاف عرض سرك بالظهران سقط مدرج الجمهور فيه آخر الاخبار اشتباه بوجود مادة الفوسفات السامة بعمارة بالخبر يستنفر الفرق الإسعافية والإنقاذ آخر الاخبار الأمير سعود بن نايف:غرفة الشرقية مطالبة ببرامج إبداعية آخر الاخبار أمير الشرقية يعزي عائلة المنجد آخر الاخبار إغلاق 27 منشأة مخالفة وإيقاف 87 عاملا بالرياض آخر الاخبار دروس علمية لزائرات المسجد الحرام آخر الاخبار «الحصان» على السرير الأبيض

الرئيسية > الرأي >


الركبة السوداء

الركبة السوداء
منذ أن بدأ الناس يتداولون الكلمات الساخرة بشأن المرأة السعودية في شكلها واهتماماتها ويقارنونها بنساء العالم أجمع، وأنا أقول: إن كل ذلك ما هو إلا إشارة إلى نقص اجتماعي. نقص في تفاهم أطرافه وتقديرهم لكثير من تفاصيل العلاقة بين المرأة والرجل في هذا المجتمع والمرأة مع الأساليب التربوية التي خضعت لها والتي كان لها الأثر الواضح في تعاطيها مع كثير من تفاصيل الحياة والعلاقات الإنسانية.

ليس مهما أن تكون سوداء الركبة أم مأخوذة ببضائع العطارين ولكن المهم هو تلك القيمة المعنوية التي تتراجع فيما لو استمر هذا السخف من القول فالأمر لا يقف عند حد قول يتعلق بلون أو اهتمام أو أسلوب في الحياة ولكنه ينعكس على قيمة الترابط وقيمة التفاهم والتقدير لوجودها.. لطبيعتها. صحيح أن النكتة تضحكنا ولكنها أيضا تبكينا بما وراء تلك الكلمات من الفقدان لكثير من الفهم الذي لا يجب ان يتمدد الخطأ فيه إلى صغارنا فقد عانى الكبار بما فيه الكفاية من تلك النظرة وتلك الأساليب التي كان كبارنا قد اعتبروها جزءًا لا يتجزأ من الأخلاق، من الحياء والفضيلة ومثال ذلك أن الفتاة العربية في غير دول الخليج كان الأهالي يحتفلون بأنها (كبرت) عندما تبدأ دورتها الشهرية في حين أنها هنا تعتبر سرًا لا يجب كشفه.

ليس مهمًا أن تكون سوداء الركبة أم مأخوذة ببضائع العطارين ولكن المهم هو تلك القيمة المعنوية التي تتراجع فيما لو استمر هذا السخف من القولوكانت الأم تتولى بعد ذلك تربية ابنتها بإضافة الثقافة الجنسية لها. في حين أنهن هنا يدخلن بيوتهن دون أدنى دراية بالعلاقة الزوجية فتلك الأمور في طي الكتمان دائما. حتى تبدأ الفتاة باكتشافها تدريجيا وقد تظل طوال حياتها في صراع بين ما لم تتعلمه وبين ما تمارسه في حياتها الزوجية. ولهذا كان ما كان من خلل في كثير من البيوت. وكان ما كان في مجتمعنا من اعتقادات خاطئة تتعلق بالمرأة بالدرجة الأولى ثم بالعلاقة مع الزوج.
اليوم وبعد تغير الكثير من الأمور والأحوال في كثير من البيوت علينا أن نرفض تلك الأساليب الساخرة حتى لا نعيد الخطأ مضاعفا.
وذلك الخطأ لم تدفعه المرأة وحدها بل المرأة والرجل وبالتالي المجتمع كاملا عندما شد الرجال رحالهم في أصقاع الأرض يتزوجون من كل مكان حتى أن بعضهم ارتبط بفتيات الليل والراقصات كزوجات وسواء استنكر المجتمع ذلك أم لم يستنكره فقد تسبب في خلل اجتماعي كبير ضد نفسه وأطرافه ومن شاركوه ولعل أحد نتائجه الخارجية وجود كثير من أبناء السعوديين في الفلبين والهند ومصر وغيرهم وهم أبناء يعيشون كاللقطاء وما هم بكذلك.
كل ما أتمناه أن يكون إدماننا على السخرية مدخلا للجدية في العلاج وإلا فاصمتوا.








الرأي

0 تعليق)
أحد عشر عاما عجاف، مرت على ما بين النهرين، منذ سقوط بغداد في التاسع من أبريل عام 2009، بمساندة إيرانية، ودعم من الميليشيات التابعة لها. وكانت نقطة البداية في طريق... بقية المقال
0 تعليق)
شاهدت مثل كثيرين، أداء زميلنا القدير مصطفى الأغا، في برنامج «الحلم» الذي يقدمه في قناة «أم بي سي». ففي حلقة السوداني عمر مصطفى الحسن، الفائز بجائزة الحلم، أطلق الأغا عبارات... بقية المقال
0 تعليق)
يقول أحد الموظفين (في البيت سرير ومكيف وغرفة مظلمة، وما يجيك النوم!وفي الدوام مستعد تنام ولو على كيس أسمنت!) هذا الاعتراف من الموظف العزيز، له مصداقية كبيرة، والدليل أنك عندما تراجع... بقية المقال
0 تعليق)
جاء إلى المملكة قبل سنوات. حينها، كل ما كان بحوزته مؤهل دراسي بلا أي خبرة. لكن هذا الوافد الآسيوي دأب على العمل بجد وهمّة، وصنع من نفسه ممارساً مميزاً للعمل... بقية المقال
0 تعليق)
‏تتضح أهمية التواصل مع الآخرين في أنها الوسيلة التي من خلالها  يستطيع الفرد إشباع حاجاته الأساسية البيولوجية والنفسية ،  و تحقيق مشاعر الانتماء في المحيط الذي يعيش فيه  ، كما ... بقية المقال
0 تعليق)
 لطالما بحثت عن كتاب الدكتور غازي القصيبي رحمة الله عليه «في عين العاصفة»، وهو الكتاب الذي ضم مقالاته السياسية التي كتبها في زاويته شبه اليومية في صحيفة «الشرق الأوسط» اثناء... بقية المقال
0 تعليق)
تعاني بعض الدول الأمرين من أزمة اختراق المواقع الالكترونية- ان صح تشبيه هذا الاختراق بالأزمة- لتبدو الصورة السلبية للثورة الاتصالية وتقنياتها المعلوماتية واضحة للعيان، وتشكل في واقع أمرها قلقا لايمكن... بقية المقال
0 تعليق)
هكذا تكون عظمة العلماء البعيدة عن منابر المساجد وحلقات العلم، هكذا يبدأ الفقيه بنفسه، كيف لا وكيف لا يقول ما لا يفعل؟ قمة التسامح فمن يتنازل لوجه الله عن قاتل... بقية المقال
0 تعليق)
يبدو أن العراق سيستمر في صراع الدم وفوضى القتل، ما دام المشروع الطائفي للحكومة ورعاتها مستمرا. وتجري القوى النافذة المستفيدة التابعة لإيران وميلشياتها تغذية آلة الكره والموت لمنع الاستقرار في العراق،... بقية المقال

تعليقات (0) اضغط هنا لقراءة شروط استخدام الموقع (طالع البند الخاص بالتعليقات) إشترك في خدمة أر أس أس

أكتب تعليقا
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
بقي لك -- حرفا

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

الأكثــر قــراءة

الأكثـر تعليـــقاً